الاتحاد

الرياضي

الألعاب المصاحبة بين مؤيد ومعارض

منتخبنا خسر أمام العنابي في آخر ثانية من المباراة

منتخبنا خسر أمام العنابي في آخر ثانية من المباراة

لازال جدل الألعاب المصاحبة في دورات الخليج مستمراً والذي أطل برأسه في مدينة صحار من جديد رغم أن المسابقة وصلت إلى نسختها الثالثة في أعقاب إقامة النسخة الأولى في قطر على هامش دورة ''خليجي،''17 والنسخة الثانية في أبوظبي ضمن ''خليجي ،''18 والثالثة التي تستضيفها حالياً عُمان على هامش الدورة التاسعة عشرة·
وتباينت آراء المسؤولين على الطائرة الخليجية في أعقاب فتح ملف الألعاب المصاحبة، والذين خصوا الـ''الاتحاد'' بهذه الآراء الصريحة حول مستقبل الألعاب المصاحبة·
كانت ضربة البداية مع الشيخ يوسف الصباح رئيس الاتحاد الكويتي رئيس اللجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي، والذي أشار إلى انه يؤيد إلغاء الألعاب المصاحبة واستبدالها ببطولة الخليج للألعاب الجماعية بدلاً من إقامة بطولتين خليجيتين في عام واحد·
وقال: ''إن قرار استمرارية الألعاب المصاحبة أو الغائها بيد أصحاب المعالي رؤساء اللجان الأولمبية ورؤساء الهيئات الرياضية''·
وأضاف: ''لا يختلف اثنان على أهمية التجمعات الشبابية والرياضية لأبناء دول مجلس التعاون الخليجي التي تعتبر الأساس''، مشيراً إلى أن الألعاب المصاحبة الحالية أعطت زخماً لصحار وخاصة في أعقاب توجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي بإقامة مثل هذه التجمعات الرياضية والشبابية وصولاً إلى الغاية المنشودة·
وقال رئيس اللجنة التنظيمية بدول مجلس التعاون الخليجي: ''إن مثل هذه البطولات تحقق أهداف الاحتكاك بين لاعبي الدول الخليجية في الألعاب المختلفة مما يصب في مصلحة التطوير، وخاصة أن الهدف ليس هو الحصول على الكأس أو الميداليات، وانما إنجاح مثل هذه الملتقيات، وذلك بتبادل الخبرات لدفع عجلة اللعبة إلى الأمام·
لا للمصاحبة
قال صالح محمد القاسم أمين عام الاتحاد السعودي: ''إن المملكة لازالت غير مقتنعة بإقامة الألعاب المصاحبة مع كرة القدم''، مشيراً إلى أنه يؤيد إقامة كرة القدم بلا ألعاب مصاحبة·
وأضاف: ''أن الألعاب المصاحبة لم تحقق أي أهداف فنية خلال النسخ الثلاث من إقامتها''، مشيراً إلى أن لقاء الأشقاء في مثل هذه البطولات يعد بكل المقاييس جيداً ومكسباً·
وذكر أمين عام الاتحاد السعودي أن إقامة الألعاب المصاحبة مع كرة القدم لا يخدم مسيرة اللعبة في كل الأحوال من منظور ان النجاح مرهون بتواجد الجماهير والزخم الإعلامي، وقال: ''إن الألعاب المصاحبة لن تحقق أى نجاح في دورات الخليج في وجود كرة القدم''·
واختتم القاسم حديثه بقوله: ''البطولات الخليجية الماضية مستواها عال حيث لا تبوح بأسراها إلا في الجولة الأخيرة، بعكس ما يحدث حاليا في الألعاب المصاحبة''·
أولمبياد خليجي
وقال عبدالله إبراهيم المناعي أمين السر العام المساعد للاتحاد الإماراتي رئيس اللجنة الفنية لـ''خليجي ''19: ''إن الإمارات مع الألعاب المصاحبة قلباً وقالباً، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب إقامة أولمبياد خليجي مصغر·
وأضاف: ''الألعاب المصاحبة حققت نسبة لا بأس بها من النجاح من حيث الفنيات''، مبيناً أنه يختلف مع وجهات النظر المعارضة لإقامة اولمبياد خليجي مصغر، متمنياً إلغاء بطولات مجلس التعاون الخليجي للمنتخبات·
ووجه المناعي رسالة خاصة إلى الأخوة في المملكة العربية السعودية مناشداً إعادة النظر في قرارهم السابق بعدم المشاركة في الألعاب المصاحبة حتى يكتمل العرس الخليجي في الدورات المقبلة·
نعم للأولمبياد
من جانبه، أوضح فرج مفتاح أمين سر الاتحاد القطري رئيس لجنة الحكام أن الألعاب المصاحبة التي أقيمت على هامش دورة الخليج السابعة عشرة حققت أهدافها، حيث تعتبر من أنجح الدورات في أعقاب الزخم الإعلامي الذي وجدته، مشيراً إلى أن الفكرة القطرية من إقامة الألعاب المصاحبة تتمثل في إقامة أولمبياد خليجي مصغر في المستقبل يشتمل على 12 لعبة على الأقل مثل ألعاب القوى وتنس الطاولة وغيرهما·
وقال: ''نتمنى أن تحذو الدول حذو قطر لمواكبة الأحداث العالمية''، مشيراً إلى أن الألعاب المصاحبة لم تحقق المرود مما جعلها شهيدة في دورات الخليج· وطالب أمين سر الاتحاد القطري إقامة الألعاب في مدينة واحدة لإنجاح الحدث، وقال: ''آن الأوان أيضا لإلغاء البطولات الخليجية حتى تحدث الألعاب المصاحبة صدى''·
تنظيم مستقل
ذكرت حبيبة بنت علي الهنائية نائبة رئيس الاتحاد العُماني، انها مع الألعاب المصاحبة بشرط تعديل موعدها أو إقامتها على شكل أولمبياد خليجي مصغر·
وقالت: ''علينا الاختيار بين إقامة الأولمبياد الخليجي المصغر أو فصل الألعاب المصاحبة عن كرة القدم، من منظور أن الألعاب المصاحبة مظلومة في هذا التوقيت من حيث الجماهير والتغطية الإعلامية لأنها لن تستطيع منافسة كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى في العالم''·
وأضافت: ''الكل يتطلع الى تطوير الألعاب المصاحبة خاصة بعد احتراف بعض اللاعبين الخليجيين في اللعبة وانتشار الطائرة''·
شرط التعديل
من جانبه، قال محمد كاظم عضو مجلس إدارة الاتحاد البحريني رئيس لجنة المسابقات: ''إن البحرين مع الألعاب المصاحبة بشرط تعديل توقيت المباريات حتى تجد حظها من التغطية الإعلامية·
وقال: ''إن الألعاب المصاحبة حققت 50% من النجاح خلال النسخ السابقة''، متطلعاً إلى إقامة أولمبياد خليجي مصغر في المستقبل·


