الرياضي

الاتحاد

الفراعنة في لقاء تأكيد الزعامة أمام زامبيا

محمد شوقي (يمين) وهاني سعيد لاعبا مصر يحاصران علاء الدين الدود

محمد شوقي (يمين) وهاني سعيد لاعبا مصر يحاصران علاء الدين الدود

يسعى المنتخب المصري حامل اللقب إلى تأكيد انطلاقته القوية وحجز بطاقته إلى الدور ربع النهائي للنسخة السادسة والعشرين من نهائيات كأس أمم افريقيا لكرة القدم عندما يلاقي زامبيا اليوم في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة·
وضرب الفراعنة بقوة في النسخة الحالية فالحقوا خسارة مذلة بالكاميرون 4-2 في الجولة الأولى، وسحقوا السودان بثلاثية نظيفة في الثانية، وبات يكفيهم التعادل لضمان التأهل الى الدور ربع النهائي وصدارة المجموعة· وضمن المجموعة ذاتها، تلعب الكاميرون مع السودان في تامالي في قمة ساخنة يطمح من خلالها الأخير إلى إنقاذ ماء الوجه على اعتبار أن حظوظه في التأهل باتت صعبة جداً حيث يتعين عليه الفوز على الكاميرون بفارق أربعة أهداف مع خسارة زامبيا أمام مصر·
أما الكاميرون فتمني النفس بتأكيد صحوتها بعد التعثر المذل امام مصر وتحقيق الفوز لبلوغ ربع النهائي مباشرة بغض النظر عن نتيجة مباراة الفراعنة وزامبيا علما بأن التعادل يكفي ''الاسود غير المروضة'' شرط تعادل أو خسارة زامبيا·
ابدى المنتخب المصري منذ بداية البطولة انه جاء الى غانا من اجل الدفاع عن لقبه بطلاً للقارة السمراء وإحراز لقب سادس يعزز به رقمه القياسي بعد أعوام 1957 و1959 و1986 و1998 و2006 وهو بالتالي يسعى الى تحقيق الفوز الثالث على التوالي لتصدر المجموعة عن جدارة ورفع معنويات لاعبيه قبل الدور ربع النهائي·
وقال المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة ''لم نتأهل حتى الآن ويجب أن نعرف بأن مهمتنا أمام زامبيا لن تكون سهلة كونه يضم العديد من اللاعبين المميزين وهو بحاجة ماسة إلى الفوز لانتزاع إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى الدور المقبل''·
وتابع ''لم تحسم الأمور في المجموعة والمنتخبات الأربعة تملك حظوظاً لبلوغ ربع النهائي وحتى امتيازنا بحصد 6 نقاط لا يشفع لنا بالمرور الى الدور المقبل وهذا دليل على شدة المنافسة في المجموعة''· واضاف ''الانظار متجهة لنا بشكل كبير بعد الفوزين الكبيرين على الكاميرون والسودان ولذلك يجب أن نؤكد أحقيتنا بهذا الاهتمام وتوخي الحذر في التعامل مع المباراة لان زامبيا لن تكون خصماً سهلاً، لكن ما يهمنا هو تقديم عرض أفضل من المباراتين السابقتين لحجز بطاقتنا إلى الدور المقبل''·
وتخوض مصر المباراة في غياب قلب دفاعها محمود فتح الله بسبب الايقاف لتلقيه انذارين في المباراتين الاوليين، بيد أن الفراعنة يملكون اكثر من بديل لسد هذا الفراغ خصوصا شادي محمد وابراهيم سعيد· كما ان 4 لاعبين سيخوضون المباراة تحت تهديد تلقي الانذار الثاني وبالتالي الغياب عن الدور ربع النهائي في حال تأهل مصر وهم هاني سعيد وسيد معوض وعمرو زكي ومحمد ابو تريكة·
واكد شحاتة في هذا الصدد ''انه امر مقلق، لكن ليس لدينا خيار فنحن نسعى الى التأهل وبالتالي يجب خوض المباراة بجميع مفاتيح اللعب· سنتحدث الى اللاعبين وذلك لتفادي الحصول على انذارات''· وأشار إلى أن ''لكل مباراة ظروفها ومن هنا يجب اختيار التشكيلة والخطة المناسبتين''·
وبخصوص المنتخب الذي يفضل مواجهته في ربع النهائي، قال ''ليست لدي أي مشكلة، فأي منتخب سيقع معنا في ربع النهائي سنواجهه لأننا هنا من أجل الاحتفاظ باللقب وبالتالي يجب أن نفوز على جميع المنتخبات التي نواجهها''·
وعلى الرغم من الفوزين المدويين على الكاميرون والسودان، فإن وسائل الاعلام المصرية غير مرتاحة لاداء منتخب بلادها، وقال شحاتة في هذا الصدد ''شىء طبيعي ان تكون هناك انتقادات، فكل شيء يصب في مصلحة المنتخب· وسائل الاعلام تطالب بالمزيد ومن جهتنا نبذل كل ما في وسعنا لارضائها والشعب المصري بأكمله''· وتملك مصر أكثر من ورقة رابحة لتحقيق ايجابية في مقدمتها هدافها حتى الآن لاعب الوسط حسني عبد ربه صاحب 3 أهداف في صدارة الهدافين الى جانب المغربي سفيان العلودي والكاميروني صامويل ايتو والانجولي وماتيوس ''مانوتشو'' كونسالفيش· وغاب عبد ربه عن الحصة التدريبية يوم الأحد الماضي بسبب إصابة خفيفة على غرار المدافع احمد فتحي بيد أنهما سيشاركان في المباراة امام زامبيا·
ومن الاوراق المهمة في تشكيلة شحاتة نجم الاهلي محمد ابو تريكة الذي دخل بديلا في المباراتين الاوليين ونجح في تسجيل ثنائية في مرمى السودان، والقائد احمد حسن الذي دخل بديلا في المباراة الاخيرة بعدما استنفد عقوبة الايقاف وعمرو زكي وعماد متعب ومحمد زيدان·
من جهته، يسعى المنتخب الزامبي الى تحقيق الفوز للحفاظ على اماله في المنافسة على احدى بطاقتي المجموعة ومحو الصورة المخيبة بعد الخسارة المذلة امام الكاميرون 1-5 في الجولة الثانية· واكد مدرب زامبيا باتريك فيري ''مباراة مصر حاسمة وهي املنا الاخير في التأهل الى الدور ربع النهائي، سنلعب من اجل الفوز وانتظار نتيجة مباراة الكاميرون والسودان لمعرفة مصيرنا''·
وتابع ''مباراة الكاميرون يجب ان ننساها خصوصا خط دفاعنا الذي ارتكب اخطاء بالجملة ودفعنا ثمنها بالخماسية التي دخلت مرمانا''· وأضاف ''امام مصر يجب ان يكون دفاعنا اكثر تركيزا، فالهجوم المصري يضم لاعبين لا يستهان بهم واخطر بكثير من الكاميرون وما تسجيلهم 7 اهداف حتى الان إلا دليل على قوتهم''·

