الاتحاد

عربي ودولي

لبنان يأمر بالتصدي لأي عدوان إسرائيلي بكل الوسائل

قوات الدفاع المدني اللبناني تسعف جندياً مصاباً

قوات الدفاع المدني اللبناني تسعف جندياً مصاباً

اعطت السلطات اللبنانية امس توجيهات للتصدي لكل عدوان اسرائيلي بكل الوسائل ومهما كانت التضحيات، وذلك عقب الاشتباكات بين الجيش اللبناني والقوات الاسرائيلية عند الحدود. وقال امين عام المجلس الاعلى للدفاع اللواء سعيد عيد عقب اجتماع للمجلس الذي يضم كبار القادة الامنيين في القصر الرئاسي في بعبدا "ان المجلس قام بتوزيع المهام على الوزارات والاجهزة المعنية واعطى التوجيهات للتصدي لكل عدوان على ارضنا وجيشنا واهلنا بكل الوسائل المتوفرة مهما كانت التضحيات".
وادان الرئيس اللبناني ميشال سليمان امس الخرق الاسرائيلي الجديد للقرار 1701 واجتياز الخط الازرق والاعتداء على الممتلكات وقصف حاجز للجيش اللبناني في منطقة العديسة. واطلع من قائد الجيش العماد جان قهوجي على تفاصيل الخرق الاسرائيلي، مؤكدا وجوب التصدي لاي محاولة اعتداء اسرائيلية ايا كانت الظروف ومهما كانت التضحيات قائلا "ان اسرائيل تسعى الى بث الفتنة في لبنان". مشيرا الى متابعة تطورات الوضع مع الجهات الدبلوماسية والدولية المعنية.
كما ادان رئيس الوزراء سعد الحريري الانتهاكات الاسرائيلية للسيادة اللبنانية، واعلن مكتبه الاعلامي انه اتصل بالرئيسين المصري حسني مبارك والفرنسي نيكولا ساركوزي ووزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو والامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لمناقشة التطورات في الجنوب.
وشدد الحريري على أن الحكومة تساند الجيش اللبناني، ودعا الأمم المتحدة للضغط على إسرائيل للالتزام بقرار مجلس الأمن رقم 1701. وطلب من ساركوزي المساعدة على لجم ممارسات إسرائيل العدوانية ضد لبنان وجيشه وإلزامها بتطبيق القرار 1701 تطبيقاً كاملاً. كما طالب الحريري قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل) والأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالوقوف أمام مسؤولياتهم والضغط على إسرائيل لوقف عدوانها والكف عن انتهاكاتها للقرار 1701 والعمل على تطبيقه كاملاً.
ودعا رئيس مجلس النواب نبيه بري الحكومة اللبنانية الى التقدم بشكوى عاجلة الى مجلس الامن الدولي لان ما اقدم عليه العدو الاسرائيلي ينال من القرار 1701، وقال "إن الاعتداء الاسرائيلي رسالة واضحة ضد الجهد العربي لضمان الاستقرار في لبنان وهو استهداف لكل جهد لاعادة الاعمار وازالة آثار العدوان في الجنوب".
وحمل الجيش اللبناني الغطرسة الاسرائيلية مسؤولية الاشتباكات الدموية التي وقعت عند الحدود، وقال متحدث باسمه "نحمل المسؤولية لغطرسة العدو الاسرائيلي.. الجيش اللبناني هو الذي اطلق النار اولا في اتجاه الجنود الاسرائيليين الذين دخلوا الاراضي اللبنانية وهذا دفاع عن السيادة وحق مطلق".
والتقى قائد الجيش الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في لبنان مايكل وليامز يرافقه مساعده الخاص ماركوس بويون حيث جرى بحث تطورات الوضع في الجنوب. كما التقى بري وليامز الذي قال "إن قوات الامم المتحدة تتابع التحقيق في الحادث"، مشيرا الى ان اهتمام الامم المتحدة الاساسي الآن هو ما ينبغي القيام به للمحافظة على الاستقرار عند الخط الازرق".
وصدرت مواقف وزارية ونيابية وسياسية دانت الاعتداء الاسرائيلي الخطير على الجيش اللبناني، ودعت الى تقديم شكوى الى مجلس الامن. وقال النائب قاسم هاشم عضو كتلة "التحرير والتنمية" النيابية المقرب من "حزب الله" "إن الحادث يمثل اعتداء إسرائيليا ضد لبنان وهجوما يستهدف الجيش اللبناني".

اقرأ أيضا

عواصف رعدية شديدة تضرب أستراليا وسط حرائق الغابات