الاتحاد

الاقتصادي

شركات عقار تلجأ إلى «التأجير المنتهي بالتملك»

أبراج في  أبوظبي حيث يركز المطورون على شريحة المستأجرين لترويج المشاريع العقارية الجديدة

أبراج في أبوظبي حيث يركز المطورون على شريحة المستأجرين لترويج المشاريع العقارية الجديدة

انتهجت شركات عقارية بأبوظبي مؤخراً أسلوباً جديداً لتسويق الوحدات السكنية بالمشاريع العقارية الجاري إنجازها من خلال التأجير المنتهي بالتملك، لتشجيع المشترين في مواجهة تراجع الطلب.
وقال خبراء ومسؤولون بشركات التطوير العقاري بالعاصمة لـ “الاتحاد” إن تباطؤ النشاط بالسوق العقارية خلال الفترة الحالية يدفع الشركات للبحث عن أي حلول لتنشيط الطلب، عبر التوسع في تقديم العروض الخاصة سواء المتعلقة بالتأجير أو التملك.
وأوضح هؤلاء أن عروض التأجير المنتهي بالتملك تمنح العملاء فرصة جيدة لدراسة السوق خلال فترة التأجير، لاسيما أن الفترة الحالية تشهد غياب الرؤية أمام كثير من العملاء الذين يترددون في اتخاذ قراراتهم الاستثمارية سواء بالإيجار أو التملك.
وطرحت شركة صروح العقارية الشهر الماضي عرض “التملك بالإيجار التمويلي” على المساحات المكتبية في برج “سكاي تاور” بمشروع شمس أبوظبي بجزيرة الريم، والذي يتيح للعملاء حرية الاختيار في نهاية كل عام بين الشراء عبر تحويل 75% من قيمة الإيجار التمويلي السنوي المدفوع إلى دفعة أولى نحو التملك، أو مواصلة الاستئجار.
وقال أبوبكر الخوري العضو المنتدب لشركة صروح العقارية إن صروح تهتم بتقديم العديد من العروض بما يناسب جميع رغبات العملاء، موضحاً أن العرض الجديد يمنح العملاء فرص الاختيار بين التملك أو الإيجار بعد دراسة ظروفه وأوضاع السوق.
وأضاف الخوري أن العرض الجديد يقوم على عقود إيجار تمويلية تمتد من 3 إلى 5 سنوات بمعدل مرابحة تنافسي وثابت خلال المدة، مشيراً إلى أنه بعد مضي السنوات الخمس قد تغطي دفعات الإيجار المدفوعة عند تحويلها للتملك نسبة تصل إلى 30% من إجمالي سعر بيع العقار، وهو ما يمنح العملاء طريقة مرنة ومحدودة التكلفة لإدارة وحداتهم التجارية.
ويمتد برج “سكاي تاوز” الواقع ضمن مشروع شمس أبوظبي بجزيرة الريم لنحو 74 طابقاً، وتغطي المساحات المكتبية والتجارية في البرج 34 طابقاً تم بيع نحو 75% منها، فيما يتبقي نحو 200 ألف قدم مربع من المساحات المكتبية للإيجار.
وقال الخوري إن عروض “التملك بالإيجار التمويلي” يمنح فرصة للعملاء لتحويل مصاريف الإيجار إلى ملكية لحيازة عقار تجاري، وهو ما يناسب ظروف كثير من العملاء.
وكانت “صروح” قد اهتمت مؤخراً بتشجيع عملاء على التوجه للتملك عبر إطلاق عرض “لماذا تستأجر؟” خلال شهر مارس الماضي، والذي يتيح للمشترين على اختلاف جنسياتهم شراء وتملك شقة أو بنت هاوس في برج “صن تاور” ضمن مشروع “شمس أبوظبي” بجزيرة الريم، وذلك بسعر فائدة/ربح ثابت قدره 4.99% أول سنتين، بالتعاون مع شركة “أبوظبي للتمويل”، والتي توفر تمويل عقاري بنسبة تصل إلى 85% من سعر الوحدة، فيما تصل فترة السداد لنحو 25 عاماً.
وأكدت الشركة أن العرض الأخير سيتيح لكثير من العملاء، سواء الأجانب أو مواطني الإمارات الشمالية، والذين أمضوا حياتهم في استئجار المنازل بأبوظبي، الفرصة لامتلاك منازلهم الخاصة في العاصمة مقابل دفعات شهرية تبدأ من 6500 درهم فقط.
دراسة السوق
وقال نور الحكيم مدير المبيعات في شركة جروب بلاس للتطوير العقاري إن الشركة انتهت من بيع نحو 80% من مشروع “سكاي جاردن” في جزيرة الريم، فيما يتم طرح 20% من وحدات المشروع للتسويق بعد الانتهاء من أعمال البناء.
وأوضح الحكيم أن الظروف التي تمر بها الأسواق حالياً تدفع الشركة لدراسة جميع الخيارات لتنشيط الطلب، وبالتالي فإن جميع الخيارات متاحة أمام الشركة لاختيار الأسلوب المناسب لتسويق هذه الوحدات.