زيدان: سعيد بأدائي مع منتخب مصر


كوماسي (د ب أ) - جاءت عروض النجم محمد زيدان مع المنتخب المصري الأول لكرة القدم في بطولة كأس الامم الافريقية الحالية بغانا ، بما في ذلك هدفاه في مباراة الفريق الافتتاحية بالبطولة أمام الكاميرون، متناقضة تماما مع مستوى أدائه مع فريق هامبورج الالماني·
ولم يلعب زيدان سوى ست مباريات فقط مع هامبورج منذ انضمامه للفريق في الصيف الماضي قادما من نادي ماينز الذي هبط لدوري الدرجة الثانية الالماني بنهاية الموسم الماضي· ولم يحرز زيدان الذي كلف هامبورج نحو 5ر6 مليون يورو سوى هدف واحد للفريق·
وقال زيدان: ''بالتأكيد لم تأت الريح بما تشتهي السفن في هامبورج·· لم أحصل على الفرص التي أحتاجها لإظهار إمكانياتي· وفي أغلب الاحيان لا ألعب سوى دقائق معدودة''· ولكن نجم المنتخب المصري أوضح أنه يتفهم جيدا موقف الهولندي هوب ستيفينز مدرب فريقه الالماني·
وقال ''إن فريق هامبورج يلعب بصورة جيدة للغاية· ويحتل المركز الثالث بترتيب الدوري الالماني ، وفي هذه الحالة لا يمكن إدخال تغييرات كبيرة على الفريق''· ولم يكن غريبا أن يعرب زيدان عن سعادته بتمكنه أخيرا من أن يلعب عددا من المباريات منذ بدايتها، وأكد المهاجم المصري إنه يشعر بأن البطولة الافريقية الحالية ستساعده على رفع مستوى أدائه·
وقال زيدان: ''إنها بطولة كبيرة وأشعر أنني أقترب فيها من تحقيق أهدافي· أريد ان أصبح أفضل لاعب كرة قدم في العالم''· وأوضح زيدان ''26 عاما'' وهو من مواليد مدينة بورسعيد الساحلية المصرية أنه سعيد بوجوده في هامبورج في الوقت الراهن وأنه يريد أن يواصل كفاحه من أجل حجز مكانه بالتشكيل الاساسي للفريق· وقال اللاعب: ''أود أن أحجز مكاني بالتشكيل الاساسي·· إنني أعمل جاهدا وأقدم كل ما لدي· ولكنني لا أعرف إلى متى يمكنني الصمود في دوري الحالي كلاعب بديل· كما أنني لا أريد قضاء السنوات العشر التالية من عمري في هامبورج· ففي مرحلة ما من مشواري الرياضي أريد أن ألعب في بطولة دوري أكبر شأنا''· وستأتي فرصة زيدان التالية لنيل المزيد من الإعجاب عندما يلتقي المنتخب المصري مع نظيره الزامبي في آخر مبارياته بدور المجموعات بكأس أفريقيا·


