الاتحاد

الرياضي

سار: الوصول إلى نصف النهائي أقوى رد على المشككين

لم يحس المدرب السنغالي عبد الله سار بمعنى الارتياح والطمانينة سوى بعد فوزه على غينيا امس الاول وحجزه لمقعد في المربع الذهبي لبطولة الامم الافريقية ·حيث ابتسم المدرب اخيرا وتنفس الصعداء بعد ان عاش في الايام الماضية ضغطا كبيرا وقلقا متواصلا بسبب المستوى المتواضع الذي ظهر به اسود السنغال وتكبدهم لخسارتين وتاهلم للدور الثاني بضربة حظ ·الامر الذي عرضه الى حملة انتقادات كبيرة من وسائل الاعلام السنغالية وخبراء الكرة وعدد من الفنيين في بلده الى حد القول بان عبد الله سار اقل من مستوى منتخب السنغال الذي يعج بالنجوم ويعتبر من افضل المنتخبات الافريقية لكن مدربه عاجز عن استغلال المواهب المتوفرة لديه وتحقيق النجاحات التي تتطلع اليها الكرة السنغالية ·كما امتدت الانتقادات الى الامور التسييرية داخل المنتخب حيث اعتبروا ان المدرب عبد الله سار غير قادر على فرض الانضباط اللازم بالفريق والتحكم في حالات التسيب·
وبالرغم من هذه الانتقادات والضغوطات التي بداه بها عبد الله سار مهمته في بطولة امم افريقيا الا انه فضل عدم الرد على منتقديه في انتظار الفرصة المواتية والتي تحققت له امس الاول بملعب الاسكندرية عندما ابتسم له الحظ اخيرا واثمر جهده الوصول الى الدور نصف النهائي بفوز مستحق على غينيا 3/1 ·
التقيناه بعد المباراة فوجدناه مبتسما ومستعدا للتحدث مع جميع الموجودين حوله حيث اخرجه الفوز من حالته الانطوائية وفجر مشاعر الفرح داخله ،فسألناه عن التغيير الواضح في اداء منتخب السنغال بعد ان اعتقد الجميع بان الاسود تفتقد لقوتها في هذه البطولة وانها عاجزة عن المنافسة والوصول الى الادوار المتقدمة ·فاجاب عبدالله سار بان منتخب السنغال لعب امس الاول مباراة كأس بأتم معنى الكلمة حيث ركز طوال اللقاء ولم يرتبك حتى عندما تقدم المنافس ثم صحح من اخطائه وطور من مستواه وسجل ثلاثة اهداف منحته بطاقة العبور الى الدور نصف النهائي ·واعتبر ان منتخب بلاده حصد نتاج عمله وجهده في الفترة الماضية حيث قال بان السنغال تسير في الطريق الصحيح وقادرة على تقديم مستوى افضل في باقي الجولات ·واوضح بان منتخبه سجل بداية صعبة بسبب افتقاده للتركيز حيث خسر امام غانا ثم قدم 80 دقيقة جيدة امام نيجيريا لكنه افتقد التركيز في 10 دقائق فكلفته الخسارة بهدفين ·وبالتالي فان مباراة غينيا كانت اكثر تركيزا واكمل اللاعبون اللقاء بنفس المستوى وحولوا تاخرهم الى فوز وحققوا المطلوب·
الإنطلاقة الحقيقية
عن امكانية اعتبار مباراة غينيا بمثابة الانطلاقة الحقيقية للسنغال في البطولة قال عبد الله سار بان منتخب بلاده قدم امس الاول مستوى قويا يؤكد انه قادر على الوصل الى الادوار المتقدمة وبلوغ النهائي حيث ان السنغال بدا مستواه في تطور من مباراة الى اخرى وانسجم اللاعبون مع الاجواء واصبحوا اكثر تركيزا مما يجعلهم على الطريق الصحيح لاكمال المشوار بقوة ·واعتبر ان فريقه يضم نخبة من اللاعبين المميزين الذين كانوا بحاجة الى دفعة معنوية حتى يقدموا مستواهم الحقيقي والفوز على غينيا يعد دعما مهما للسنغال من اجل المنافسة بجدية
والعودة الى الواجهة خاصة وانها الكرة السنغالية تسعى الى استعادة صورتها اللائقة والبقاء في المراتب المتقدمة ·
وقال عبد الله سار بانه لو تواصل السنغال تقديم نفس الاداء في المباراة المقبلة فانها ستكون دون شك في النهائي·
واضاف بان العمل بدا يعطي اكله وبدأت النتائج تظهر للعيان بالرغم من موجة الانتقادات التي طالته في انطلاقة البطولة·
رد في وقته على المشككين
سألت عبدالله سار عن الانتقادات القاسية التي طالته في الفترة الماضية خاصة بعد خسارة مباراتين في الدور الاول فقال بانه لا يهتم بهذه الانتقادات وانه مركز في عمله وحريص على اكمال برامجه وخططه، وبالتالي فان الفوز يعد ردا مباشرا على المشككين لان الوصول الى الدور نصف النهائي يؤكد حقيقة امكانات المنتخب ·واضاف بانه بعد الفوز ستخف حدة الانتقادات وانه سيواصل العمل الذي بداه من اجل الوصول الى اهدافه ·كما قال بانه يؤمن بلاعبيه ويعمل في اجواء اسرية بفضل تكاتف جميع اللاعبين واصرارهم على تقديم كل ما في وسعهم من اجل تشريف منتخبهم وتسجيل مشاركة قوية في البطولة الافريقية ·واعتبر ان الانتقادات لن تختفي تماما لانه لا يوجد عمل كامل والجهاز الفني حريص على الاجتهاد في عمله وتحقيق النتائج التي ينتظره الشعب السنغالي ·وعن مباراته مع غينيا امس الاول قال بانه نجح في الحد من خطورة المنافس ومراقبة مختلف مفاتيح اللعب خاصة في الشوط الثاني الامر الذي ساعد السنغال على العودة بقوة والسيطرة على الملعب وتسجيل ثلاثة اهداف·
مواجهة مصر صعبة
باعتبار وصوله الى الدور النصف النهائي واصطدامه بالمنتخب المصري في المباراة المقبلة سألناه عن حظوظ السنغال عندما تلعب باستاد القاهرة فاجاب بان مواجهة البلد المنظم على ملعبه وامام جماهيره يصعب من مهمة منتخبه في تجاوز هذه الظروف والوصول الى النهائي حيث سيحضى المنتخب المصري بتشجييع كبير وستكون معنويات لاعبيه مرتفعة وعزيمتهم قوية لانتزاع الفوز ·واضاف بان الحظوظ تبقى متساوية لان المنتخبات الاربعة التي وصلت الى الدور نصف النهائي قوية وقادرة على الفوز باللقب ·وقال ايضا بان السنغال قادرة على بلوغ النهائي حيث تحرر منتخب الاسود من الضغط النفسي واصبحوا اكثر تركيزا الامر الذي يساعدهم على تقديم اداء قوي والمنافسة بجدية على لقب البطولة·

اقرأ أيضا

الشارقة يؤكد قانونية مشاركة ميلوني ورافائيل