الاتحاد

عربي ودولي

الوكالة الذرية ترفع الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي

فيينا - وكالات الأنباء: قرر مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس بعد ثلاث سنوات من التحقيق نقل مسألة إيران الى مجلس الأمن الدولي بسبب انشطتها النووية التي قد يكون لها طابع عسكري فيما أمر الرئيس الايراني محمود نجاد مباشرة عقب صدور القرار، بالوقف الفوري لجميع أشكال التعاون الطوعي مع الوكالة الذرية بحسب ما اعلن التليفزيون الايراني مساء أمس·
واعلن التليفزيون ان نجاد أمر بأن يتم بصورة فورية إنهاء زيارات التفتيش المشددة التي كان يقوم بها مفتشو وكالة الطاقة الذرية وقال التليفزيون ان الرئيس اعلن انهاء تطبيق البرتوكول الاضافي ابتداء من اليوم الاحد في رسالة الى رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية وذلك ردا على قرار الوكالة الدولية برفع ملف ايران الى مجلس الامن ·
واعتمد قرارا قدمته الدول الاوروبية الثلاث ونال دعم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا لكن ايضا روسيا والصين) بغالبية 27 صوتا مقابل معارضة ثلاثة (كوبا وسوريا وفنزويلا) وامتناع خمسة عن التصويت (الجزائر وبيلاروسيا واندونيسيا وليبيا وجنوب افريقيا)· والقرار الذي صدر بعد يومين ونصف اليوم من الاجتماعات في فيينا ومداولات في الكواليس يطلب من ايران العودة الى تعليق كل انشطة التخصيب بدءا بالابحاث في هذا المجال التي استأنفتها ايران في 10 يناير الماضي والرد على سلسلة اسئلة لم توضح حول طبيعة برنامجها النووي· لكن ايران ردت على الفور عبر الاعلان عن استئناف انشطة تخصيب اليورانيوم على نطاق واسع والحد من تعاونها الطوعي مع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية· وكما كان متوقعا اعلن رئيس البعثة الايرانية الى فيينا جواد وعيدي انه كرد فعل على قرار الوكالة الدولية، تجد حكومة طهران نفسها 'مرغمة على البدء بالتخصيب على نطاق واسع' و'تعليق التطبيق الطوعي للبروتوكول الاضافي' لمعاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية· وهذا البروتوكول الذي كانت تطبقه ايران من دون ان تكون مرغمة على ذلك لانها وقعته بدون المصادقة عليه، يتيح القيام بعمليات تفتيش مشددة لمنشآتها· واضاف وعيدي امام الصحافيين 'يجب ان نرى كيف يمكن النظر في الاقتراح الروسي' المتعلق بتسوية حول تخصيب اليورانوم الايراني في روسيا وليس في ايران· ويقول القرار انه 'بعد 3 سنوات من عمليات التحقق المكثفة، لم تتمكن الوكالة بعد من توضيح بعض المسائل المهمة المرتبطة بالبرنامج النووي الايراني او ان تخلص الى عدم وجود انشطة نووية·غير معلنة'· ويشير الى 'انعدام الثقة في نوايا ايران' ويطلب منها 'توضيح انشطة محتملة يمكن ان يكون لها بعد نووي عسكري' ومعاودة 'التعليق الكامل لكل الانشطة المرتبطة بالتخصيب بما يشمل الابحاث والتطوير بشكل يمكن للوكالة التحقق منه'· كما يدعو القرار المدير العام للوكالة محمد البرادعي الى 'ابلاغ مجلس الامن بأن هذه الخطوات مطلوبة من ايران من قبل مجلس الحكام واطلاع مجلس الامن على كل تقارير وقرارات الوكالة المتعلقة بهذه المسألة كما تعتمد'·
ويعطي القرار مهلة شهر قبل اي تحرك في حق ايران لمنح وقت للجهود الدبلوماسية قبل الاجتماع المقبل للوكالة في فيينا في مارس المقبل·
من جهتها نقلت وكالة أنباء مهر الايرانية خطابا أرسله نجاد إلى منظمة الطاقة الذرية الايرانية أمر فيه بالتنفيذ الفوري لمشروع القانون الذي أقره البرلمان في 22 نوفمبر من عام 2005 · ويقضي مشروع القانون بأنه إذا ما تمت إحالة الملف النووي الايراني إلى مجلس الامن الدولي فإن الحكومة الايرانية ملزمة بوقف كافة أشكال التعاون الطوعي مع الوكالة الذرية بما في ذلك وقف أعمال التفتيش التي كانت تتم بموجب البروتوكول الاضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي· وقد تشمل الخطوات التي تقدم عليها إيران فيما بعد طرد المفتشين التابعين للوكالة ووقف المفاوضات مع موسكو حول تخصيب اليورانيوم الايراني على أراض روسية وبدء عمليات تخصيب اليورانيوم في منشأة ناتانز البلاد لاغراض صناعية·

اقرأ أيضا

مقتل 3 عراقيين في انفجار عبوة ناسفة شمالي العراق