الاتحاد

عربي ودولي

مباحثات في القاهرة حول ما بعد استفتاء جنوب السودان

أعضاء وفدي «المؤتمر الوطني» و «الحركة الشعبية» خلال اجتماعات القاهرة

أعضاء وفدي «المؤتمر الوطني» و «الحركة الشعبية» خلال اجتماعات القاهرة

التقى وزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط أمس بقيادات شريكي السلام في السودان من حزب المؤتمر الوطني ، نافع علي نافع مساعد الرئيس السوداني، ومطرف صديق وزير الدولة للشؤون الإنسانية، وسيد الخطيب رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية، ومن الحركة الشعبية لتحرير السودان باجان اموم أمين عام الحركة ووزير السلام في حكومة الجنوب، ودينج الور وزير التعاون الإقليمي بحكومة الجنوب، وعبدالعزيز الحلو القيادي بالحركة ونائب حاكم ولاية جنوب كردفان. كما التقى أبوالغيط مع رئيس الحزب الاتحادي السوداني محمد عثمان الميرغني.
وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير حسام زكي إن اللقاء جاء في إطار ورشة العمل المنعقدة حالياً في القاهرة في إطار الجهود المصرية لتعزيز الحوار بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية، بهدف دعم عملية التحضير لإجراء استفتاء حق تقرير المصير في الجنوب يتسم بالشفافية والحرية والنزاهة، ويعبر عن إرادة خالصة لأهل الجنوب، وكذلك وضع تصور لترتيبات ما بعد الاستفتاء والمتعلقة بقضايا الأمن والمواطنة والموارد الطبيعية والعلاقات الاقتصادية، علاوة على الاتفاق على وضعية الاتفاقات والمعاهدات الدولية التي انضم إليها السودان.
وشدد أبوالغيط على أهمية توافق الطرفين على ترتيبات مؤسسية لاستمرار التعاون والعلاقات السلمية بما يحقق مصالح الشعب السوداني ويحفظ سلامة أراضي السودان. وقال المتحدث إن أبو الغيط أوضح أن رعاية مصر للحوار بين الطرفين تأتي من منطلق حرصها على مواصلة مسؤولياتها التاريخية وعلاقاتها الاستراتيجية بالسودان شعباً وحكومة، وبهدف تحقيق الحفاظ على السلام والاستقرار في مختلف أرجاء السودان وتدعيم وتعميق عناصر الوحدة والتوافق بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية.
وأكد الدكتور نافع علي نافع أن ورشة العمل التي تستضيفها القاهرة بين شريكي الحكم في السودان قادت حوارا سياسيا اتسم بالرقي والعمق حول رؤى الطرفين السياسية، التي من خلالها يتم النظر في القضايا محل البحث الآن. وقال - عقب لقاء أبوالغيط - "نعتقد أن الورشة كانت مفيدة جدا في هذا الحوار، ونأمل أن يكون له انعكاسه الإيجابي الذي سيساعدنا على تسريع وتيرة العمل، ويثري الاتفاق على القضايا العالقة حتى نفرغ منها تماما ونتفرغ إلى ما هو مطلوب لأن نحقق لأهل السودان جميعا ما يستحقونه ويتطلعون إليه من عيش مستقر تنطلق فيه الطاقات إلى البناء والتعمير".
وأشار إلى أن الوفدين أطلعا أبوالغيط على العمل الذي يجري بين شريكي الحكم حول العمل الموحد الذي يفضي إلى إقامة استفتاء حق تقرير المصير لأبناء الجنوب في موعده المحدد وتهيئة المناخ اللازم له وأن يكون استفتاء يعبر فيه الجنوبيون عن رأيهم، وأن تكون نتيجته موضع الرضا الكامل من أبناء الجنوب أولا وأبناء السودان جميعا والأسرة الدولية والإقليمية.
ومن جانبه قال باجان آموم "لقد اتفقنا خلال ورشة العمل على إجراء الاستفتاء على حق تقرير المصير في جنوب السودان في موعده المحدد يوم 9 يناير المقبل". مضيفا أن الطرفين اتفقا على العمل ان يكون الاستفتاء حرا ونزيها ومعبرا عن إرادة أبناء الجنوب ليختاروا ما بين الوحدة والانفصال.


البشير يبدأ اليوم زيارة إلى ليبيا

الخرطوم (ا ف ب) - ذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية أمس أن الرئيس السوداني عمر البشير الذي أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه بتهمة الإبادة في دارفور، سيبدأ اليوم زيارة رسمية تستمر يومين إلى ليبيا. وأضافت الوكالة أن البشير الذي سيرافقه خصوصا رئيس جهاز المخابرات السودانية محمد عطا، سيبحث مع الزعيم الليبي معمر القذافي "العلاقات الثنائية"، بدون مزيد من التفاصيل. وكان السودان أغلق في الأول من يوليو الماضي مركزه الحدودي مع ليبيا الواقع في قلب الصحراء، مؤكدا أن حركة المرور على هذه الطريق تتعرض "لتهديد وعدوان المتمردين والخارجين عن القانون، والذين يقومون بالنهب أو فرض الرسوم والجبايات غير القانونية". لكن الخرطوم نفت أن يكون هذا التدبير ردا على وجود خليل إبراهيم زعيم حركة العدل والمساواة الأكثر تسلحا من المجموعات المتمردة في دارفور، في ليبيا.

اقرأ أيضا

هبوط اضطراري لطائرة روسية بعد بلاغ بوجود قنبلة