قمة على صفيح ساخن بين الكاميرون والسودان

تحاول الكاميرون استغلال المعنويات المهزوزة لدى السودان وتحقيق فوز يضمن لها التأهل الى الدور ربع النهائي مباشرة في حال تعثر زامبيا امام مصر· وتكتسي المباراة اهمية كبيرة للكاميرون لانها تريد تأكيد صحوتها فضلا عن انها تسعى الى احراز اللقب الخامس في تاريخها بعد اعوام 1984 و1988 و2000 و2002 كما تشكل المباراة اهمية كبيرة بالنسبة الى مدرب الكاميرون الالماني اوتوفيستر الذي يعرف الكرة السودانية جيدا من خلال تدريبه المريخ حيث قادها الموسم الماضي الى الدور النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الافريقي التي خسرها امام الصفافقسي التونسي·
واكد أوتوفيستر ان مهمة الكاميرون ''لن تكون سهلة امام السودان، كلنا نعرف ماذا فعلته الكرة السودانية في الكؤوس الافريقية الموسم الماضي من خلال تأهل الهلال الى الدور نصف النهائي لمسابقة دوري ابطال افريقيا والمريخ الى الدور النهائي لكأس الاتحاد الافريقي''، مضيفا ''السودان ليس لديه شيء يخسره اليوم فهو سيلعب من اجل تحقيق فوزه الوحيد في النسخة الحالية وانقاذ ماء الوجه بعد الخسارتين المذلتين أمامنا وأمام مصر، كما انه لا يزال يتشبث بأمل ضئيل في بلوغ الدور المقبل''·
واضاف ''وضعنا هذه الامور في الحسبان وسنسعى الى تحقيق الفوز لضمان بقائنا في البطولة''· وتابع ''لم نظهر بوجه مشرف في المباراة الاولى لكننا عوضنا في الثانية· لم يكن لدي الوقت الكافي للوقوف على التشكيلة الاساسية للكاميرون وذلك لقصر فترة إشرافي على إدارتها الفنية· الكاميرون تملك مزيجاً من اللاعبين الشباب وأصحاب الخبرة بمعنويات عالية وهم مصممون على مواصلة الصحوة''·
وسيحاول مهاجم الكاميرون وبرشلونة الاسباني صامويل ايتو تحطيم الرقم القياسي في عدد الاهداف الدولية الذي يتقاسمه مع العاجي لوران بوكو وهو 14 هدفاً· وكان ايتو عادل هذا الرقم في المباراة الأخيرة أمام زامبيا عندما سجل الهدف الرابع من ركلة جزاء في الدقيقة 65ولن يكون السودان لقمة سائغة أمام الكاميرون وهو وإن خسر أمام زامبيا ومصر بنتيجة واحدة صفر-3 فإنه قدم عرضاً جيداً واثبت بأنه قادر على مقارعة الكبار·
ويملك المنتخب السوداني فرصة ضئيلة لتخطي الدور الأول وهي فوزه على الكاميرون بفارق 4 أهداف مع خسارة زامبيا أمام مصر وهو أمر صعب تحقيقه خصوصاً الفوز على الكاميرون بفارق 4 أهداف· ويبقى العزاء الوحيد للسودان بطل 1970 إنهاء مشاركته في النهائيات بنتيجة إيجابية علماً بأنه يخوض النهائيات للمرة الأولى منذ عام ·1976

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»