الاتحاد

الاقتصادي

أمجاد الأردن في القرية العالمية


دبي - الاتحاد: يستحضر الزائر للقرية العالمية عبق التاريخ عند دخوله الجناح الأردني الذي صممت ديكوراته لتعكس ذلك التاريخ الزاخر بالإنجازات، فعلى مساحة 750 متراً مربعاً يقع الجناح الأردني، الذي يشارك في فعاليات القرية العالمية للمرة السادسة على التوالي·
ويضفي ديكور الجناح الأردني أجواء عبقة للتاريخ والحضارات القديمة التي تعاقبت على المنطقة، سواء خلال حقبة السومريين أو الإغريقيين أو الرومانيين وغيرهم ، لا سيما أن هناك الكثير من المواقع التاريخية والأثرية في الأردن التي تثبت تواجدهم فيها، ومن أهمها مدينة البتراء وجرش وقلعة الكرك وقلعة الربض، وأم قيس والمدرج الروماني وكهف الرقيم الذي مكث فيه أصحاب الكهف ، الذين وردت قصتهم في القرآن الكريم ، فيما تم اختيار أعمدة البتراء وجرش لتكون الواجهة الأمامية للجناح الأردني·
وقال وائل النسور ، مسؤول الجناح الأردني :'يقام الجناح الأردني تحت إشراف النادي الاجتماعي الأردني في دبي، وقد حرصنا من خلال الجناح على توصيل صورة مشرقة عن المملكة الأردنية الهاشمية، ولهذا تزداد مشاركتنا في القرية العالمية تألقاً عاماً بعد عام ، والتي بدورها تشهد تطوراً ملحوظاً من ناحية الكم والكيف نتيجة للجهد الدؤوب من القائمين والمنظمين وكل المشاركين في صناعة هذا الحدث العالمي'·
وأشار النسور إلى أن الجناح يضم 37 محلاً متنوعاً، تشتمل على منتجات البحر الميت والمواد الغذائية والملابس الجاهزة ، لافتاً إلى أن هناك تشكيلة متنوعة من المواد الغذائية ، إلى جانب الملابس الجاهزة، والهدايا، كما تعرض بعض التحف والمنحوتات المصنوعة من خشب الزيتون الذي يمتاز بسهولة الحفر عليه لطراوته وليونته، إضافة إلى أن هناك وفرة في أشجار الزيتون في الأردن· وأضاف أن الجناح يضم كذلك المنتجات والقطع الفنية المصنوعة من خشب الزيتون، وكذلك القطع الخشبية المختلفة مثل: حمالة المصحف أو بعض نماذج للمساجد، إضافة إلى آيات قرآنية يجري كتابتها على قطع الخشب· وأشار إلى انه يعرض في الجناح منتج أردني عالمي شهير، وهو طين البحر الميت، الذي أصبح من أكثر المناطق جذباً للسياح الباحثين عن الدفء في فصل الشتاء والطبيعة الخلابة والغرابة التي تتجسد في بحر لا كائن حي فيه بسبب كثافة أملاحه، ولكن في مياهه المالحة علاج للكثير من الأمراض، وما زال الناس يستشفون في هذه المياه منذ آلاف السنين، كما أن أملاح البحر الميت تكون المواد الخام لإنتاج البوتاس، وتنتشر في الأردن كذلك أماكن الاستشفاء والاستجمام المائية ومن أهمها: شواطئ العقبة والبحر الميت وحمامات ماعين وعفرة والمياه الكبريتية في الأغوار وبخاصة في منطقة الحمة·
وأوضح النسور أن من أهم ما يجذب زوار الجناح الأردني فعالية التصوير بالزي الأردني التقليدي، حيث بإمكان الزائر للخيمة البدوية أن يعيش الأجواء البدوية بالملابس التقليدية الكاملة، التي تتكون من الدشداشة و'الحطة' أو 'الشماغ' و'العقال' ،إلى جانب 'الجناد' لوضع الخنجر أو السلاح فيه، وهذه ملابس الرجال·

اقرأ أيضا

إدارة "المركزي" الإماراتي تعقد اجتماعها الرابع هذه السنة