وأكد الحكيم أنه في حالة تحسن الطلب على الإيجار فإن الشركة تدرس عرض الوحدات المتبقية بالمشروع بنظام الإيجار المنتهي بالتملك. ويتألف مشروع “سكاي جاردن” بجزيرة الريم من برج ضخم يتكون من 35 طابقاً، ويضم نحو 300 وحدة سكنية. وكانت شركة بني ياس للاستثمار والتطوير العقاري قد طرحت وحدات للإيجار المنتهي بالتملك ضمن مشروع “بوابة الشرق” الذي تطوره الشركة بمنطقة بني ياس بأبوظبي، حيث يسمح لمواطني الإمارات بالتملك الحر بالمشروع، في حين يتاح لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي الإيجار المنتهي بالتملك، وإيجار طويل الأجل للأجانب.
وقال وائل الطويل الرئيس التنفيذي لشركة بني ياس في تصريحات سابقة لـ “الاتحاد” إن طبيعة المرحلة الحالية تتطلب توسع المطور في جميع أشكال التسويق سواء التملك الحر أو الإيجار طويل المدي أو الإيجار المنتهي بالتملك، دون توجه لفئة معينة أو جنسية معينة.
أسعار مناسبة
من جهته، أوضح محمد الحاج الرئيس التنفيذي لشركة “إم. بي.أي” للتطوير العقاري أن توجه الشركات لتقديم عروض الإجارة المنتهية بالتملك يناسب ظروف السوق الحالية، خاصة أن الفترة الحالية تشهد نوعاً من غموض الرؤية لدى العملاء، وتردد الكثيرين في اتخاذ القرار المناسب سواء بالإيجار أو التملك. وأضاف الحاج أن عروض الإيجار المنتهي بالتملك تمنح العملاء فرصة جيدة لدرسة ظروف السوق خلال فترة الإيجار، ثم اتخاذ القرار المناسب بما يتلاءم وظروفهم المالية وأوضاع السوق بعد ذلك، سواء من خلال الاستمرار في الإيجار أو التحول للشراء.
واستدرك الحاج بالقول إن تفعيل عروض الإجارة المنتهية بالتملك تعتمد في المقام الأول على الأسعار التي يتم عرض الوحدات بها للإيجار ثم أسعار التملك بعد ذلك، مشدداً على ضرورة أن تكون الأسعار مناسبة وغير مبالغ فيها لضمان إقبال العملاء. ورأى الحاج أن ظروف السوق العقارية بأبوظبي تدفع جميع الشركات حالياً لدراسة العديد من العروض لتشجيع العملاء على الشراء، وتنشيط السوق بعد حالة الركود التي أصابت القطاع العقاري بعد الأزمة المالية العالمية.
وأوضح الحاج أن كثيراً من العملاء يتوقعون مزيداً من العروض خلال الفترة المقبلة، وهو ما يدفعهم لعدم التفاعل أحياناً مع بعض عروض الشركات العقارية، ترقباً لمزيد من التخفيضات والعروض الخاصة لاسيما مع توالي تسليم مشروعات جديدة بالعاصمة.
وتشهد سوق أبوظبي العقارية دخول آلاف الوحدات السكنية خلال العام الجاري، حيث تستعد جزيرة الريم لاستقبال السكان، مع تسليم نحو 4700 وحدة سكنية بالجزيرة، ضمن مشروع “المارينا سكوير” والذي يضيف 3500 وحدة سكنية، إضافة إلى 1200 وحدة ضمن برجي “صن وسكاي” بمشروع “شمس أبوظبي” التابع لشركة صروح العقارية.
من جهته، أوضح بلال بسيسو المدير العام لشركة انتركونتيننتال للعقارات أن خروج المضاربين من السوق العقاري أسهم في تراجع الطلب على وحدات التملك الحر، وبالتالي لن تجد الشركات أمامها إلا المستخدم النهائي والحقيقي الراغب في السكن سواء عبر التملك أو الإيجار بغرض التملك. وأشار بسيسو إلى حدوث تغييرات جوهرية في شريحة عملاء التملك خلال الفترة الأخيرة، موضحاً أن الفترة التالية للأزمة المالية شهدت خروج المضاربين والمستثمرين من السوق، والذين كانوا بمثابة العملاء الرئيسيين لمشروعات التملك، فيما ارتفع الطلب من الراغبين الحقيقيين في السكن والذين كان أغلبهم من شريحة المستأجرين، وبالتالي فإن الشركات تحاول اليوم مخاطبة هذه الشريحة عبر تشجيعها على التملك.

اقرأ أيضا

استبيان لـ«المركزي»: تفاؤل البنوك بنمو التمويل الربع الأول من 2020