الاتحاد

عربي ودولي

عنان يدعو الأصدقاء المسلمين إلى الصفح وإنهاء أزمة الرسوم

عواصم-وكالات الانباء: تزايدت الدعوات الدولية لإنهاء ازمة الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث اعرب الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان مجددا عن قلقه وحزنه للجدل القائم، داعيا 'اصدقاءه المسلمين' الى الصفح باسم الله الرحيم وقبول اعتذارات الصحيفة الدنماركية التي نشرت الرسوم والامتناع عن اتخاذ اي اجراءات من شأنها ان تؤدي الى تفاقم الوضع، قائلا 'انه يجب عدم اتخاذ اجراءات من شأنها معاقبة كل الامة الدنماركية او اوروبا برمتها على افعال قام بها افراد'·
وابدت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل تفهمها موجة الغضب العارم التي تعم العالم الاسلامي احتجاجا على نشر الرسوم المسيئة، لكنها قالت انه من غير المقبول اعتبارها مبررا للعنف·
واعلن الفاتيكان ايضا ان الحق في حرية التعبير لا يشمل الحق في اهانة المعتقدات الدينية، وقال على لسان المتحدث جواكين نافارو-فالس ان التعايش بين البشر يتطلب جوا من الاحترام المتبادل من اجل تشجيع السلام بين الانسان والدول وان حرية التعبير لا تعني الحق في اهانة المشاعر الدينية للمؤمنين·
وكررت الصحيفة الدنماركية 'يولاندس بوستن' اعتذارها امس قائلة انها لم تكن لتنشر الرسوم لو كانت تدرك العواقب المترتبة على ذلك· في وقت تجمع متظاهرون من اليسار المتطرف في مدينة هيلرود شمال غرب كوبنهاجن احتجاجا على تعبئة اليمين المتطرف الذي شجب ما اعتبره اعتداء للمسلمين على الدنمارك·
كما ادان رئيس الوزراء النرويجي يانس شتولتنبرج نشر صحيفة 'مجازينيت' الرسوم المسيئة، وقال في مقال في صحيفة 'داجسافيسن' إن الحكومة النرويجية لا تشكك في مبدأ حرية الصحافة ولكن الحق في نشر أي شيء لا يلزم بالضرورة بنشر كل شيء·
وهاجمت الحكومة النيوزيلندية امس صحيفتي 'دومينيون بوست' و'ذا برس' اللتين اعادتا نشر الرسوم المسيئة للجدل بزعم أنهما فعلا ذلك في إطار المعركة بين حرية الرأي والدين، وقال وزير الشؤون العرقية كريس كارتر: 'من الصعب أن نفهم سبب نشر رسوم معروف أنها استفزت بشدة المجتمعات الاسلامية وما هي أهمية المبدأ لدى وسائل الاعلام النيوزيلندية التي نشرتها'·
وانضم الرئيس الاندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو إلى الأصوات التي نددت بالرسوم المسيئة، لكنه دعا في الوقت نفسه إلى ضبط النفس وقبول اعتذار 'يولاندس بوستن'·
الى ذلك، ذكرت مصادر أمنية وشهود عيان أن فلسطينيين غاضبين هاجموا امس القنصلية الالمانية في قطاع غزة على خلفية نشر الرسوم المسيئة وأطلق نحو 12 منهم صواريخ على نوافذ المبنى الذي كان مغلقا· وقالت المصادر ان مسلحين مجهولين خطفوا ايضا بولنديا من اصل فلسطيني يدعى وليد كنعان وزوجته بربارا امس في أحد الشوارع الرئيسية في دير البلح قبل اقتيادهما إلى مكان مجهول، واضافت انه تم الافراج عن المرأة لاحقا فيما بقي زوجها قيد الاحتجاز· وتظاهر الالاف ايضا في مدينة الناصرة شمال اسرائيل احتجاجا على الرسوم المسيئة·
واعلن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد أنه أعطى تعليمات بفسخ عقود اقتصادية ابرمتها ايران مع الدنمارك والدول التي نشرت فيها الرسوم المسيئة· كما هاجم متظاهرون غاضبون امس مبنى السفارة الدنماركية في دمشق وقاموا باحراقه·
ودعت الحكومة الدنماركية رعاياها الى مغادرة سوريا فورا بعد قيام متظاهرين باحراق سفارتها في دمشق، وفق افادت وكالة الانباء الدنماركية·
كما دعت وزارة الخارجية النروجية على غرار الدنمارك مواطنيها الى مغادرة سوريا فورا، بعدما احرق متظاهرون مقر السفارة النرويجية في دمشق·

اقرأ أيضا

سريلانكا.. الجيش يجري عمليات بحث عن مشتبه بهم في "اعتداءات الفصح"