الاتحاد

الإمارات

أوقاف رأس الخيمة تتسلم 11 مسجداً جديداً ضمن «مفحص القطاة»

أنهى مكتب الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف برأس الخيمة كل استعداداته التي سيتم تنفيذها طوال شهر رمضان الكريم من خلال تجهيز 851 مسجداً وجامعاً، بينها 170 جامعاً تؤدى فيها صلاة الجمعة موزعة على مختلف مناطق الإمارة لاستقبال المصلين بها.
كما خصص المكتب أماكن فيها لتمكين النساء من أداء الصلوات وصلاة التراويح كما يجري العمل على تجهيز 11 مسجداً تم بناؤها ضمن مشروع مفحص القطاة وسيتم افتتاحها في رمضان المبارك. وقال علي راشد الخنبولي مدير المكتب إن المكتب انتهى من تعطير وفرش 100 مسجد وجامع كما تم تركيب 120 جهاز تكييف سعة كل منها 3 أطنان و30 جهاز تكييف سعة 7 أطنان في مساجد متفرقة بالإمارة، وذلك بهدف توفير أقصى درجات الراحة للمصلين وهم في بيوت الله، لافتاً إلى توزيع عدد كبير من المصاحف التي طبعت حديثاً على المساجد والجوامع لتمكين المصلين من تلاوة آيات الذكر الحكيم خلال شهر الرحمة والمغفرة. كما نظمت برنامجاً لاستقبال ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة من العلماء والقراء لإحياء ليالي رمضان. وأشار إلى أنه ضمن اهتمامات الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في بناء المساجد ورعايتها وفق أحدث التصاميم المعمارية يجري العمل على تجهيز 11 مسجداً وجامعاً في مختلف مناطق الإمارة التي تم تشييدها في نطاق فعاليات الحملة الثالثة لرعاية وبناء المساجد التي تنظمها الهيئة على مستوى الدولة ضمن مشروع “مفحص القطاة” تحت شعار “مساجدنا من مظاهر حضارتنا” والتي سيتم افتتاحها في شهر رمضان المبارك وهي “مسجد الشيخ صقر القاسمي سعة 450 مصلياً في منطقة خزام ومسجد المرحومة خزامة في منطقة الحمرانية سعة 150 مصلياً، ومسجد أسماء بنت أبي بكر في الظيت الجنوبي سعة 300 مصل، ومسجد محمد أحمد بن عيسى في القصيدات سعة 200 مصل، ومسجد آمنة القطامي في الرفاعة سعة 200 مصل، ومسجد الصالحين في الرمس سعة 200 مصل، ومسجد عبدالرحيم العلي في خت سعة 600 مصل، ومسجد الجروان في الظيت الجنوبي سعة 250 مصلياً، ومسجد الرحمة في سيح العريبي سعة 500 مصل، ومسجد محمد سعيد راشد الخاطري في الحمرانية سعة 200 مصل، ومسجد ناصر بن حارب في الظيت الجنوبي سعة 200 مصل”.
وأوضح أن هذه المساجد تعد ثمرة الحملة السنوية الثالثة للعناية ببيوت الله عز وجل من خلال التواصل مع الجمهور وأهل الخير في معرفة الأماكن الجديدة المخصصة لبناء المساجد وكذلك المساجد التي تحتاج إلى صيانة أو إحلال من أجل المساهمة في الارتقاء بهذه المساجد والمشاركة في فعاليات الحملة.

اقرأ أيضا

الإمارات تواصل تسيير قوافل الإغاثة إلى أهالي حضرموت وشبوة