الاتحاد

عربي ودولي

وفد عسكري فرنسي يبحث في الجزائر محاربة «القاعدة»

بدأ وفد عسكري فرنسي رفيع المستوى في الجزائر محادثات للمساعدة في محاربة تنظيم “القاعدة” المتطرف. ونقل الموقع الإخباري “كل شيء عن الجزائر” عن مصادر لم يسمها قولها إن الوفد العسكري الفرنسي وصل الأحد إلى الجزائر وبدأ محادثات مع السلطات الجزائرية بخصوص التعاون العسكري في منطقة الساحل.
وأضافت المصادر أن الفرنسيين فهموا أنه لا غنى عن مساعدة الجزائر في حربهم على تنظيم القاعدة وإنهم في موقع ضعف ويريدون الثأر لمقتل مواطنهم ميشال جيرمانو.
وكان تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أعلن في 24 يوليو الماضي أنه أعدم الرهينة الفرنسي ميشال جيرمانو الذي كان اختطفه في أبريل الماضي على الحدود الموريتانية المالية على خلفية فشل هجوم موريتاني فرنسي لتحريره من قبضة مختطفيه، أسفر عن مقتل ستة من عناصر التنظيم.
ونفت فرنسا أمس صحة ما قاله تنظيم “القاعدة” عن تفاوضها من أجل إطلاق سراح الرهينة جيرمانو بعد فشل الغارة. وقال وزير الدفاع الفرنسي إيرفيه موران لراديو فرانس انتير “آمل أن تكون كلمتنا ذات قيمة أكبر من هؤلاء الناس المتوحشين.. لم تكن هناك مفاوضات.. بل لم تبدأ حتى مفاوضات وفي الوقت نفسه كان أمامنا مهلة دون أن نملك تفاصيل المطالب”.
وفي تسجيل صوتي بثته منتديات إسلامية متشددة كان زعيم جناح القاعدة عبدالملك دروكديل زعم أن فرنسا شنت الهجوم على جماعته بينما كانت المفاوضات جارية. ووعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بمعاقبة قتلة جيرمانو وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون الأسبوع الماضي أن فرنسا في حرب مع جناح القاعدة في شمال أفريقيا.

اقرأ أيضا

اليابان تؤكد ظهور ثاني حالة إصابة بفيروس "كورونا"