صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تنفي تنسيق ضربات جوية في سوريا مع روسيا

نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أنها قامت بالتنسيق مع روسيا بشأن ضربات جوية في سوريا بعد أن قالت وزارة الدفاع الروسية إن الولايات المتحدة قدمت إحداثيات لمواقع مقاتلي تنظيم «داعش».

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الجيش الروسي حصل يوم 22 يناير على إحداثيات أهداف تابعة لتنظيم «داعش» قرب بلدة الباب السورية من «الجانب الأميركي» في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة الجماعة الإرهابية.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها «نتيجة لهذه العملية المشتركة فإنه جرى تدمير عدد من مستودعات الذخيرة.. وكذلك منطقة يتجمع فيها مقاتلو الجماعة الإرهابية ومعهم عتادهم».

ونفى البنتاجون ذلك.

وقال إيريك باهون وهو متحدث باسم البنتاجون «وزارة الدفاع لا تنسق الضربات الجوية في سوريا مع الجيش الروسي».

وأضاف أن وزارة الدفاع الأميركية لديها قناة اتصال مع الجيش الروسي تركز فقط على تفادي حدوث تصادم في المجال الجوي السوري.

وتدعم روسيا والولايات المتحدة طرفين متعارضين في الحرب السورية إذ تدعم موسكو الرئيس بشار الأسد بينما تقدم واشنطن الدعم لبعض فصائل المعارضة المسلحة.

وتقود الولايات المتحدة إلى جانب ذلك تحالفاً دولياً يشن ضربات جوية ضد تنظيم «داعش».