الاتحاد

الإمارات

"محمد بن راشد للثقافة الإسلامية" يطلق برنامج فعاليات شاملاً للنصف الثاني من السنة

مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية

مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية

أطلق مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية، التابع لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، برنامج فعالياته خلال النصف الثاني من عام 2019، والتي تشمل باقة من الفعاليات المتنوعة تستهدف الطلبة والسيدات والموظفين والأزواج وأولياء الأمور والفئات العاملة، وأيضاً عموم أفراد المجتمع في إمارة دبي.

وبهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الفئات المستهدفة، حرص المركز على تنويع برامجه لتشمل محاضرات ودروساً ودورات تعليمية وندوات وورش عمل، بالإضافة إلى مسابقات تفاعلية وإصدار مطبوعات متخصصة.

وأقام المركز فعالية "عيدنا معكم" في المدرسة الباكستانية بدبي، والتي تم خلالها تنظيم مسابقات متنوعة وتوزيع بطاقات التهنئة بلغات مختلفة على الحضور، بهدف نشر السعادة والفرح والتعريف بالعادات والتقاليد المتبعة، وأهمية العيد بالنسبة للمسلمين.

وسيحتفل المركز أيضاً بيوم المرأة الإماراتية يوم 28 أغسطس الجاري، من خلال توزيع مجموعة مطبوعات على مختلف الجاليات المقيمة في إمارة دبي، لرفع مستوى الوعي بإنجازات المرأة الإماراتية في مختلف الميادين.

وبمناسبة اليوم العالمي للتسامح، ينظم المركز في نوفمبر المقبل معرض الأسر المنتجة على مدار يومين، لاستعراض العادات والتقاليد المشتركة لدى مختلف الشعوب، والتي تعكس قيم التسامح الإنساني لدى كافة الأمم.

وأكدت هند لوتاه مديرة إدارة "مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية"، حرص المركز على التفاعل الإيجابي مع مختلف المناسبات الدينية والوطنية والعالمية، وسعيه لمد جسور التواصل الحضاري ونشر الثقافة الإسلامية بين مختلف الجاليات المقيمة في الإمارة.

وقالت إن "المناسبات الوطنية والدينية والعالمية، تعدّ فرصة مهمة تمكننا من نشر الوعي حول الثقافة الإسلامية والإماراتية بين كافة المقيمين في دبي على اختلاف خلفياتهم الدينية والحضارية، وهو الأمر الذي نسعى لتعزيزه عبر تنظيم هذه الفعاليات المتنوعة".

وأضافت أن "إدارة المركز وضعت خطة عمل شاملة تستهدف فئة الطلاب، إذ ينظم المركز على مدار أسبوع كامل خلال أغسطس، دورة تعليمية حول الثقافة والعادات في دولة الإمارات للدارسات، يتم خلالها تناول مواضيع ثقافية مختلفة، وتتضمن رحلتين تطبيقيتين. ومع انطلاق العام الدراسي سيعمد المركز إلى إقامة مجموعة لقاءات ودية مع الطلبة والطالبات في المدارس والحدائق وبلغات متعددة، يشارك فيها مرشدو قسم التواصل الحضاري المعتمدون من المركز، بهدف نشر وترسيخ قيم التسامح والتعايش بين الطلاب، كما سيتم توزيع سلسلة كتيبات تعليمية على الطلبة المشاركين، ويواصل المركز تنظيم محاضرات "رياض الصالحين" الهادفة إلى نشر الثقافة الإسلامية بين أطفال المسلمين الجدد".

وأشارت إلى أن "المركز ينظم برنامجاً خاصاً يتضمن ورش عمل ومحاضرات لتمكين أصحاب الهمم في المدرسة الفلبينية بدبي وإدماجهم وضمان مشاركتهم المجتمعية الفعالة، وسيتم خلال أكتوبر تنظيم يوم مفتوح للدارسين والدارسات في قسم شؤون الدارسين بالمركز، لحضور ورش عمل مختلفة تنمي مهاراتهم ومواهبهم، فيما ستقام المسابقة السنوية الخاصة بالدارسين والدارسات على امتداد شهري أكتوبر ونوفمبر، على أن يعقد الحفل السنوي لتكريم جميع الدارسين المشاركين في دورات المركز خلال شهر ديسمبر 2019".

وأضافت لوتاه أن "مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية يولي أهمية خاصة لفئة الطلبة، سواء من الدارسين في المركز أو طلبة المدارس المنتشرة في الإمارة، ومن هذا المنطلق نحرص دائماً على أن تشمل استراتيجية عمل المركز تنظيم برامج وفعاليات تستهدف هذه الفئة باعتبارها تمثل المستقبل".

وأفادت بأن المركز أطلق برنامج "أضف لمستك" والهادف إلى نشر الثقافة الإسلامية بين الجاليات من ديانات وثقافات مختلفة، من خلال تنظيم محاضرات وورش عمل ونقاشات حوارية ومسابقات تستهدف الفئة العاملة في القطاع الحكومي والخاص والمدارس والمراكز التجارية والفنادق إضافة إلى فئة العمالة المنزلية، بالقيم الإسلامية السمحاء، ويركز البرنامج على تعليم كيفية التعامل مع الآخرين والتوعية حول القانون في دولة الإمارات، فضلاً عن تعليم المشاركين مبادئ اللغة العربية.

ونوهت بأن المركز يتابع خلال النصف الثاني من العام تنفيذ برنامج "بذور الخير"، والذي يشمل تنظيم محاضرات وندوات وورش عمل داخل وخارج المركز، تهدف إلى نشر الثقافة الإسلامية وتعزيز التواصل الإيجابي في المجتمع، كما يواصل المركز شراكته مع "شرطة دبي" من خلال تنفيذ مجموعة محاضرات توعوية دورية باللغتين الإنجليزية والتغالوغ، لنزيلات المؤسسات الإصلاحية والعقابية في دبي.

وذكرت لوتاه أنه على مستوى الرحلات والنشاطات الخارجية، يواصل المركز تنظيم برنامج "اكتشف جمال الإمارات" من خلال تنظيم رحلات سياحية للجاليات في أرجاء الدولة، بهدف تعزيز التواصل الإيجابي والحضاري والتعريف بالثقافة الإسلامية والعادات والتقاليد الإماراتية.

وينظم المركز رحلات عمرة للأسر المتميزة من أسر المسلمين الجدد ضمن معايير تم الإعلان عنها مسبقاً، بهدف خلق نوع من المنافسة الشريفة بين الأسر المسلمة والتسابق للخير، وذلك ضمن برنامج "عمرة المسلمين الجدد" بإشراف ورعاية قسم رعاية المسلمين الجدد ومكتب شؤون الحج والعمرة بالدائرة.

يذكر أن "مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية" نظم خلال النصف الأول من العام، 1,854 نشاطاً وفعالية مختلفة تنوعت بين محاضرات ودروس ودورات وورش عمل، استفاد منها نحو 50 ألفاً من مختلف الديانات والجنسيات والخلفيات الثقافية.

اقرأ أيضا

"الوطنية للانتخابات" تدعو المرشحين إلى الالتزام بالتعليمات التنفيذية