الاتحاد

الرياضي

الأفيال تصدم الأسود من جديد


حسمت ركلات الجزاء الترجيحية لقاء الكاميرون وكوت ديفوار على ملعب الكلية الحربية بالقاهرة في الدور ربع النهائي (دور الثمانية) من بطولة كأس الأمم الأفريقية الخامسة والعشرين لكرة القدم التي تستضيفها مصر حتى العاشر من فبراير الجاري· وفازت كوت ديفوار 13/12 بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل 1/1 وسجل باكاري كوني لكوت ديفوار في الدقيقة 93 وأدرك البرت ميونج التعادل للكاميرون بعد دقيقةواحدة · وستلعب كوت ديفوار مع نيجيريا التي تغلبت على تونس 7/6 بركلات الترجيح من نقطة الجزاء·· وبهذا تكون كوت ديفوار قد وجهت صدمة ثانية الى الكاميرون·· وكانت كوت ديفوار قد انتزعت بطاقة التأهل الى المونديال من الكاميرون في الجولة العاشرة الأخيرة من التصفيات بعدما كانت الأخيرة تتفوق عليها بعدة نقاط بيد ان سقوطها في فخ التعادل أمام مصر 1-1 منح بطاقة العرس العالمي لكوت ديفوار التي تغلبت على السودان 3-1 وهو الفوز الثاني لكوت ديفوار على الكاميرون في النهائيات القارية بعد الأول 2-1 بعد التمديد في نصف النهائي عام 1992 في السنغال، فيما فازت الكاميرون 4 مرات 3-2 في الدور الأول عام 1970 في السودان، و2-صفر في الدور الأول عام 1984 في كوت ديفوار، و1-صفر في الدور الأول عام 1986 في الأسكندرية (مصر)، و3-صفر في الدور الأول عام 2000 في غانا ونيجيريا· وأنقذت كوت ديفوار ماء وجه ممثلي القارة السمراء في المونديال وباتت الممثلة الوحيدة لهم في البطولة القارية بعد خروج توغو وانجولا وغانا من الدور الأول وتونس من ربع النهائي· وبلغت الإثارة ذروتها في ركلات الترجيح ولم يهدر أي لاعب من تشكيلتي المنتخبين اية ركلة حيث فرض التعادل نفسه 11-11 واضطر المنتخبان الى استئناف مشوار الركلات الترجيحية من جديد فكانت البداية من ايتو الذي لم يحالفه الحظ في الثانية فسددها فوق المرمى، فيما نجح دروجبا في محاولته ومنح الفوز لمنتخب بلاده 12-11 وبالمناسبة تمت معادلة الرقم القياسي في عدد الركلات الترجيحية (24 ركلة) الذي كان مسجلاً منذ عام 1992 في المباراة النهائية بين كوت ديفوار بالتحديد وغانا التي انتهت بفوز العاجيين 11-10 في المقابل، ذاقت الكاميرون مرارة الفشل للمرة الثانية بسبب ركلة جزاء بعدما كانت الأخيرة سبباً في عدم تأهلها الى المونديال بعدما أهدرها بيار وومي في المباراة الحاسمة ضد مصر (1-1) في الجولة الأخيرة من التصفيات ما أدى الى تأهل ساحل العاج لأن الأسود غير المروضة كانت تحتاج الى الفوز لضمان تواجدها في ألمانيا· كما هي المرة الثانية على التوالي التي تفشل فيها الكاميرون في تخطي الدور ربع النهائي بعدما خرجت امام نيجيريا 1-2 في النسخة الأخيرة في تونس قبل عامين·
