الاتحاد

عربي ودولي

كارثة السلام 98: 389 ناجيا و185 قتيلا و798 مفقودا

القاهرة، الرياض-الاتحاد ووكالات الانباء:
ارتفع عدد الناجين من العبارة المنكوبة 'السلام '98 التي غرقت في مياه البحر الأحمر الى 389 راكبا، وسط تضاؤل فرص العثور على مزيد من الاحياء رغم استمرار جهود فرق الانقاذ التي انتشلت 185 جثة فيما لا يزال مصير نحو 800 مفقود مجهولا· وكانت هيئة ميناء سفاجا البحري اعلنت عن تمكنها من انتشال 61 راكبا احياء بينهم سعوديان، فيما عثرت قوات حرس الحدود السعودية على 22 آخرين هم 19 مصريا و3 سعوديين قرب احدى الجزر القريبة من ميناء ضبا·
وتفقد الرئيس المصري حسني مبارك أمس الناجين في مستشفى الغردقة العام والمستشفى العسكري حيث أمر بصرف اعانات عاجلة بواقع 30 ألف جنيه لكل أسرة من المفقودين و15 الف جنيه للناجين· وتبلغ من رئيس قطاع النقل البحري اللواء شرين حسن ان العبارة كانت تحمل ركابا وبضائع وسيارات في اطار رحلات عادية لخط سير ثابت بين مصر والسعودية ولم ترد بشأنها اي ملاحظات من جانب هيئة السلامة حيث كانت خضعت للتفتيش خمس مرات· واضاف ان العبارة غادرت ميناء ضبا في السابعة والثلث مساء الى ميناء سفاجا في رحلة تستغرق تسع ساعات حيث كان من المقرر ان تصل بين الثالثة والرابعة فجرا لكنها لم تصل وهو ما يعني أن امرا غير طبيعي قد حدث، وتابع مستطردا انه تبين لاحقا انه اثناء دوران العبارة باتجاه سفاجا شب حريق في شحنة في مرآب العبارة سرعان ما امتدت بسبب الرياح حيث ازداد ميلان العبارة وحاول الربان العمل على اعادة الاتزان اليها بملء الصهاريج في الجانب المعاكس لكنه لم يتمكن من ذلك، كما لم يكن لديه الوقت الكافي لارسال اشارات الاستغاثة أو انزال قوارب النجاة الموجودة·
وسأل مبارك عن ما اذا كان الربان حيا فقال شرين ان الربان لا يزال في عداد المفقودين وان هذه المعلومات مستقاة من الركاب الناجين وافراد الطاقم الذين تم انقاذهم اضافة الى الاشارات التي التقطتها جهات البحث والانقاذ بالقوات المسلحة· لكن الناجين قالوا من جانبهم ان السبب الرئيسي وراء غرق العبارة هو نشوب حريق في غرفة المحركات ومرآب العبارة بعد ساعتين من مغادرتها ميناء ضبا، واضاف هؤلاء أن الميناء كان على مرمى البصر وقت وقوع الحريق لكن القبطان استمر في الابحار إلى داخل البحر وبعد نحو ثلاث ساعات طلب من الركاب مغادرة الكبائن والصعود الى سطح العبارة التي جنحت على جانبها الايمن حتى غرقت لتستقر في قاع البحر·
وروى بعض الناجين الذين يرقدون بمستشفى الغردقة العام الساعات الاخيرة والعصيبة التي عاشوها قبل الحادث، حيث اكد بعضهم انهم لم يستطيعوا استخدام زوارق الانقاذ، وقال احدهم واسمه محمود احمد رضوان انه استمر في المياه نحو 12 ساعة حتى انقذته احدى المروحيات· فيما قال عبدالله كمال انور انه شاهد عددا كبيرا من الجثث تطفو على سطح المياه· وقالت اسراء ابراهيم انها استمرت في المياه 11 ساعة متواصلة، فيما قال خلف ابراهيم انه شاهد الحريق الذي استمر نحو اربع ساعات حتى غرقت العبارة التي قال انها كانت بمثابة 'تيتانك مشتعلة'· قال احد الناجين إن أول من صعد على زورق انقاذ كان قائد العبارة لكنه لم يجد زورقا، وقال آخرون إنهم شاهدوه يسقط من الزورق الذي صعد اليه واضافوا ان الكثير من الاطفال والنساء كانوا على متن العبارة·
