الاتحاد

الإمارات

مراكز التسويق الزراعي تنجح في محاربة الغلاء


عبد الحي محمد:
أكدت دائرة البلديات والزراعة لإمارة أبوظبي أمس على نجاح مراكز البيع التابعة لقسم التسويق الزراعي بالإدارة العامة لزراعة أبوظبي في محاربة ظاهرة ارتفاع أسعار المواد الغذائية مؤكدة أن هذا النجاح يتيح للمراكز التوسع في نشاطاتها التسويقية للوصول بهذه المراكز إلى المستوى الأحسن وجذب المستهلكين بما تعرضه من سلع غذائية متنوعة وجيدة الصنف وبأسعار مناسبة·
وأوضح عادل الشبيبي مسؤول مراكز البيع انه بعد الدراسة الدقيقة واستجابة لرغبة الجمهور اتخذ قسم التسويق الزراعي العديد من الخطوات التي تتيح له المجال لتحقيق الطفرات التي نصبو إليها وفي مقدمة هذه الخطوات إجراء تغيير في ساعات الدوام بما يتناسب مع حركة الجمهور والأوقات التي تتيح لهم التسوق وشراء لوازمهم بطريقة مريحة حيث أصبح الدوام الصباحي من الساعة 9 - 2 والمسائي من الساعة 5 9 - مساء·
وذكر أن الدوام في مركز الميناء يستمر طوال الأربع والعشرين ساعة ليخدم المنطقة خاصة والجمهور عامة وتتوفر فيه جميع المواد الغذائية الطازجة وقد تم افتتاح محمصة كاملة بالمركز توفر الأجبان والمخللات والبقوليات وسيتم تعميم التجربة على المراكز الأخرى·
وأشار إلى أن التوزيع الجغرافي للمراكز ساعد على سهولة وصول المستهلك لهذه المراكز في كافة أرجاء المدينة وفي غياثي والسلع ودلما ومدينة زايد، كما تم إدخال خدمات جديدة لتوفير الأعلاف و الذرة والشعير والنخالة والتي تم تصنيعها بواسطة مصنعين وطنيين،
وبالنسبة للحوم الطازجة تم افتتاح أربع ملاحم في مناطق مختلفة تزود الجمهور باللحوم الطازجة وبأسعار معقولة تحارب الغلاء وتلك المناطق هي الميناء ومصفح والخالدية وهناك ملحمة أخرى بالخالدية تبيع لحوم الجمال وبعد نجاح هذه التجربة والإقبال الكبير الذي وجدته من المستهلكين سيتم تعميمها مستقبلا لتغطي جميع المواقع ونوه إلى أنه لأهمية الدور الذي يلعبه الإعلان الصحفي بالنسبة لجمهور المستهلكين لإطلاعهم على أسعار المواد الغذائية التي تطرحها المراكز فقد تقرر أن يصدر القسم نشرة بالصحف اليومية فيها كل معلومة عن الأسعار تهم المستهلك
وحول تعاون الشركات الخاصة التي تتعاون مع مراكز التسويق الزراعي أوضح عماد محمد علي مدير إحدى الشركات إن هذا التعاون فتح مجالا للمستهلك ليحصل على السلعة التي يرغبها وبأسعار مناسبة كما وانه قد زاد من حركة السوق ونشاطه وعمت الفائدة بطريقة إيجابية وأتاح الفرصة للشركات الخاصة التي تستورد الفاكهة أن تتعاون وتمد الجسور مع القطاع العام من اجل المصلحة العامة وتساهم في توفير الفاكهة الطازجة ومن كل أرجاء الدنيا وبأسعار في متناول الجميع·

اقرأ أيضا

المجلس العالمي للتسامح والسلام يدين تفجيرات سريلانكا