الاتحاد

عربي ودولي

رامسفيلد يعترف بمراقبة مدنيين في أميركا


عواصم-وكالات الانباء: اعترف وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد بأن وزارة الدفاع الاميركية تراقب مدنيين في الولايات المتحدة لحماية القواعد العسكرية والعاملين فيها· وقلل رامسفيلد المخاوف من انشاء شبكة لمراقبة الناشطين من دعاة السلام من قبل خلية لمكافحة التجسس في وزارة الدفاع، وقال ان هذا البرنامج 'ليس مسألة كبيرة'·
واعتبر رامسفيلد الذي كان يتحدث في نادي الصحافة الوطنية ان هذه المراقبة 'مفهومة تماما' لأن وزارة الدفاع مسؤولة عن حماية القوات والقواعد في الولايات المتحدة· واضاف 'من خلال هذه المهمة، قرروا وضع برنامج يتيح لهم المراقبة ومكافحة التجسس لمعرفة الاشخاص الذين يلتقطون صورا لمنشآت عسكرية وحساسة'·
وكانت شبكة 'ن·بي·سي' التلفزيونية الاميركية ذكرت في ديسمبر ان وزارة الدفاع انشأت قاعدة سرية للمعلومات احصت حوالى 1500 حادث مشبوه وقع خلال عشرات التظاهرات التي نظمتها مجموعات من دعاة السلام· وتحدثت الشبكة ايضا عن وثيقة 'سرية' كشفت زيادة الاتصالات عبر الانترنت بين مجموعات دعاة السلام· واوضحت ان قاعدة المعلومات في وزارة الدفاع تحتوي على معلومات حول اشخاص مراقبين وحتى السيارات التي يستخدمونها· في غضون ذلك قال اعضاء مجلس مدينة نيويورك ان جهاز قطارات الانفاق الضخم لنيويورك مازال عرضة لهجمات ارهابية لان هيئة النقل بالمدينة لم تنفق مبلغ 591 مليون دولار تم تخصيصها منذ اكثر من ثلاث سنوات لحماية هذا الجهاز· وأبلغ اعضاء لجنة النقل بمجلس المدينة ممثلي هيئة مواصلات العاصمة في جلسة انها تفتقر 'للاحساس بالحاجة الملحة' لتأمين أكبر نظام نقل عام اميركي وهو انتقاد سببه تفجيرات مواصلات لندن في يوليو عام ·2004 وقال عضو المجلس مايكل ماكماهون انه عبر عن 'استياء كل سكان نيويورك' في المطالبة بتركيب كاميرات امن متقدمة تكنولوجيا وان تقدم بقية ميزانية الامن التي اعطيت لنيويورك بعد هجمات 11 سبتمبر الى مقاولين على الفور·
وقالت روني هاكين محامية هيئة مواصلات العاصمة ان مبلغ 141 مليون دولار متبقيا من الميزانية الاصلية وسينفق في الاشهر الثلاثة القادمة· وقالت 'هجمات 11 سبتمبر كانت عملا من اعمال الحرب· حالة الامن في الجهاز غير مقبولة وتحتاج الى احساس بالاستعجال'· على صعيد متصل حصل تشريع يقدم تمديدا قصيرا ثانيا للمواد الرئيسية في قانون باتريوت لمكافحة الارهاب على موافقة نهائية في الكونجرس الاميركي ومن المتوقع أن يسارع الرئيس جورج بوش إلى توقيعه·
وكان من المقرر ان ينتهي العمل بتلك المواد امس لكن مجلس الشيوخ وافق على مشروع قانون اقره مجلس النواب في وقت سابق لتمديد العمل بها حتى العاشر من مارس· وقال هاري ريد زعيم الاقلية بمجلس الشيوخ وهو ديمقراطي 'يتعين ان نعطي الحكومة الادوات التي تحتاجها لمكافحة الارهابيين لكن المراجعة التي نحتاجها هي لمنعها من اساءة استخدام سلطاتها'· الى ذلك قال جهاز أمن الرئاسة الاميركي انه يحقق مع تلميذ في رود ايلاند كتب موضوع تعبير غير مترابط يؤيد فيه استخدام العنف ضد الرئيس جورج بوش· وطلب المعلم من تلاميذ الصف السابع في مدرسة جون اف ديرنج المتوسطة بمدينة وست وارويك بولاية رود ايلاند إعداد موضوع تعبير كواجب منزلي يصف فيه كل منهم أفضل أيامه·
ووصف دانييل بيرنز رئيس لجنة مدارس وست وارويك موضوع تعبير الذي كتبه التلميذ بأنه 'عمل غبي' وقال إنه لم ير موقفا كهذا على مدى أكثر من 20 عاما شارك خلالها في العمل المدرسي· وقال بيرنز انه مع ان الموضوع لم يتضمن خطة محددة لهجوم فإن 'أي شخص يكتب ما في ذهنه بما يظهر رغبة في التخلص من اشخاص او قتل اشخاص· فانه شيء يتعين ان يلفت انتباهك'·

اقرأ أيضا

السلطات السودانية تُحقق مع البشير بتهمتي فساد