الاتحاد

دنيا

محمد العيسوي: الطول عذاب

عمان ـ توفيق عابد:
قالوا 'طويل القامة نجمة في السماء'، لكن طول القامة الذي هو في الغالب أمنية لمن يفتقدونه قد يكون نقمة لآخرين يعانون منه، وهذا ما حدث مع العملاق محمد رمضان العيسوي الذي يبلغ طوله 205 سنتيمترات وهو ما يزال في السابعة عشرة من عمره، ومن المتوقع كما قال أن يصل طوله إلى 220 سنتمترا عندما يصل عمره إلى الثالثة والعشرين عاما حيث يتوقف الطول في هذا السن·
يقول محمد العيسوي الطالب في الثانوية العامة إن عائلته تمتاز بطول القامة فوالده الذي يعمل تاجرا في رومانيا طويل 197 سنتمترا ووالدته متوسطة فيما يبلغ طول شقيقاته الثلاث ما بين 190 و195 سنتمترا ولهذا لم يستغرب أن يكون طويلا ما دامت العائلة على هذا النحو·
سرير خاص
ويضيف: لي غرفة خاصة وسرير خاص طوله 220سنتمترا وأحب التحدي والاستقلالية والترتيب والنظام وأمارس اللعب على الحاسوب والقتال الحر وأتابع أفلام الإثارة الـ 'أكشن ' وسباق السيارات· وفي البيت أنا مسؤول عن الأسرة في غياب والدي والجميع يتعامل معي بمقام الأب ·
وفي معرض رده على سؤال حول ما يحدث معه بسبب طوله الفارق قال العيسوي : شخصيتي قوية في المدرسة ومجتهد ومثابر أحتل المركز السابع في صفي ولا أهتم لكلام زملائي وأتغاضى عما يقال وأجلس في المقعد الثاني رغم طولي واعتراض البعض، ولا ألتفت لأي تعليق من هنا وهناك وعلاقتي مع الطلاب جيدة أصادق الشاطرين فقط · ومن التعليقات التي أسمعها باستمرار لكنني 'أطنشها' 'أبو طويلة ' و ' انزاح بعيد مش شايفين منك أنت مغطي اللوح'·
أما مدرسوه فله معهم حكايات طريفة فهم ينصحونه دائما باستذكار دروسه والتركيز عليها وبعضهم يهربون منه لفارق الطول، فأستاذ الرياضيات يمازحه بالقول ' إبعد عني ' ومدرس الإنجليزي يتجنبه ويغير طريقه عندما يراه كنوع من المزاح·
ومن النكات المضحكة ما يحدث في نادي برشلونة في 'خريبة السوق '، وهي منطقة جنوب عمان حيث أتلقى تدريبات على حمل الأثقال بإشراف المدرب أحمد الجبور وهو قصير القامة فعندما أسأله عن التمرين لا يجيبني إلا إذا جلست على الأرض حتى أكون في مستوى طوله·
ويقول إنه يلاقي متاعب في استعمال وسائل النقل العامة ويتجنب الوقوف في وسط الحافلة حتى لا يصطدم رأسه بسقفها، كما يستمع إلى تعليقات حتى أثناء سيره في الشارع العام فالبعض يغمز بنظرة لئيمة ويرمقونه 'من فوق لتحت 'وآخرون يقولون ' بسم الله ما شاء الله 'و 'عين الحسود فيها عود ' فيما يهزأ مني آخرون لكنني واثق بنفسي ولا أعير انتباها لأي تعليق ·
الملابس ·· معاناتي الحقيقية
وحول اختيار ملابسه يقول محمد العيسوي : كانت والدتي تختار ملابسي وأنا في سن صغيرة والآن 'أبرم ' محالاً كثيرة حتى أعثر على مقاسي ولا أستطيع أن البس بنطالا جاهزا من أي محل تجاري بل أفصل عند خياطين وهذا يحملني تكاليف إضافية· وعلى سبيل المثال مقاس حذائي 46 وهذا من الصعب العثور عليه لأن أغلبية الأنواع الموجودة في عمان صناعة صينية وكما تعلم فإن مقاسات الصينيين صغيرة وأحيانا أشتري من التنزيلات الأوروبية التي أجد فيها غايتي على الدوام بعد جهد· بصراحة لا أستطيع شراء أحذية جميلة لعدم وجود مقاسات كبيرة وأمسك بما أعثر عليه لأن مهمتي صعبة في هذا الشأن لذلك أهتم بأحذيتي وأحافظ عليها من التلف حتى لا 'أتمرمط ' في رحلة البحث عن حذاء جديد 'الله لا يوريك'·