ويوجد حاليا في المستشفى العسكري 45 ناجيا بينهم 44 مصريا وسوري واحد في حين يوجد بالمستشفى العام 100 مصري و12 سعوديا· وذكرت 'وكالة انباء الشرق الاوسط' أن عدد الناجين بلغ الى الآن 389 شخصا بعد أن أعلنت هيئة ميناء سفاجا عن انتشال 61 ناجيا أحياء بينهم سعوديان، وقالت إن الهيئة اعلنت اسماء الناجين عبر مكبرات الصوت لطمأنة أهالي المفقودين الذين احتشدوا بالالاف أمام رصيف الميناء· كما وصلت عبارة تقل على متنها 135 ناجيا بالاضافة إلى جثة واحدة لسعودي إلى ميناء الغردقة، واشارت من جهة ثانية الى ان عدد الجثث التي تم انتشالها بلغ 185 جثة·
وتمكن حرس الحدود السعودي من انقاذ 22 من ركاب العبارة، وقال مدير ميناء ضبا محمود الحربي ان الناجين هم 19 مصريا وثلاثة سعوديين عثر عليهم على بعد 18 ميلا بحريا خارج المياه الاقليمية السعودية وفي طريقهم الى ميناء ضبا، واضاف واكد ان العبارة عندما غادرت الميناء كانت مستوفية اجراءات تفتيشها· وكانت السلطات السعودية اعلنت عن إرسال فرقاطتين وسفينة إمداد وأربعة زوارق إنقاذ وطائرة نقل وطائرات مروحية للمشاركة في عمليات البحث عن جثث الضحايا، لكن مصدرا مطلعا قال إنه لا يتوقع العثور على كثير من الناجين حيث مر وقت طويل منذ غرق السفينة·
وقال مسؤول من الشركة التي تمتلك العبارة ان المحطات الساحلية لم تتلق أي نداء استغاثة من قبطان العبارة، لكن وكالة أنباء الشرق الأوسط ذكرت أن سفينة اخرى التقطت نداء استغاثة من قبطان العبارة بأن سفينته التي تقل 1158 مصريا و99 سعوديا وستة سوريين واربعة فلسطييين واماراتيا وعمانيا وكنديا ويمنيا وسودانيا الى جانب نحو 100 من افراد الطاقم تواجه خطر الغرق· وقالت مصادر ملاحية ان قائد السفينة حاول العودة الى ميناء ضبا ولكنه اخفق في الاستدارة بشكل صحيح ما ادى الى انقلاب العبارة·
وتجمع مئات من اقارب الركاب وهم يبكون عند مدخل ميناء سفاجا التي كان من المقرر ان تصل اليها العبارة، وصرخ جابر محمد خارج بوابات الميناء قائلا:'انهم لا يقولون لنا اي شيء··اين الجثث··وإلى اين اخذوا الناجين'·
ووضع رجل رأسه على كتف اخر واجهش بالبكاء، وقال احدهم:'إن شاء الله سيعود··إن شاء الله سيعود'· واقتحم الاهالي مبنى الميناء لاحقا بعدما اخترقوا الطوق الامني المفروض واشتبكوا مع الحراس للاحتجاج على عدم حصولهم على معلومات حول مصير ذويهم·
وقدم الرئيس الاميركي جورج بوش تعازيه الى مبارك بضحايا غرق العبارة، معربا عن استعداده لمساعدة الحكومتين المصرية والسعودية في عمليات الانقاذ وانتشال الجثث· كما اعربت فرنسا عن تضامنها مع مصر، ووجهت الصين برقيتي تعزية الى مصر والسعودية·

اقرأ أيضا

وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي غداً