الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تضبط 416 مطلوبا دوليا .. وتسترد61 متهما

تمكنت شرطة دبي من ضبط 416 مطلوباً دولياً في جرائم مختلفة ومن جنسيات عربية وأسيوية وأجنبية فيما تم تسليم 106 مطلوبين دوليين في قضايا جنائية أو مالية في 2015.
واستردت شرطة دبي بعد المتابعة المستمرة 61 متهماً مطلوباً لإمارة دبي في قضايا جنائية أو مالية كان أبرزها المتهم الرابع في قضية السطو المسلح على مركز وافي عام 2007، حيث دامت الملاحقة الدولية له قرابة ثماني سنوات.
ونجحت شرطة دبي في استرداد متهماً في غضون أقل من 24 ساعة من وقوع الجريمة من إحدى الدول العربية، حيث تورط في جريمة سرقة مجوهرات تقدر بقيمة 35 مليون درهم، بالإضافة إلى المسروقات والمركبة المستخدمة.
وقال اللواء خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي، لشؤون البحث الجنائي إن فرق الحد من الجريمة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي سجلت نحو 16 مليون درهم في قضايا الشيكات المرتجعة في نهاية العام المنصرم.
وأضاف المنصوري: إنه العام الماضي تم تسليم 4160 شخصاً من الإمارات الأخرى، كما تم تسليم 3766 مطلوباً لشرطة دبي من قيادات الشرطة في الإمارات الأخرى.
وأوضح أن «متهم عربي حاول استخدام أساليب المكر والتخفي، إلا أن فريق الضبط كان أذكى من مراوغته في تغيير مكان سكنه وسيارته، وكان عليه 87 بلاغاً ومطالب بـ 19 مليون درهم من أشخاص في عدة إمارات وليس في دبي فقط وتم القبض عليه».
وقال المنصوري: إن الجرائم الإلكترونية تشكل قلقاً عالمياً وهاجساً أمنياً، إلا أن الإدارة العامة للتحريات نجحت في كشف أساليب وتحايل المجرمين وكشف الكثير من الجرائم الإلكترونية وتزويد منظمة الإنتربول بأسمائهم. موضحاً أن انتهاك الخصوصية وعدم الإدراك بخطورة وسائل التواصل الاجتماعي يعد ثغرة أمنية يتم من خلالها استغلال الشخص من قِبَل المجرمين المتربصين عبر الشبكة.
وأضاف المنصوري: إن الجرائم المالية الإلكترونية أخطر الجرائم، لأنها تؤثر على الاقتصاد ومن ثم جرائم الابتزاز، وجرائم القرصنة الإلكترونية المرتبطة بتحويل الأموال. لافتاً إلى أن شرطة دبي ترصد الجرائم الإلكترونية قبل وقوعها عبر تسيير دوريات أمنية إلكترونية بشكل دائم.
وناشد المنصوري جميع مستخدمي الهواتف الذكية بضرورة قراءة دليل الاستخدام المرفق، خاصة أن أنظمة التشغيل في الكثير من الجهات المصنعة لا تقوم بمسح المعلومات الشخصية التي يتم الحصول عليها، مؤكداً أن أثار الجرائم الإلكترونية السلبية تؤثر على المجتمع والاقتصاد، وعلى حياة الأفراد خاصة الذين تورطوا بعلاقات افتراضية أدت إلى عمليات ابتزاز.

التحقيق مع سارقي المصوغات الذهبية في خورفكان
السيد حسن (خورفكان)

بدأت نيابة خورفكان الكلية أمس التحقيق مع 4 متهمين في قضية سرقة مصوغات ذهبية من مسكن أحد المواطنين في مدينة خورفكان.
وبحسب محضر شرطة خورفكان، فقد قام شابان مواطنان بسرقة المصوغات الذهبية من بيت أحد المواطنين داخل خورفكان، ثم اتفقا على تسليم المسروقات للمتهمتين الأخريين من الجنسية المغربية ويقطنان إمارة رأس الخيمة.
وفور ورود بلاغ رسمي من صاحب المسكن المجني عليه، شكلت تحريات خورفكان فريق بحث، تمكن من ضبط المتهمين المشتبه بهما، وإحالتهما للنيابة العامة، حيث اعترفا بالسرقة وبمكان وجود المصوغات الذهبية، وألقت الشرطة القبض على المتهمتين الأخريين بتهمة التستر على جريمة السرقة والمصوغات الذهبية دون الإبلاغ عن المتهمين.
وكفلت النيابة العامة المتهمتين على ذمة التحقيق، وأمرت بحبس المتهمين على ذمة القضية.

تحجز قضية مخدرات للحكم
خورفكان (الاتحاد)

حجزت محكمة جنايات خورفكان، قضية مخدرات ومؤثرات عقلية، إلى جلسة يوم 9 الشهر الجاري، والمتهم فيها شابان من الجنسية الخليجية، ثبت تعاطيهما المواد المخدرة، والعثور معهما على كمية من الحشيش والمؤثرات العقلية.
وتعود تفاصيل القضية إلى ورود معلومات من مصادر لإدارة مكافحة المخدرات بشرطة خورفكان، تفيد بوجود شخصين من الجنسية الخليجية، يشتبه في تعاطيهما المخدرات والمؤثرات العقلية، وتم عمل كمين على مدخل مدينة خورفكان، حيث تم إلقاء القبض على المتهمين، وبتحليل عينة من بولهما في المختبر الجنائي، تبين تعاطيهما الحشيش والمؤثرات العقلية.

اقرأ أيضا

منصور بن زايد يترأس اجتماع مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية