عربي ودولي

الاتحاد

مجلس الأمن يطالب لبنان وإسرائيل باحترام القرار 1701

قوات الدفاع المدني اللبناني تطفئ سيارة مدرعة تابعة للجيش

قوات الدفاع المدني اللبناني تطفئ سيارة مدرعة تابعة للجيش

حثت الولايات المتحدة وأوروبا أمس إسرائيل ولبنان على تجنب التصعيد وممارسة أقصى درجات ضبط النفس في أعقاب الاشتباكات الدامية على طول الحدود بين البلدين، وأعربت عن قلقها البالغ حيال أعمال العنف. كما طالب مجلس الأمن الدولي الطرفين باحترام وقف إطلاق النار وتفادي أي تصعيد والانصياع لقرار المجلس رقم 1701.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي للصحافيين "إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء العنف، ونحث الجانبين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب أي تصعيد والمحافظة على وقف إطلاق النار المطبق حالياً".وأضاف "إن الولايات المتحدة على اتصال مع الحكومتين وتحاول فهم ما حدث، وأكبر همنا ألا يتكرر ما حدث أياً ما كان..المنطقة بها ما يكفيها من التوتر، وآخر ما نود أن نراه هو أن يتسع هذا الحادث إلى شيء أكبر".
ودعا وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أيضاً لبنان وإسرائيل إلى التحلي بحس المسؤولية والاحترام الكامل للخط الأزرق بعد الاشتباكات على الحدود.
وقال "أدعو الطرفين للتحلي بحس المسؤولية واحترام الخط الأزرق بشكل كامل تطبيقاً لقرار مجلس الأمن 1701"، مضيفاً أن فرنسا تنتظر توضيحات عن هذا الحادث من يونيفيل للتمكن من تحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات المناسبة".
وقال كوشنير "آسف جداً للأحداث الخطيرة على طول الخط الأزرق بين إسرائيل ولبنان". وأضاف "كما أكدنا اليوم للسلطات اللبنانية والإسرائيلية، يجب القيام بكل شيء لتفادي تكرار مثل هذه الأحداث في المستقبل وكذلك أي تصعيد للعنف يمكن أن يهدد الاستقرار في المنطقة الذي تحرص عليه فرنسا بشكل خاص".
وأعرب وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله عن قلقه بشأن الاشتباكات الدامية التي وقعت بين الجيشين اللبناني والإسرائيلي في المنطقة الحدودية، محذراً من تصاعد التوتر. وقال في بيان “أشعر بالقلق من الاشتباكات العنيفة وأعرب عن عميق أسفي لوقوع ضحايا كما يبدو”.
وأضاف “يجب تجنب أي تصعيد في الوضع بأي ثمن، وأحث الجانبين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والتعاون مع القوة الدولية لحفظ السلام (يونيفيل)”. مشدداً على أنه يجب بذل كل الجهود حتى لا يتم الإضرار بجهود إقرار السلام والهدوء في المنطقة. وقالت وزارة الخارجية إن برلين اتصلت بالحكومتين الإسرائيلية واللبنانية فور ورود الأنباء عن اندلاع الاشتباكات ودعت الجانبين إلى ضبط النفس.
وأعربت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون عن قلقها البالغ في أعقاب الاشتباكات الدامية التي وقعت على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، ودعت الطرفين إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس. وقالت "أود أن أعرب عن قلقي الشديد حيال تبادل إطلاق النار عبر الحدود الإسرائيلية اللبنانية وأحث الأطراف المعنية على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.. يجب اتخاذ خطوات عاجلة على جانبي الحدود لمنع أي تصعيد للتوتر أو أي شكل من أشكال تصاعد العنف".
وطالب مجلس الأمن الدولي بعد جلسة مغلقة مساء أمس برئاسة السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين إسرائيل ولبنان بممارسة أقصى درجات ضبط النفس. وقال تشوركين إن المجلس ناقش اندلاع أعمال العنف، حيث أعرب عن قلقه العميق إزاء الاشتباكات الدامية، وأضاف "يدعو أعضاء مجلس الأمن الطرفين إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام وقف إطلاق النار وتفادي أي تصعيد والانصياع لقرار المجلس رقم 1701، كما يدعو إسرائيل ولبنان إلى تبني إجراءات لمنع أي تصعيد مستقبلي في القتال والتعاون مع قوات الطوارئ الدولية (يونيفيل) بانتظار إجرائها تحقيقاً في الحادث.
واطلع مسؤول عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة الان لو روا مجلس الأمن بشكل مستمر على آخر المستجدات على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نسيركي "إن الأمين العام بان كي مون الذي يزور اليابان عبر عن قلقه إزاء الاشتباكات ويدعو إلى أقصى درجات ضبط النفس. وأكد المتحدث أن "يونيفيل" على اتصال دائم بالطرفين للسعي إلى إنهاء المعارك وحثهما على ضبط النفس"، وأضاف "إن جنود حفظ السلام في يونيفيل يسعون في الوقت الحاضر لمعرفة المزيد عن ظروف الحادث".


«يونيفل» تحث على ضبط النفس
بيروت (وكالات) - دعا المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفل) نيراج سينج أمس الجانبين اللبناني والإسرائيلي الى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس. وقال تعليقاً على الاشتباك بين الجنود اللبنانيين والإسرائيليين عند الحدود بين البلدين "إن قيادة يونيفل على اتصال مع الجانبين وتدعوهما الى أقصى درجات ضبط النفس". وأضاف سينج "أولويتنا في هذا الوقت هي إعادة الهدوء الى منطقة الحادث في قرية العديسة اللبنانية الحدودية"، مشيراً الى أن الجنود الدوليين يوجدون على طول الخط الأزرق في المنطقة ويحاولون معرفة ظروف الحادث لإعادة الهدوء بشكل فوري. وقال متحدث آخر باسم "يونيفل" يدعى أندريا تينينتي "إن أولوية مهمة القوات الدولية حالياً هي إعادة الهدوء للمنطقة وسانتي بونفانتي نائب قائد القوات على اتصال بقيادة القوات المسلحة اللبنانية وقوات الدفاع الإسرائيلية لحث الجانبين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس".

اقرأ أيضا

3 وفيات جديدة بكورونا في إيطاليا والإصابات ترتفع إلى 322