الاتحاد

الرياضي

فشل الجميع فنجح فيدريه في أستراليا

أسامة صادق:
انتهت بطولة أستراليا للتنس بفوز منطقي تماما للسويسري روجيه فيدريه اللاعب الاول في تنس الرجال حاليا بعد شبه مغامرة على حساب القبرصي المغمور ماركوس باجداتس بينما شهد تنس السيدات مفاجأة اخرى تبرهن على انه لا يوجد 'كبيرة' حاليا اثر فوز الفرنسية ايميلي موريسمو فجأة باللقب بعد 'مغص' جوستين هينان المفاجىء ··
اثبت السويسري روجيه فيدريه انه مازال 'المقنع' الوحيد حاليا في عالم التنس حتى امام مغامرات المغمورين التواقين للشهرة وما فعله امام القبرصي ماركوس باجداتس لهو افضل دليل عملي على ما نقول··فعندما تشاهد السويسري تشعر بأنك أمام لاعب تنس فاهم لما يريد قوة وهجوم وسيطرة على الملعب كيفما يريد وما فعله امام مغامرات القبرصي يستحق الاعجاب فعلا·· فقد لجأ الى الطريقة الشهيرة القديمة في عالم التنس عندما يكون لاعب جديد شاب في مباراة هامة مثل تلك حيث يحاول صاحب الخبرة ان يستهلك كل قواه في مجموعة واحدة وهو ما حدث فعلا ودفع القبرصي ثمن فوزه العسير بالمجموعة الاولى حيث استنفذ كل قوته وبدا في المجموعات الاخرى لا يتسطيع حتى المشي وربما اقتنع هو بان هذا هو 'اخر ما عنده' فرضي بالشهرة ·
الا ان مستوى فيدريه الذي لا يرقى ابدا للشك يعيد الى الاذهان عالم التنس ايام صعود النجوم مثل ليندل وسامبراس وقبلهم جميعا بيورج السويدي ·
الغريب ان السويسري لم يجد منافسا قويا امامه باستثناء الروسي نيكولاي دافيدينكو الرقم خمسة على العالم حاليا والصاعد بسرعة الصاروخ الى القمة ورغم الارهاق الذي سببه الروسي للسويسري الا ان اللياقة البدنية الرائعة التي يتمتع بها روجيه كانت السبب الاقوى في استمراره على المنافسة خاصة بعدما ازيح من طريقه فجأة جميع الاقوياء بما فيهم المنافس الحقيقي الاول ابن البلد المنظم ليتون هيويت الذي وجد نفسه خارج المنافسة فجأة امام مغمور ارجنتيني اسمه خوان اجناثيو شيلا اطاح به مبكرا من الدور الثاني وكانت المؤشرات تدل على صعوبة المهمة امام الاسترالي الذي كان قد عاد لتوه من اصابة و تخطى التشيكي المغمور فيك بصعوبة بالغة ··
وبالطبع اثرت الانسحابات الكثيرة على مستوى البطولة التي غاب عنها الكثير من الاسماء فلم يات الاسباني رافائيل نادل بسبب الاصابة وكذلك الاميركي اجاسي بينما توالى سقوط باقي الاسماء الرنانة حتى الاميركي اندي روديك المصنف ثالثا على العالم و الذي تم تصنيفه ثانيا في البطولة بعد غياب نادال خرج من الدور الرابع امام مفاجأة البطولة القبرصي باجداتيس ·
باجداتيس حديث العالم بعد البطولة اطاح في طريقه بالاميركي روديك في الدور الرابع والكرواتي ايليا لوبشيتش المصنف السابع والارجنتيتني ديفيد نالبانديان المصنف الرابع في الدور قبل النهائي وهو اثبت ان لا شيء مستحيل في عالم التنس·· وبطولة استراليا تشابهت كثيرا هذه السنة مع بطولة فرنسا التي يفتخر الفرنسيون بأنها تقدم كل ما هو جديد كل مرة بحيث ان بطلها او من يخوض النهائي فيها لابد ان يكون اسم جديد··هذه المرة فعلتها بطولة استراليا ايضا حيث اصبح هذا الشاب القبرصي حديث العالم كله بمغامراته التي تشبه مغامرات الاميركي اندريه اجاسي عندما برع في بدابة مشوار شهرته ·
إنقلاب 'ناعم'
في عالم الننس 'اللطيف' كان الانقلاب المثير فبينما كنا نتحدث من قبل عن التخبط في عالم الرجال اذا بالامر ينتقل الى النصف الاخر الناعم و رغم مشاركة جميع الاسماء الشهيرات وعودة النجمة السويسرية مارتينا هينجز بعد غياب طويل الا ان الامور انقلبت رأسا على عقب من الدور الاول وبالتحديد مع فاتنات التنس الروسيات فقد كانت ايمانويلا ديمانتييفا المصنفة التاسعة اولى الضحايا ومن الدور الرابع توالى سقوط الفاتنات الروسيات خاصة فقد ودعت ميسكينا وكوزينتسوفا ومعهم التشيكية هانتيوشوفا صاحبة الزي الساخن وفي دور الثمانية جاء الدور على هينجز السويسرية التي خسرت معركة الارادة امام البلجيكية جيم كليسترز التي كانت تلعب بالمسكنات كما اطاحت مواطنتها جيتسن هينين بالاميركية ليندساي دافنبورت المصنفة الاولى عالميا من نفس الدور··اما ماريا شارابوفا الروسية اخر الحسناوات فانها خرجت على يدي هينان في الدور قبل النهائي لتكمل بذلك مذبحة الجميلات
وربما لم يحسب احد حساب الفرنسية ايملي موريسمو التي جاءت من الصفوف الخلفية وبحظ عجيب لا يمكن ان يتكرر مرتين فاطاحت اولا بالبلجيكية كليسترز التي انسحبت من المجموعة الثالثة بعد تفاقم اصابتها ثم في النهائي جاء الدور على مواطنتها هينين لتصاب اصابة غير طبيعية في عضلات بطنها لتقرر الانسحاب و تفوز الفرنسية باول بطولة جراند سلام في تاريخها ·
واذا كانت بطولة استراليا التي هي اولى البطولات الاربع الكبرى والتي تشهد هذا الكم من المفاجآت فمابالنا ببطولة فرنسا التي تنطلق في التاسع و العشرين من مايو القادم وهي ثاني بطولات العام من حيث الترتيب الزمني وايضا الثانية من حيث القوة بعد ويمبلدون البريطانية ·· عالم التنس بفرعيه اصبح فعلا مرتعا خصبا للجديد
والمثير معا واذا كانت السويسرية مارتينا هينجز قد عادت فان القبرصي باجاداتيس يعتبر المفاجأة المثيرة الا اذا كان هذا الصعود وقتيا وسيخبو بسرعة في اول بطولة قادمة·· اهم ما لاحظناه في عالم التنس 'الخشن' كان الصعود المستمر للشباب وهو ما يهدد مركز فيدرير العالمي ولو كان القبرصي قد صمد قليلا لكان اتعب كثيرا السويسري الا ان بسبب انها التجربة الاولى له ولم يكن معتادا على ذلك فقد قرر الا يحمل جسده اكثر مما يقدر عليه و قرر ان يستسلم بسرعة·
وما يدهش عن السيدات هو الاستسلام المفاجيء من النجمات الكبيرات للهزيمة وكأنهن ذهبن الى هناك مجبورات على ذلك خاصة الروسيات اللاتي لم يتحملن درجات الحرارة العالية في هذا الوقت من السنة باستراليا فخرجن تباعا وربما لم يكن نادمات على ذلك ·

اقرأ أيضا