الاتحاد

الإمارات

«الإمارات للنفع الاجتماعي» تُطلق برنامجاً لتدريب 50 مواطناً للعمل في المجال البيئي

أعلنت مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي أمس عن إعادة إطلاق برنامج للتدريب العملي لتدريب طلاب ومواطنين إماراتيين للعمل في المجالات البيئية المختلفة في الدولة.
وتتم إعادة إطلاق هذا البرنامج الذي يتم تنفيذه على مستوى الدولة بالتعاون مع شركة روتانا للإدارة الفندقية، حيث قامت الشركة بجمع ما يزيد على 500 ألف درهم، وتقديمها لدعم برامج التدريب العملي البيئي في المؤسسة.
ويأتي تقديم هذا الدعم من خلال مبادرة فريدة أطلقتها شركة روتانا بعنوان “تبرع متواضع يحقق نتائج هائلة”، حيث قامت الشركة بتخصيص خمسة دراهم عن كل غرفة فندقية يتم حجزها لكل ليلة في كل الفنادق التابعة للمجموعة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك طوال شهر يونيو 2010، وتقديمها كدعم لمشروع التدريب العملي في مجال البيئة التابع للمؤسسة.
وكانت شركة روتانا أطلقت حملة تبرعات مماثلة في عام 2008 لتمويل منح مؤسسة الإمارات التي تم تقديمها للطلاب الإماراتيين في جامعة زايد والجامعة الأميركية في الشارقة، وأسهمت هذه المنح في مساعدة الطلاب على إكمال برامج التدريب العملي في المجالات البيئية في القطاعين العام والخاص والمنظمات غير الربحية.
وشملت قائمة المؤسسات التي احتضنت برامج التدريب العملي شركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة “جاسكو” وشركة التطوير والاستثمار السياحي، وجمعية الإمارات للحياة الفطرية - الصندوق العالمي لصون الطبيعة، والبلديات وهيئات المياه والكهرباء في الدولة.
وأعرب بيتر كليفز الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي عن شكره وامتنانه لشركة روتانا لتجديد دعمها القيم لهذا المشروع، قائلاً إن العديد من الطلاب الإماراتيين استفادوا إلى حدٍ كبيرٍ من هذا البرنامج، ونحن نعمل حالياً على دمج العديد من الجامعات الإماراتية للمشاركة في برنامج هذا العام.
وأضاف أن برامج التدريب العملي تسهم في تطوير مهارات الشباب الإماراتي وقدراتهم، وهو هدف ينسجم مع مهمة المؤسسة ورسالتها.
من جهته، أعرب سليم الزير الرئيس التنفيذي لشركة روتانا لإدارة الفنادق عن فخر الشركة بدعم هذا المشروع والذي يأتي من إيمان روتانا بأهمية تطوير قدرات الشباب الإماراتي.
وسيتم تخصيص التمويل لتدريب ما يزيد على 50 طالباً مواطناً، وستتوافر بهذه المبادرة الفرص للطلاب للالتحاق ببرامج للتدريب العملي لمدة شهرين في المؤسسات الحكومية، والمنظمات غير الحكومية، وقطاع ومؤسسات الأعمال، وذلك بهدف تعزيز الوعي البيئي، وتشجيع الطلاب على اختيار مساراتهم المهنية المستقبلية في المجال البيئي، الأمر الذي يسهم في تعزيز التنمية البيئية المستدامة في الدولة.
وتعمل مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي بصورة وثيقة مع الجامعات الإماراتية التي تقوم بتدريس تخصصات في مجال البيئة، أو برامج وثيقة الصلة بها، لتحديد المرشحين المناسبين للالتحاق ببرنامج التدريب العملي.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي يصدر مرسوماً بترقية وتعيين مدير