الاتحاد

الإمارات

"الاتحادية للرقابة النووية".. برامج متطورة لبناء قدرات الكوادر الوطنية

شعار الهيئة الاتحادية للرقابة النووية

شعار الهيئة الاتحادية للرقابة النووية

تعمل الهيئة الاتحادية للرقابة النووية على بناء قدرات الكوادر الوطنية وتأهيلها بالشكل الأمثل للعمل في هذا القطاع الحيوي، من خلال برامج متميزة للتدريب والتطوير تقدمها على مدار العام.

ويبلغ العدد الكلي للقوى العاملة في الهيئة 241 موظفاً، 66 في المئة منهم إماراتيون. وتعمل الهيئة بشكل مستمر على استقطاب الكوادر الموهوبة لتلبية متطلباتها، إذ تم تعيين 32 موظفاً جديداً العام الماضي وفقاً للتقرير السنوي لعام 2018 الصادر عن الهيئة.

وتقدم الهيئة عدداً من برامج التدريب والتطوير المتميزة بهدف استقطاب الكوادر الوطنية وبناء قدراتها في هذا القطاع الحيوي، إذ يشكل برنامج "إعداد القادة والمديرين" منبراً يمكن موظفي الهيئة من اكتساب مهارات قيادية أفضل ليساهموا بصورة فاعلة داخل الهيئة، وفي الجهود الرامية لتحقيق أهدافها في مجالي الرقابة والتفتيش. والتحق بالبرنامج العام الماضي 3 من موظفي الهيئة، وذلك بهدف إعداد المواهب القيادية المستقبلية في الهيئة.

وضمن برنامج "المنح الدراسية"، تقدم الهيئة الاتحادية للرقابة النووية منحاً دراسية للموظفين المواطنين لاستكمال مؤهلاتهم العلمية العليا في مؤسسات أكاديمية بارزة مثل "جامعة خليفة" و"جامعة زايد" و"المعهد الكوري للأمان النووي" و"المعهد الكوري المتطور للعلوم والتكنولوجيا".

وتنفذ الهيئة كذلك برنامج "التدريب الداخلي" الذي يقدم فرصاً للمتدربين لاكتشاف الحياة كموظفين في الهيئة مستقبلاً، ففي عام 2018 التحق نحو 10 طلاب بالتدريب الداخلي واستكملوا تدريبهم بنجاح في كل من قسم العمليات وقسم الشؤون الإدارية.

وأتاحت عملية التناوب الوظيفي المكثفة للمتدربين على مدى 6 أسابيع، الوقوف على تفاصيل المسؤوليات الرئيسية لوظائف القطاع المعني واختصاصاته.

وبلغ عدد الدورات التدريبية الداخلية والخارجية لموظفي الهيئة خلال العام الماضي 1947 دورة تدريبية، تم إجراء 80 في المئة منها في مرافق تدريب الهيئة، بما في ذلك التدريب الفني وغير الفني الذي قدمه موظفو الهيئة، كما تم تقديم نسبة 65 في المئة من جملة فرص التدريب إلى من هم في منتصف المسار المهني.

وقامت الهيئة بتصميم برنامج تدريب المهندسين الجدد، بهدف تزويد المهندسين المواطنين حديثي التخرج بالمعرفة الأساسية اللازمة للوقوف على المفاهيم التقنية المعمول بها في الهندسة النووية والوقاية الإشعاعية والرقابة.

وفي عام 2018 تمكن 17 من المهندسين حديثي التخرج من استكمال البرنامج التدريبي بنجاح وتم توظيفهم في الهيئة.

وتنفذ الهيئة كذلك برنامج تأهيل المفتشين، حيث تم تأهيل 30 مفتشاً جديداً خلال العام الماضي ضمن برنامج يقوم على أساس إجراء عمليات تفتيش على المرافق النووية والصناعية في الدولة.

ويكون التأهيل بعد استكمال برنامج مكثف يشتمل على موضوعات تدريبية أولية وبرنامج مرافقة للمفتشين ذوي الخبرة وحسب المتطلبات اللازمة. ويشارك المفتشون في دورة تدريب كل 3 سنوات بغرض إعادة التأهيل لتجديد بطاقة التفتيش.

يشار إلى أن الهيئة الاتحادية للرقابة النووية تنفذ استراتيجية لسعادة الموظفين ورفاهيتهم، وتهدف إلى تهيئة بيئة عمل إيجابية ومشجعة لتلبية احتياجات الموظفين وسعادتهم، وتنبثق الاستراتيجية من البرنامج الوطني للسعادة والرفاهية في الدولة.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس تشيلي بذكرى استقلال بلاده