أبوظبي (الاتحاد) رغم أن الشابة الأميركية لورين فقدت ذراعها اليسرى في حادث، إلا أن هذا لم يفقدها رغبتها في الحياة. وكانت لورين (20 سنة) سقطت من على دراجتها وارتطمت ذراعها بلافتة كبيرة، فنجت، ولكنها فقدت ذراعها بالكامل. واستغرق الأمر منها وقتاً لتتكيف مع العيش بذراع واحدة، ولكنها أصبحت تشعر براحة إزاء وضعها الحالي، وتأقلمت مع جسدها في صورته الجديدة، بل نشرت صوراً لها على موقع «تويتر» لتُخبر الأشخاص الذين لا يحبون التحدث عن مشكلاتهم أو حالاتهم الصعبة بأنها فقدت ذراعاً، وتتعامل مع الأمر ببساطة. وبحسب موقع «Mirror»، كانت ردود الأفعال على «تويتر» مشجعة للغاية، حيث أعجب كثيرون بشخصية لورين، بل وطلب بعضهم منها الزواج.