الجسمي:
نسعى إلى تصحيح أوضاعنا أمام الأزرق

صحار (الاتحاد) - قال خالد الجسمي مساعد مدرب منتخبنا: ''إن الابيض لم يظهر بمستواه في اعقاب عدم التجانس بين لاعبيه''، مشيراً إلى عدم مشاركة أحمد إبراهيم وحامد عمر مع المنتخب في المعسكر الخارجي بتونس لظروف خارجة عن الإرادة·
واعترف الجسمي أن المنتخب ظل يلعب فترات معينة في المباراة مع استسلام كامل في بقية الفترات، مما انعكس على مستواه الفني·
وذكر الجسمي أن الأبيض دفع ثمن عدم اكتمال لياقة بعض اللاعبين وتذبذب المستوى من شوط لآخر·
وقال: ''نسعى الى تصحيح أوضاعنا أمام الأزرق الكويتي الذي يعتبر من المنتخبات المرشحة للقب في أعقاب فوزه المستحق على أصحاب الأرض''، مشيراً إلى أنه يتوقع تحسن المستوى في مباراة اليوم·

كابتن الأبيض:
نتحمل المسؤولية

صحار (الاتحاد) ـ ذكر خالد محمود كابتن منتخبنا أن الجهاز الفني واللاعبين يتحملون مسؤولية الخسارة أمام عُمان وقطر·
وقال: ''إن قلة الخبرة في مثل هذه الدورات الخليجية لعبت دوراً كبيراً في خسارتنا للنقاط الأخيرة في الشوط الأول، حيث تكرر المشهد خلال المباراتين''·
وأضاف: ''إن 3 من لاعبينا لم يستعدوا بالصورة المطلوبة للمشاركة في الدورة''، مشيراً إلى أن جميع اللاعبين على إصرار وعزيمة لتلميع الصورة أمام المنتخب الكويتي·


الكثيري:
متمسكون بالأمل

صحار (الاتحاد) - قال سعيد الكثيري رئيس البعثة: ''إن المنتخب قدم مباراة ضعيفة أمام نظيره القطري بعد أن لعب شوطاً واحداً فقط، كاد أن يحقق الفوز فيه، ليستسلم في الشوطين الثاني والثالث''·
وأضاف: ''إن الأبيض متمسك بالأمل''، مشيراً إلى أنه لازال في صلب المنافسة حيث تعد مباراته أمام الكويت مصيرية، وقال: ''إن اللاعبين لم يقصروا وأدوا ما عليهم''، آملا أن يصححوا الوضع في المباراتين المتبقيتين بغية رسم صورة طيبة عن الطائرة الإماراتية·


مستقبل مدرب الإشارات مرهون باللقب

صحار (الاتحاد) - يعد الصيني تشاو جاون مدرب المنتخب العُماني المدرب الوحيد في البطولة الذي يتحدث مع لاعبيه بالإشارات في اعقاب عدم إجادته اللغة الإنجليزية·
ويتحدث العمانيون أن بقاء المدرب مرهون بفوز منتخب بلادهم باللقب الخليجي حيث قضى 4 سنوات في تدريبه·
يذكر أن المنتخب العُماني خيب التوقعات في البطولة العربية الأخيرة حينما حصل على المركز الأخير دون أن يذق حلاوة الفوز·

عبدالحميد إبراهيم مدرب منتخبنا:
المنظمون حكموا بالإعدام على السلة في خليجي 19 !

