صحيفة الاتحاد

الرياضي

صراع الحذاء الذهبي يدخل مرحلة جديدة في روسيا!

هاري كين مرشح قوي للفوز بلقب الهداف (أ ب)

هاري كين مرشح قوي للفوز بلقب الهداف (أ ب)

عمرو عبيد (القاهرة)

تبدو الفرصة سانحة في مونديال روسيا هذه المرة أمام كبار الهدافين للدخول في قائمة أفضل هدافي كأس العالم عبر التاريخ، فمنذ نسخة 2002 لم يتمكن صاحب الحذاء الذهبي في كل نسخة تالية من تجاوز رقم رونالدو الظاهرة، الذي أحرز 8 أهداف في بطولة كوريا واليابان، احتل بها المركز الخامس مكرر في قائمة الأفضل منذ انطلاق البطولة عام 1930، ولا يزال رقم الفرنسي جاست فونتين المسجل في نسخة 1958 بـ13 هدفاّ صامداً عبر 60 عاماً، فهل حانت الفرصة الآن لتحطيم هذا الرقم الإعجازي؟
وما صنعه هاري كين في مباراتى الدور الأول من المونديال، ومعه كريستيانو رونالدو وروميلو لوكاكو، يعد مؤشراً لإمكانية حدوث ذلك، فالرقم خمسة الذي يساوي عدد أهداف كين حتى الآن لم يتجاوزه سوى 4 لاعبين فقط في تاريخ المونديال، مع الوضع في الاعتبار أن نجم السبيرز تبقت له مباراة أخرى في ختام الدور الأول، وكان المجري ساندور كوتشيس هداف نسخة 1954 قد سجل 7 أهداف في مباريات الدور الأول آنذاك، وهو ما كرره جيرد مولر الألماني هداف نسخة 1970، أما فونتين الأسطورة، فسجل 6 أهداف في تلك المرحلة من بطولة السويد مثلما فعل أوليج سالينكو الروسي هداف مونديال 1994 بالتساوي مع البلغاري الشهير ستويشكوف، والطريف أن سالينكو حصد الحذاء الذهبي بفضل أهدافه الستة في المرحلة الأولى التي غادرها الدب مبكراً.
وأعادت خماسية كين إلى الأذهان ذكرى الأرجنتيني جييرمو ستابيلي أول هداف في تاريخ المونديال، الذي فاز بالحذاء الذهبي في نسخة 1930 بثمانية أهداف، كان بينها 5 أهداف في الدور الأول.
نجم توتنهام الأبرز نجح بأهدافه حتى الآن في تجاوز 20 هدافاً تاريخياً للمونديال، إذ فاز كل منهم بلقب هداف إحدى نسخ كأس العالم دون أن يسجل هذا العدد من الأهداف في مباريات الدور الأول، أبرزهم البرازيلي رونالدو في نسخة 2002، إذ أحرز الظاهرة 4 أهداف فقط في الدور الأول قبل أن يسجل هدفاً في دور الـ16 ومثله في نصف النهائي قبل هدفيه في المباراة النهائية أمام الماكينات الألمانية، وكذلك الهداف التاريخي الأول لكل بطولات كأس العالم، الألماني كلوزه الذي سجل هو الآخر 4 أهداف فقط في الدور الأول من نسخة 2006.
وكان البرتغالي أوزيبيو قد أحرز 3 أهداف فقط في مباريات المرحلة الأولى من مونديال 1966، قبل أن يهز شباك كوريا الشمالية بأربعة أهداف في ربع النهائي، ساهمت في منحه الحذاء الذهبي في النهاية بتسعة أهداف، وفي آخر نسختين بجنوب أفريقيا والبرازيل، لم يسجل هداف كل بطولة أكثر من 3 أهداف في الدور الأول أيضاً، وهو ما قام به الإسباني فيا في 2010 وكرره الكولومبي رودريجيز في 2014، وكان الإيطالي سكيلاتشي والكرواتي سوكر قد حصدا الحذاء الذهبي في نسختي 1990 و1998 على الترتيب بعد تسجيل كليهما لهدفين فقط في الدور الأول، في حين لم يسجل الأرجنتيني ماريو كيمبس هداف بطولة 1978 أي أهداف في الدور الأول مثلما حدث مع الإيطالي باولو روسي صاحب الحذاء الذهبي في 1982!
وما سجله الثلاثي كين، رونالدو، ولوكاكو في مباريات الدور الأول فقط، يتساوى مع عدد الأهداف التي منحت العديد من اللاعبين لقب هداف نسخ مونديالية سابقة، فعلى سبيل المثال، فاز كلوزه بلقب هداف 2006 بخمسة أهداف، وهو ما تكرر مع الثلاثي مولر وفيا وشنايدر في 2010، كما تساوى ستة لاعبين في صدارة هدافي نسخة 1962 بعدما سجل كل منهم 4 أهداف فقط !