لا مشاكل طبية
وفيما إذا كان طوله يشكل له مشاكل صحية قال محمد العيسوي : وضعي الصحي جيد وقد عانيت قبل فترة من روماتيزم في الركبتين وكنت أعتقد أن الألم ناتج عن قلة اللياقة البدنية لكنني تلقيت علاجا والوضع العام الآن جيد في الوقت الحاضر ·
وأحب القول إنني أستمع لنصائح وإرشادات الدكتور اياد العيسوي وهو خالي وطبيبي الخاص وأطبقها حرفيا وبعد أيام قلائل سأجري فحوصات شاملة في مستشفى الزرقاء الحكومي ·
وحول ما يغضبه قال : لا أزعل من أي شيء فقد أعطاني الله تعالى 'طول البال ' فلو سمع شخص آخر ما أسمعه من تعليقات في الشارع لتورط كل يوم في مشكلة مع المارين، لكنني أغضب إذا منعني أحد من عمل ما أريد دون أن تفلت الأمور وأمسك نفسي ولا أتهور وخاصة في قيادة السيارات وأبقى يقظا ومنتبها حتى لا يقع المحظور·
الحب تحت السيطرة
ويقول إنه وقع في حب فتاة متوسطة الطول لكنه اكتشف أن الحب مسؤولية وما دام غير قادر على تحملها فليس من الحكمة خداع فتاته ولهذا سيطر على عواطفه وقمعها، والآن كما يقول ليس مغرما بأحد ولا يفكر بالحب وكل اهتماماته منصبة على دراسته ونجاحه بالثانوية العامة وحصوله على معدل مرتفع وتوفير كل الظروف التي تحقق سعادة العائلة وتأدية واجبه تجاه جدّيه· وعما يخطط لمستقبله يقول محمد العيسوي : بعد اجتياز الثانوية العامة سأتخصص في برمجة الحاسوب وممارسة كرة السلة ولهذا من المقرر أن التحق بناد متخصص بهذه اللعبة قريبا جدا لأتعلم فنونها سيما وأن طول القامة من أبرز شروطها ·
كيتي والأفعى
وحول هواياته قال محمد العيسوي : أحب قيادة السيارات، وفي بعض الأحيان وخاصة في الإجازة الصيفية أذهب إلى جدي الذي يملك 'منجرة ' في منطقة القويسمة وأساعده في أعمال الخشب وقد أصبحت خبيرا في معرفة أنواعه وصفاته واستعمالاته كما أقوم بتفصيل الأبواب والخزائن والتصليحات داخل المنجرة وفي البيوت رغم أنني أكره النجارة· وأحيانا أجد مشقة في العمل لأنه يتطلب الانحناء كثيرا لذا أشعر أحيانا بالآم في الظهر والركبتين · أحب الطبيعة وأعشق جمالها وأنا مغرم بجمع عش الغراب 'الفطر' والتقاط الحشرات والزواحف لأطعمها لقطتي 'كيتي' التي كنت أحممها وأسقيها الحليب وأنومها في سريري ، وكم كنت أشعر بالسعادة وأنا أشاهد القطة وهي تداعب فريستها قبل أن تلتهمها لكنها ماتت من البرد وقد زعلت عليها كثيرا وإكراما لها حفرت لها حفرة ودفنتها· وبالمناسبة فقد أنقذت ' كيتي ' شقيقتي الكبرى من أفعى كادت أن تلدغها ولك أن تتصور سخونة المعركة التي دارت بين الثعبان والقطة دفاعا عن شقيقتي وما حوته من كرٍّ وفر ·
وختم حديثه بالقول : أبحث عن صداقات مع طوال القامة فجميع زملاء الدراسة وحتى الجيران أقصر مني، وهذا يدفعني إلى تجنبهم حتى لا يشعروا بالإحراج والضيق، فأنا أحترم نفسي كما أحترم الآخرين فقد عشت مدللا وأتمنى أن أحقق آمال والدي الذي اغترب في رومانيا من أجل ضمان عيش كريم لنا·

اقرأ أيضا