الاتحاد

الاتحاد نت

فتوى تبيح "الزواج النهاري" في السعودية

قال المأذون الشرعي وعضو المحكمين في وزارة العدل السعودية د. أحمد المعبي، إن ما يسمى بـ"الزواج النهاري"، "زواجٌ شرعيٌ" طالما توافرت فيه الشروط الأربعة للزواج، مضيفا "أن العبرة بالمعاني وليست بالألفاظ، فإذا توافر في هذا الزواج أركان النكاح وشروطه فإنه يعد صحيحا"، حسبما نشرته مواقع الإلكترونية.

وأضاف المعبي أن هذا النوع من الزواج يلقى رواجا، من قبل الشخصيات المرموقة وخاصة رجال الأعمال والموظفين بالوظائف القيادية.

وأرجع المعبي ذلك إلى أن بعض الرجال يخشون من الزوجة الأولى، وليس لديهم الجرأة على إعلان زواجهم الثاني، بالإضافة إلى الفتيات العاملات بوظائف تستلزم وجودهن بمقار وظائفهن بالفترة الليلية، مما يجعل حياتهن الزوجية تتم في فترة النهار.

وأوضح المعبي أن عقد الزواج المذكور صحيح، إذا اكتملت شروطه وأركانه وهو متعارف عليه في الفقه الإسلامي.

وأكد المعبي أن إحدى الشخصيات المرموقة بحدة، متزوج على زوجته الأولى منذ 5 سنوات، ولم يجرؤ حتى الآن على إعلان زواجه الثاني أمامها خوفا من ردة فعلها، مما جعله يستغل فترة النهار للذهاب لمنزل الزوجة الثانية.

يذكر أنه ظهر العديد من مسميات الزواج في العالم العربي، خلال السنوات الماضية أبرزها "المسيار"، الذي يتضمن موافقة المرأة على الزواج من رجل يعيش في مدينة بعيدة أو حتى في دولة ثانية ولا يزورها، إلا إذا رغب بمعاشرتها. ولا تترتب عليه أية تكليفات مالية.

ومن المسميات أيضا زواج "الأصدقاء" والزواج المؤقت للانجاب والزواج بنية الطلاق، والمسافر، وكلها عقود زواج مكتملة الأركان والشروط تسقط فيه المرأة بعض حقوقها من النفقة والمبيت، لكن العلماء لم يجيزوا إسقاط حقها في الإنجاب واعتبروا في حالة وجود ذلك في العقد أنه يكون سليما ولكن الشرط فاسد.

اقرأ أيضا