الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تخطط لتطوير أسلحة لمواجهة الصين

عواصم-وكالات الانباء : اعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) عن مخطط استراتيجي لتصنيع اسلحة جديدة طويلة المدى كدرع في مواجهة خصوم محتملين مثل الصين وهي القوة الكبرى التي تتمتع بأفضل وضع لتحدي الهيمنة الأميركية· كما تهدف الخطة التي اعلن عنها امس الاول ايضا الى تعزيز القوات الأميركية الخاصة بنسبة 15 في المئة لمحاربة الإرهاب وتشكيل قوة مهام عسكرية لاحباط عمليات نقل الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية وتوسيع قدرات الحرب المعنوية· ونشرت البنتاجون المراجعة الدفاعية التي تتم كل أربع سنوات لتوضيح استراتيجيته لمواجهة التهديدات الأمنية المتوقعة خلال السنوات العشرين القادمة·
ويأتي هذا المخطط التفصيلي في وقت يواجه فيه الجيش الأميركي حالة من الاجهاد حيث يخوض نحو 138 ألفا من جنوده حربا بدأت قبل نحو ثلاث سنوات في العراق بجانب آلاف آخرين في أفغانستان يبحثون عن زعماء تنظيم 'القاعدة'·
وقال المخطط ان خيارات 'القوى الكبرى والناشئة' بما فيها الهند وروسيا والصين ستكون هامة بالنسبة لاجواء الامن الدولي خلال القرن الحادي والعشرين· واضافت الوثيقة 'من بين القوى الكبرى والناشئة· تتمتع الصين بالقدرة الأكبر على منافسة الولايات المتحدة عسكريا وادخال تقنيات عسكرية هدامة يمكنها مع مرور الوقت موازنة التقدم العسكري الاميركي التقليدي في ظل غياب استراتيجيات أميركية مضادة'· وقالت الوثيقة ان الصين ستواصل على الارجح الاستثمار بقوة في بناء أسلحة مثل الصواريخ ذاتية الدفع أو صواريخ كروز وأنظمة الدفاع الجوي والغواصات·
واضافت 'ان سرعة ونطاق القدرة العسكرية الصينية يعرض الموازين العسكرية الاقليمية بالفعل للخطر'·
واشارت الى ان الولايات المتحدة تسعى الى إثناء الصين وغيرها من الدول عن تطوير قدرات يمكن أن تهدد الاستقرار الاقليمي كما تسعى الى منع العدوان في حال فشل الرادع· وفي اشارة الى اتساع الأراضي الصينية وافتقار الولايات المتحدة الى قواعد في المنطقة قالت البنتاجون انها تعلق أهمية قصوى على 'القوات القادرة على القيام بعمليات في مناطق بعيدة'· وكشف النقاب عن مشروع المخطط قبل تقديم طلب ميزانية وزارة الدفاع لعام 2007 الى الكونجرس والمقرر اليوم الاثنين والبالغ حجمها 439,3 مليار دولار· واوصى المخطط ببناء قدرة 'ضاربة' طويلة المدى ليتم ادخالها الخدمة بحلول عام 2018 وتحديث قوة قاذفات القنابل الحالية· ويمكن أن تشمل القدرات الجديدة قاذفات يقودها طيارون أو بدون طيار الى جانب اسلحة مثل الليزر· ودعت الخطة الى زيادة عدد حاملات الطائرات في المحيط الهادي الى خمس أو ست حاملات وابقاء 60 في المئة من غواصات سلاح البحرية هناك اضافة الى زيادة عدد الغواصات الهجومية التي يتم شراؤها سنويا بحلول عام 2012 الى المثلين·
ولمكافحة الشبكات الارهابية قالت ان البنتاجون ستزيد عدد قوات العمليات الخاصة البالغ حاليا 52 ألفا بنسبة 15 في المئة كما سيزيد عدد كتائب القوات الخاصة بنحو الثلث· وهذه القوات التي يفضلها وزير الدفاع دونالد رامسفيلد أفضل تدريبا وأكثر قدرة على القيام بعمليات حساسة من القوات العادية· ودعت الوثيقة الى تشكيل قوة مهام تابعة للجيش لمنع الجماعات الارهابية من الحصول على أسلحة دمار شامل الى جانب انفاق 1,5 مليار دولار خلال خمس سنوات لتطوير قدرات طبية مضادة لعناصر الحرب البيولوجية· وستزيد الخطة أيضا من مشتريات الطائرات بدون طيار مثل طائرات بريداتور وجلوبال هوك لرفع قدرات الاستطلاع الى نحو المثلين· كما ستزيد أيضا عدد وحدات الشؤون المعنوية والمدنية بمقدار الثلث·

اقرأ أيضا

قرقاش: الدوحة تتهرب من التزاماتها بمحاولة شق الصف