نزوى (الاتحاد) - لا حديث في ولاية نزوى العمانية إلا عن الخسارة العجيبة والغريبة التي تعرض لها منتخبنا لكرة السلة في آخر ثانية أمام نظيرة القطري وبفارق نقطتين 80 / 82 في أولى مواجهات البطولة ضمن الألعاب المصاحبة لـ ''خليجي ·''19
وكان منتخبنا هو الأقرب الى تحقيق هذا الفوز في ''النهائي المبكر'' للبطولة، عندما كان متقدما بنقطة 80 / 79 وباقي 18 ثانية والكرة في حوزته، إلا أن لاعبينا لم يحالفهم التوفيق في تجميد هذه الثواني القليلة المتبقية، ليستحوذ المنتخب القطري على الكرة بأعجوبة شديدة ويسجل ثلاث نقاط في أقل من 8 ثوان·
وبالرغم من هذه الخسارة، فإن منتخبنا استحق عبارات الإشادة والتقدير على الأداء الفني المتميز وسيطرته على معظم فترات اللقاء، وتقدمة بفارق وصل في بعض الفترات إلى عشر نقاط، ولولا خروج جاسم عبدالرضا صانع الألعاب لارتكابه خمسة أخطاء شخصية، ما كان ليحدث ماحدث في الثواني الأخيرة·
وفي الوقت الذي خيم فيه الحزن على بعثة منتخبنا بعد الخسارة ''الدراماتيكية''، إلا أن الجهاز الفني بقيادة المدرب عبدالحميد إبراهيم، استطاع أن يعيد التوازن من جديد إلى اللاعبيين من خلال عقد اجتماع معهم صباح أمس لطي صفحة المباراة وضرورة الاسفادة من الاخطاء التي وقع فيها الفريق وضرورة تداركها، مؤكداً لهم أن مهمتنا لم تنته بعد، وهناك ثلاث مباريات متبقية، وسيلعب منتخبنا أمام نظيره العماني غداً·
وقال عبدالحميد إبراهيم ''لا يمكن أن أصف ماحدث الا أنه عدم توفيق، فلم نكن محظوظين، بعكس منتخب قطر الذي اعترف مدربه الأميركي كينت بأن فريقه كان محظوظا في الثواني الأخيرة·
وأضاف ''أنا شخصيا راض تماما عن الأداء القوي والمتميز للفريق، وبالرغم من فارق الامكانيات البدنية التي يتميز بها الفريق القطري الا اننا نجحنا في السيطرة تماما على زمام المباراة''·
وأشار مدرب منتخبنا أنه لم يفقد الأمل، وقال ''تعد المباراة نهائي مبكر، ولم يكن في صالح هذه المنافسات اقامتها في اليوم الاول''·
وأضاف ''أعتقد ان المسؤولين عن التنظيم قد حكموا على منافسات السلة في الألعاب المصاحبة لـ''خليجي ''19 بالإعدام، خاصة أن اللقب قد يحسم اليوم لو فاز المنتخب القطري على الكويتي''·
وأشاد سعادة الشيخ سعود بن علي آل ثاني رئيس الاتحادين القطري والآسيوي لكرة السلة بالأداء المتميز الذي قدمه لاعبو الامارات والروح المعنوية العالية التي أدوا بها مباراتهم أمام المنتخب القطري·
وأكد سعادة الشيخ سعود بن علي آل ثاني على أهمية إقامة الألعاب المصاحبة في دورات كأس الخليج، مشيرا إلى أن وجود الألعاب المصاحبة من شأنها تقليل حدة التنافس في كأس الخليج ·· كما أن الألعاب المصاحبة تستفيد من الزخم الاعلامي الكبير الذي عادة ما يصاحب دورات كأس الخليج،
وقال إنه يتمني أن يزداد عدد الألعاب المصاحبة في الدورات القادمة، خاصة أن هذه المنافسات القوية من شأنها تطوير مستوى هذه الألعاب·
وأشار إلى أن منافسات كرة السلة في الألعاب المصاحبة لكأس خليجي 19 تحظى هذه المرة بأهمية كبيرة، خاصة أنها مؤهلة في نفس الوقت لنهائيات بطولة الأمم الآسيوية التي ستقام بالصين خلال شهر اغسطس القادم وهي تؤهل الفرق الثلاثة الاوائل لكأس العالم القادمة بتركيا ·2010

اقرأ أيضا

ولي عهد الفجيرة يفتتح مقر«الفنون القتالية»