وشهد المباراة شوقي غريب المدرب المساعد للمنتخب المصري الذي قد يلتقي فريقه مع كوت ديفوار في المباراة النهائية في حال تخطي المصريين السنغال وفوز كوت ديفوار على نيجيريا في الدور نصف النهائي· ولعبت الكاميرون بطريقتها المعتادة 4/3/2/1 حيث لعب بيير ويبو في مركز رأس الحربة ومن خلفه صامويل إيتو وآرماند نجومي كومي ثم ثلاثي خط الوسط إل جان ماكون وآليوم سيدو ورينيه أولمبيه وخلفهم في الدفاع سوريل جيرمي نجيتاب وريجوبرت سونج وتيموتي آتوبا وأندريه بيكي والحارس حميدو سليماني· وخرج ويبو مصاباً وحل محله ألبرت ميونج في الدقيقة 33 ولعب رودولف دوالا بدلاً من أولمبيه في الدقيقة 80 وتحول الأداء الكاميروني عند الهجوم إلى 4/4/3 بتقدم إيتو وكومي مع المساندة الجانبية من الظهيرين وإلى 5/4/1 عند الدفاع مع عودة الجميع باستثناء ويبو ثم ميونج·
أما كوت ديفوار فأدخلت تعديلاً طفيفاً على طريقتها المعتادة 4/4/2 ولعبت بطريقة 3/3/2/2 في محاولة لتكثيف عدد اللاعبين في منتصف الملعب لإيقاف هجمات إيتو ورفاقه قبل أن يقتربوا من المنطقة الدفاعية المحرمة ونجحوا في تطبيقها بقوة· ولعب ديديه دروجبا وهارونا كوني في الأمام وخلفهما جوتييه كانجا آكيلي وجنجينيري توري· ولعب في خط الدفاع المتقدم ديديه زوكورا وايميرز فاي وإيمانويل إبويه وخلفهم أرثر بوكا وكوفيبلايس كواسي وحبيب توري والحارس هوبرو تيزييه·
ولعب باكاري كوني مكان جينجيري توري في الدقيقة 87 وزورو مكان آكيلي· وعلى الرغم من أن الفريقين من عمالقة الكرة الأفريقية إلا أنهما عجزا عن تقديم عرض كروي فني ممتع خصوصاً في الشوط الأول·
وتحسن الأداء نسبياً في بداية الشوط الثاني ولكنه سرعان ما عاد الحذر والأداء العشوائي إلى أجواء المباراة· وشهد الشوط الأول، الذي جاءت بدايته حذرة للغاية، أداءً سلبياً من الفريقين في معظم أوقاته حيث انحصر اللعب في وسط الملعب ولم تشكل هجمات الفريقين 'العشوائية' خطورة حقيقية على المرميين إلا نادراً· ومن بين ما ندر ضياع أول فرصة حقيقة في هذا الشوط من دوروجبا الذي 'تلعثم' في الكرة وهو داخل منطقة الجزاء وسددها عالية وهو على بعد خطوات من مرمى الكاميرون في الدقيقة 25 ثم لاحت للكاميرون فرصة افتتاح التسجيل لكن ويبو لعب الكرة برأسه ضعيفة في متناول حارس كوت ديفوار في الدقيقة 28 ونال حبيب توري إنذاراً في الدقيقة 36 لتعمده الخشونة·
وقدم إيتو أول فاصل من المهارة الكروية المشهور بها في الدقيقة 39 عندما تلقى الكرة داخل منطقة جزاء كوت ديفوار وراوغ كل من قابله ولكن تسديدته ارتطمت بكواسي وضاعت الفرصة الثمينة·
وأضاف الحكم المغربي محمد القزاز ثلاث دقائق بدلاً من الوقت الضائع لكنها لم تشهد جديداً لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي لعباً ونتيجة·
وتخلى فريق كوت ديفوار عن حذره الدفاعي مع بداية الشوط الثاني وحمل بكل قوة على مرمى الكاميرون وحصل على ركلتين ركنيتين خلال الدقائق الثلاث الأولى من هذا الشوط· واستشعرت الكاميرون الخطر على الفور وبدأت في تهدئة اللعب في منطقة المناورات بوسط الملعب ومن خلالها شنت هجمات في اتجاه مرمى كوت ديفوار· وأخرج القزاز بطاقته الصفراء للمرة الثانية حين وجه إنذاراً للكاميروني كومي نجيتاب في الدقيقة 52 للخشونة· واقترب سونج من تسجيل هدف السبق للكاميرون عندما حول الكرة القادمة من جهة اليمين برأسه بقوة تجاه مرمى كوت ديفوار ولكنها علت العارضة في الدقيقة 55 وبدا واضحاً خلال الدقائق العشر الأولى