دبي (الاتحاد) سجلت شركة «دي إتش إل» الرائدة عالمياً في مجال الخدمات اللوجستية زيادة في إيراداتها في الشرق الأوسط بنسبة 18? منذ بداية العام. وتعزى هذه الزيادة أساسا إلى نمو الطلب في السوق على المصادر خارجية والاستعانة بشركات عالمية في مجال اللوجستيات وسلسلة التوريد للاستفادة من الكفاءات التشغيلية ذات الصلة، بحسب بيان أمس. وقال ديفيد كريسماس، الرئيس التنفيذي لشركة دي إتش إل لسلسلة التوريد في الشرق الأوسط وروسيا وتركيا: «يأتي الطلب المتزايد في المنطقة على الاستعانة بموردي خدمات عالميين مثل (دي إتش إل) للتوريد في الوقت الأمثل. فمع الضغوط الاقتصادية المتزايدة، تتطلع المنظمات والشركات الكبرى في القطاعين العام والخاص إلى زيادة الكفاءة التشغيلية والتركيز على أنشطتها التجارية الأساسية». وأضاف: «تعتبر الاستعانة بشركات عالمية في مجال اللوجستيات وخدمات التوريد للمرة الأولى خطوة استراتيجية هامة، وعلى الرئيس التنفيذي النظر إليها بجدية ضمن جهود إعادة هيكلة قطاع الأعمال، وخفض التكلفة التشغيلية، وإعادة التركيز على أنشطتهم الأساسية، من أجل تسريع وتمكين النمو. فالأمر أكثر من مجرد مستودع للتخزين وخدمات نقل».