الاتحاد

عربي ودولي

إحباط اختطاف ناقلة نرويجية قبالة اليمن

نجحت عناصر مهمة "أتلانتا" التابعة للاتحاد الأوروبي في إحباط محاولة اختطاف ناقلة مواد كيميائية نرويجية في خليج عدن.
وقال متحدث باسم مهمة أتلانتا إن سبعة قراصنة كانوا على متن زورق أطلقوا الرصاص أمس في اتجاه الناقلة "إم في بو ساجا". وحاول طاقم الناقلة القيام بمناورة للهروب من الطلقات كما طلبوا الإغاثة. وانطلقت مروحية من الفرقاطة الإسبانية "فيكتوريا" لمساعدة الناقلة.
وأوقف طاقم المروحية القراصنة الذين كانوا على متن الزورق وتحفظوا على الأسلحة التي كانت معهم. وكان القراصنة قد احتجزوا سفينة شحن مصرية أمس الأول في الممر الدولي للملاحة بخليج عدن.
من جانب آخر، أكد أمس قراصنة صوماليون وأصحاب سفينة سعودية محتجزة منذ مارس وعليها طاقم من 14 فرداً إنهم اتفقوا على فدية تتراوح بين مليونين وثلاثة ملايين دولار فيما وسحبت صحيفة تقريراً قالت فيه إن الفدية تبلغ 20 مليون دولار.
وقال القرصان الصومالي سعيد الذي يوجد على متن السفينة السعودية المحتجزة النسر "اتفقنا مع أصحاب السفينة السعودية على ثلاثة ملايين دولار لا على 20 مليون دولار".
وأضاف: "20 مليون دولار كان طلبنا المبدئي وليس المبلغ النهائي المتفق عليه. السفينة لا تستحق فدية قدرها 20 مليون دولار بالنظر إلى طاقتها". وكانت صحيفة "أراب نيوز" قد ذكرت أمس الأول أن مؤسسة النقد العربي السعودي "البنك المركزي" وافقت على أن تدفع الشركة المؤمنة على السفينة فدية قيمتها 20 مليون دولار، لكن الصحيفة قالت أمس إنه حدث خطأ في نقل الرقم وإنها ستصحح الخبر.
وصعد القراصنة الصوماليون من هجماتهم في الأشهر الأخيرة وجنوا فدى بعشرات الملايين من الدولارات من خطف سفن في المحيط الهندي وخليج عدن. وخطفت السفينة "النسر" وعلى متنها طاقم من 13 سريلانكياً ويوناني واحد في الأول من مارس لدى عودتها من اليابان إلى ميناء جدة السعودي ولم تكن تحمل أي شحنة نفط.
وقال منير جندال مدير العمليات والتموين بالشركة الدولية المحدودة السعودية التي تملك السفينة إن مبلغ الفدية المتفق عليه يقل قليلاً عن مليوني دولار. وقال إن هذه مشكلة إنسانية، إذ أن هناك طاقماً من 14 فرداً محتجزاً على متن السفينة. وأضاف أن الخاطفين طلبوا 20 مليون دولار قبل خمسة أشهر، لكن السفينة نفسها لا تساوي 2.4 مليون دولار.
وقال إن شركة التأمين لن تدفع أبداً قيمة السفينة بالكامل. وقال جندال إن شركة إياك السعودية للتأمين التعاوني "سلامة" هي الشركة المؤمنة على السفينة. وقال إن مؤسسة النقد العربي السعودي تنتظر موافقة وزارة الداخلية السعودية على الفدية قبل صرف أي أموال.

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يلتقي ممثل الاتحاد الأوروبي السامي للخارجية والأمن