من هذا الشوط أن المدربين البرتغالي أرتور جورج للكاميرون والفرنسي هنري ميشيل لكوت ديفوار قررا تغيير استراتيجية 'الدفاع أولاً ثم فليحدث ما يحدث' لأن آداء الفريقين تحسن كثيراً خصوصاً من الناحية الهجومية وباتت الهجمات 'المنظمة' التي افتقر لها الشوط الأول تعرف طريقها إلى أرض الملعب· وتوالت الهجمات واحدة هنا وأخرى هناك وذهبت ركلة دروجبا الخلفية المزدوجة إلى ركنية بعدما ارتطمت بسونج في الدقيقة 60 وسرعان ما عاد الأداء إلى وتيرته المملة وسيطر البطء على أداء الفريقين بعد مرور الدقائق العشرين الأولى من الشوط الثاني·
ولم يفلح إيتو أو دروجبا في إثارة حماس الجماهير وانتزاع آهاتهم على الرغم من بعض الهجمات التي شهدتها منطقتا جزاء الفريقين على استحياء· وانفرد دروجبا بالمرمى في الدقيقة 76 لكنه تباطأ وفضل تمرير الكرة ولكنها وصلت إلى الدفاع الكاميروني الذي أبعده عن منطقة الجزاء· وأجرى جورج تغييره الثاني حيث أخرج أولمبيه وأدخل رودولف دولا قبل النهاية بعشر دقائق لعل وعسى أن يتحسن الاداء الهجومي الكاميروني وأن يفتتح فريقه التسجيل·
وأصيب حارس مرمى كوت ديفوار في كرة مشتركة مع ميونج وإيتو وتوقفت المباراة لعلاجه في الدقيقة 85 ولكنه أكمل اللقاء· وأنقذ حارس كوت ديفوار مرماه من هدف محقق عندما حول تسديدة آتوبا الصاروخية فوق العارضة بصعوبة بالغة قبل نهاية اللقاء بدقيقتين· وأضاف القزاز ثلاث دقائق وقتاً بدلاً من الضائع هذه المرة أيضاً لكن الوضع لم يتغير وانتهى الوقت الأصلي من المباراة بالتعادل صفر/صفر ليخوض الفريقان وقتاً إضافياً·
ولم يمض أكثر من دقيقة واحدة على بداية الشوط الإضافي الأول حتى افتتح اللاعب البديل باكاري كوني التسجيل لكوت ديفوار في مطلع الدقيقة الثانية· واشتعلت المباراة وردت العارضة هدفاً أكيداً للكاميرون في الدقيقة الثالثة·وواصل لاعبو الكاميرون هجماتهم بقوة ولم تهنأ كوت ديفوار بتقدمها طويلاً حيث أدرك ميونج البديل أيضاً التعادل لفريقه في الدقيقة الرابعة من الشوط الأول الإضافي·
ولعب روماريك كوفي ندري لكوت ديفوار بدلاً من حبيب توري عقب الهدف مباشرة· وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق المتبقية من هذا الشوط حتى أعلن القزاز انتهائه بالتعادل 1/1 وعانى لاعبو الفريقين من الإجهاد بشكل واضح خلال الشوط الإضافي الثاني وفقدت المباراة طابعها الحماسي الذي اتسمت به خلال الدقائق ال15 الإضافية الأولى· وشهد هذا الشوط فرصة حقيقية واحدة لكوت ديفوار أضاعها هارونا كوني في الدقيقة الأخيرة·
واحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء فسجل للكاميرون إيتو وجيرمي نجيتاب وآتوبا ونجومي كومي وميونج وماكون وسونج وأضاع سيدو ولكن القزاز أمر بإعادة الركلة فسجلها ودوالا وبيكي وسليماني ثم أطاح إيتو بركلته الثانية فوق العارضة ليقضي على الآمال التي حدت جماهير ولاعبي الكاميرون في الفوز بالبطولة· وسجل لكوت ديفوار دروجبا وحبيب توري وباكاري كوني وفاي وهارونا كوني وكواسي وندري وبوكا وزوكورا وزورو وتزيي ودروجبا ·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»