علي الظاهري (أوستن بارك)  تعقد اللجنة المنظمة للجولة الثالثة والختامية من مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للقدرة، مؤتمراً صحفياً  صباح اليوم ، في قرية القدرة بأوستن بارك في إنجلترا، للكشف عن تفاصيل الحدث الأغلى عالمياً في سباقات القدرة والتحمل الذي يستمر  يومين ابتداءً من الغد.  ويتحدث خلال المؤتمر محمد عيسى العضب المدير العام لنادي الفروسية والرعاة المشاركون وعدد من المسؤولين والقيادات الدولية في عالم صناعة الخيل.  ويعتبر المهرجان الأغلى عالمياً في عالم سباقات القدرة والتحمل، نظراً لارتفاع قيمة الجوائز المالية الإجمالية إلى أكثر من مليوني يورو إلى جانب مجموعة من الجوائز الأخرى المصاحبة، فضلاً عن مستوى التنظيم العالمي، حيث يتضمن فعاليات مصاحبة وعناصر جذب كفيلة باستقطاب الجماهير ورواد سباقات القدرة، مما جعله  يحظى باهتمام عالمي واسع قبل انطلاقته.  ومن المتوقع أن يشهد الحدث منافسة قوية، نظراً لارتفاع أعداد المشاركين إلى نحو 550 فارساً بمعدل أكثر من 417 فارساً في السباقات الأربعة الدولية التي تقام غداً و150 فارساً في السباقات المحلية، ضمن فعاليات اليوم الختامي من أكثر من 35 دولة من مختلف أنحاء العالم منها أستراليا والأرجنتين والأوروجواي وبريطانيا التي يمثلها نحو 80 فارساً إلى جانب الإمارات التي يمثلها أيضاً 80 فارساً.  ويشتمل المهرجان على باقة من السباقات الدولية، وهي سباق نجمة واحدة على مسافة 80 كلم، وسباق نجمتين على مسافة 120 كلم، وسباق نجمتين للشباب والناشئين على مسافة 120 كلم، وسباق ثلاث نجوم على مسافة 160 كلم، إلى جانب سباقات محلية أخرى تقام في الختام.  ويستكمل المهرجان قصة نجاح سلسلة سباقات القدرة حول العالم بفضل الدعم الكبير والرؤية الثاقبة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه مهرجان سموه للقدرة في جولة إيطاليا الشهر الماضي، والذي شارك فيه أكثر من 500 فارس من مختلف دول العالم، مما يؤكد قوة الحدث وأهميته على خريطة سباقات القدرة الدولية.  ويشهد المهرجان مشاركة العديد من فرسان الإمارات من مختلف الإسطبلات في الدولة أبرزها إسطبلات إم.آر.إم وإسطبلات إم 7 وإسطبلات إف 3 وغيرها من الإسطبلات، إذ يتطلع فرسان الإمارات إلى مواصلة مشوار التألق بعد الإنجازات التي حققوها خلال الفترة الماضية لا سيما في الجولة الأخيرة في منطقة بيزا، حينما هيمنوا على جميع الألقاب متفوقين على نخبة فرسان أوروبا والعالم المشاركين.  ويقام الحدث برعاية لونجين للساعات وشركة عزيزي للتطوير العقاري تحت مظلة الاتحاد البريطاني للفروسية، وإشراف الاتحاد الدولي. وأشاد العضب بالإقبال الكبير والمشاركة القياسية في الجولة الثالثة والختامية من المهرجان الذي يعتبر من أضخم السباقات في أوروبا، مؤكداً أن ارتفاع حجم المشاركة مؤشر واضح على التفاعل الكبير من أصحاب الخيل على مستوى العالم بفضل الدعم اللامحدود والرؤية الثاقبة لصاحب السمو راعي المهرجان.