الاتحاد

الرئيسية

ائتلاف جديد يدعم علاوي لمواجهة الجعفري

محاكمة صدام خلال أسبوعين··والتلفزيون الرسمي يهاجم دمشق
عواصم العالم - الاتحاد - وكالات :
ظهرت أمس معطيات جديدة لجهة السباق على رئاسة الحكومة العراقية وهو ما أعاد رئيس الوزراء المنتهية مدته إياد علاوي لدائرة المناورات عقب ترشيح الائتلاف الموحد لابراهيم الجعفري الذي أبدت واشنطن استعدادها للتعامل معه في حال فوزه بالمنصب فيما بات في حكم المؤكد ان الجمعية الوطنية المنتخبة ستجتمع للمرة الأولى خلال اسبوعين لاختيار رئيس لها ونائبيه اضافة لاختيار رئيس البلاد ونائبيه الذين بدورهم سيختارون رئيس الحكومة خلال الاسبوعين التاليين·
وأعلن أمس عن 'ائتلاف وطني' لدعم ترشيح علاوي لرئاسة الوزارة سيكشف لاحقا عن أعضائه في وقت دعت نحو 200 شخصية من شيوخ عشائر ورجال أعمال ومسؤولين محليين في مؤتمر كبيرإلى استمراره في منصبه لحين الانتهاء من كتابة الدستور واستكمال الانتخابات المزمع اجراؤها في مارس 2006 · من جهته حدد الجعفري أولوياته بالأمن والاعمار وحسم ملفات المجرمين من سدنة النظام المخلوع بينما استبعدت هيئة علماء المسلمين وقوع العراق في حرب أهلية·وشكا الجعفري من خروقات أمنية من دول الجوار فيما بث التلفزيون الحكومي شريط فيديو يعرض اعترافات لعراقيين زعموا انهم تلقوا التدريب على القتل والذبح والتجسس بيد الاستخبارات السورية· وذكر مسؤول حكومي أن محكمة جرائم الحرب ضد صدام و11 من أعوانه ستبدأ في غضون اسبوعين أو أربعة على أبعد تقدير·وأكدت 'البنتاجون' ان الحكومة العراقية صنفت المسلحين وحددت فئات تميل لوقف الاعتداءات للبدء بالاتصال بهم مبينة أن القادة الأميركيين في الميدان يجتمعون بأشخاص يقولون انهم وسطاء من المتمردين·وقد أعلنت السلطات العراقية عن فتح الحدود مع دول الجوار بعد اغلاقها منذ بضعة أيام فيما أوقع العنف أمس عشرات القتلى والجرحى بينهم أميركيان إثنان لقي أحدهما مصرعه بحادث سير وتم اعتقال أكثر من مئة مشتبه به في مدن محافظة الأنبار وسط استعداد لتوسيع حملة المداهمات الصارمة على الإرهابيين والمقيمين غير الشرعيين·

اقرأ أيضا

خادم الحرمين الشريفين يستقبل الرئيس الروسي