الرئيسية

الاتحاد

القاعدة تتبنى الهجوم الذي استهدف ناقلة يابانية بمضيق هرمز

أعلنت جماعة متشددة مرتبطة بتنظيم القاعدة، أن مفجرا انتحاريا من أعضائها هو المسؤول عن هجوم على ناقلة نفط يابانية عملاقة، يوم الأربعاء الماضي قرب مضيق هرمز.

وقالت "كتائب عبد الله عزام" في بيان بث في موقع إسلامي على الإنترنت يستخدمه المتشددون، "بعد منتصف ليلة الأربعاء الماضي فجر أيوب الطيشان، نفسه في ناقلة النفط اليابانية "ام ستار" في مضيق هرمز".

ويمر 40 في المئة من النفط العالمي المنقول بحرا عبر مضيق هرمز بوابة الخليج المنتج للنفط، وهددت القاعدة بمهاجمة الملاحة هناك في الماضي، ولم يصدر على الفور تعليق من شركة ميتسوي او.اس.كيه ليمتد اليابانية المالكة للسفينة.

وتعاقدت الشركة مع متخصص، يتخذ من دبي مقرا له الأسبوع الماضي للتحري عما الحق الضرر بالسفينة "ام.ستار" والتي يبلغ طولها 333 مترا.

وتضمن البيان، الذي نشر على موقع الفلوجة على الانترنت صورة للمفجر الانتحاري المزعوم، وهو يشير إلى صورة لناقلة نفط عملاقة على شاشة فيديو.

وقال البيان إن الهجوم كان ضربة للاقتصاد العالمي وسوق النفط، مضيفا أن هؤلاء الذين قدموا تفسيرات أخرى بشأن الأسباب المحتملة لحادث الناقلة ابتداء من موجة غريبة إلى انفجار داخلي كانوا يحاولون تغطية ما حدث.

وتجاهلت سوق النفط الحادث يوم الاربعاء الماضي، مع تراجع أسعار النفط ردا على أنباء أفادت بارتفاع مخزونات النفط الأمريكية.

ولم تتعطل حركة المرور قرب مضيق هرمز المزدحم، وتم تحويل الناقلة الى ميناء الفجيرة حيث يجري فحصها.

وقال "تيودو كاراسيل" وهو محلل أمني في مجموعة انيجما، التي تتخذ من دبي مقرا لها "ربما يعلنون ذلك في محاولة للحصول على الاهتمام العالمي كي يبدو أكبر مما هم عليه في حقيقة الأمر".

وأعلنت كتائب عبد الله عزام التي يعتقد أنها جماعة مرتبطة بالقاعدة، في بلاد الشام وأرض الكنانة مسؤوليتها من قبل عن هجمات كانت جماعات أخرى أعلنت المسؤولية عنها.

وأشار كاراسيل إلى أن توقيت الإعلان بعد يوم واحد من الاشتباكات الدامية، التي وقعت على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، وبعد يومين من إطلاق صاروخ على مينائي ايلات الإسرائيلي والعقبة الأردني المطلين على البحر الاحمر قد يكون محاولة لزيادة التوترات في المنطقة.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد: معرضا «يومكس وسيمتكس 2020» بوابة عبور نحو المستقبل