الإمارات

الاتحاد

«اتصالات» تطرح باقات عروض عوضاً عن «بلاك بيري»

خليفة الشامسي «وسط» يعرض باقات الاتصال البديلة للبلاك بيري خلال المؤتمر الصحفي بأبوظبي أمس بحضور مسؤولين من «اتصالات»

خليفة الشامسي «وسط» يعرض باقات الاتصال البديلة للبلاك بيري خلال المؤتمر الصحفي بأبوظبي أمس بحضور مسؤولين من «اتصالات»

طرحت “اتصالات” أمس باقات جديدة لخدمة الإنترنت عبر الهاتف المتحرك خاصة بعملائها الحاليين المشتركين بخدمة “بلاك بيري”، وذلك في استجابة لقرار هيئة تنظيم الاتصالات تعليق خدمات التراسل الفوري، وتصفح الإنترنت والبريد الإلكتروني لمستخدمي “بلاك بيري” في الدولة ابتداءً من 11 أكتوبر 2010. وتوفر الباقات الجديدة خدمات حزم البيانات، مثل الرسائل النصية القصيرة ورسائل الوسائط المتعددة، إضافة إلى باقات الإنترنت، كما تعمل على توفير قيمة أكبر بكثير من الرسوم الشهرية التي يتم دفعها حالياً.
وكانت “الهيئة” قررت تعليق خدمات الـ”ماسنجر” والبريد والتصفح الإلكترونيين الخاصة بهواتف بلاك بيري اعتباراً من يوم 11 أكتوبر المقبل، بسبب عدم إحراز أي تقدم في المحاولات التي بذلت مع شركة “ريسيرش إن موشن” الكندية لجعل هذه الخدمات متوافقة مع التشريعات التي تنظم عمل القطاع في الدولة.
وأكد خليفة الشامسي، نائب الرئيس الأول للتسويق في “اتصالات”، أن الشركة ستعلن عن بدء الانتقال إلى الباقات البديلة في وقت قريب، حيث إن الانتقال سيكون قبل موعد تعليق الخدمة المقرر في 11 أكتوبر.
وقال الشامسي، في مؤتمر صحفي عقد أمس للإعلان عن الحلول البديلة لخدمات “بلاك بيري” المتمثلة في التصفح والبريد الإلكتروني والتراسل الفوري والشبكات الإجتماعية، إن الأسعار المقدمة في الباقات البديلة مماثلة للأسعار الحالية، وأن بعض تلك الخدمات أقل سعراً من أسعار الخدمات الحالية.
وتقدم الباقات البديلة قيمة مضاعفة تصل إلى 10 مرات ضعف الرسوم الشهرية التي سيدفعها المشترك، والتي تتضمن 1000 رسالة نصية قصيرة ومتعددة الوسائط (محلية ودولية)، إضافة إلى باقات بيانات الإنترنت تلبي احتياجات العملاء وتتضمن استخداماً لا محدوداً للإنترنت.
وتأتي هذه الباقات مع خيارين، الأول يحصل من خلاله المشترك على دقائق اتصال مجانية محلية تصل إلى 550 دقيقة شهرياً، أما الخيار الثاني فهو الحصول على جهاز هاتف ذكي متطور من دون دفعة أولى أو رسوم إضافية عند التوقيع على عقد لمدة عام.
وقال الشامسي “منذ اللحظة التي وردنا فيها بلاغ “الهيئة” بتعليق الخدمة، قامت “اتصالات” بالعمل بشكل متواصل لتصميم مجموعة من الباقات البديلة التي تعادل أو توفر قيمة أفضل من تلك المتوافرة حالياً لعملاء بلاك بيري”.
وقال “وضعنا على رأس أولوياتنا تطوير باقات تضمن انتقالاً سهلاً لعملائنا المشتركين في خدمة بلاك بيري إلى خيارات الباقات الجديدة من اتصالات”. وأضاف “قمنا بعد ذلك بتصميم هذه الباقات لتوفر أداء مشابهاً أو أكثر تطوراً للعملاء، مما يحقق استمرارية الخدمات”.
وأكد “نقدر حاجة عملائنا للخيارات ولذا فقد قمنا بتوفير ثلاثة خيارات من الباقات المختلفة لترضي جميع أذواق واحتياجات العملاء المختلفة”. وتتضمن الباقات البديلة، التي تطرحها “اتصالات”، باقات أساسية تحل محل خدمات بلاك بيري.
فعلى سبيل المثال، سيتعين على مشتركي باقة الاستخدام الدولي غير المحدود الذين كانوا يدفعون 295 درهماً شهرياً في السابق، دفع 260 درهماً شهرياً فقط، وسيحصلون بالمقابل على 1000 رسالة نصية ومتعددة الوسائط مجانية،إضافة إلى باقة بيانات غير محدودة الاستخدام لتنزيل البيانات المحلية وباقة بيانات التجوال الدولي بسعة 10 ميجابت.
وتتمتع هذه الخدمات بقيمة مادية تصل إلى 2500 درهم شهرياً.
وسيتأهل جميع مشتركي بلاك بيري وحتى 31 يوليو 2010 للحصول على واحد من الخيارين السابقين، وهما الحصول على هاتف ذكي متطور مجاني في حال قاموا بتوقيع عقد لمدة 12 شهراً، أو الحصول على دقائق اتصال محلية مجانية تصل إلى 550 دقيقة.
وقال “ستكون طريقة الانتقال إلى الباقات البديلة بغاية اليسر والسهولة حيث يستطيع المشترك الانتقال عن طريق الهاتف الخاص به من دون الحاجة إلى زيادة مراكز العملاء الخاصة بالشركة إلا في حال رغب المشترك في اختيار جهاز جديد مما توفره الشركة ما يجعله يتسلم الجهاز من مراكز الشركة”.
وأشار إلى أن قيام “اتصالات” باستمرار بعمل دراسات لفهم احتياجات المشتركين وأسباب استخدامهم لـ”بلاك بيري” مكنها من التجاوب بوقت سريع مع قرار الهيئة، وإعطاء الحلول البديلة.
وبينت تلك الدراسات أن مشتركي بلاك بيري من الأفراد تتركز استخداماتهم في التراسل الفوري بالدرجة الأولى ثم التصفح الإلكتروني والشبكات الاجتماعية والبريد الإلكتروني في حين أن مشتركي قطاع الشركات تتركز بشكل رئيسي استخداماتهم في البريد الإلكتروني والتصفح الإلكتروني ثم الماسنجر أو التراسل الفوري، وفقاً للشامسي. وأكد أنه من خلال تلك الدراسات استطاعت الشركة إيجاد حلول تتوافق مع خدمات “بلاك بيري”.
وبين أن خيار التحويل إلى الخدمات البديلة أو عدمه يعود في المقام الأول للمشترك.
وأضاف “لا يوجد التزامات قانونية للمشتركين في عقود سنوية بينهم وبين الشركة”.
وقال “نضمن انتقال جميع مشتركي بلاك بيري إلى تلك الباقات الجديدة ما يؤكد عدم تأثر أرباح اتصالات بقرار التعليق، كما نضمن خصوصية المعلومات والمشتركين من خلال قوانين هيئة تنظيم الاتصالات حيث إن الأولوية هي حماية المشتركين بجميع الخدمات”.
من جهته، قال المهندس أحمد بن علي، نائب رئيس أول - اتصالات المؤسسة - “مجموعة اتصالات”: تم تطوير هذه الباقات لتناسب عملاء بلاك بيري، وبعد الاطلاع على أكثر الخدمات التي يستخدمونها، واستبدالها بخدمات أخرى مطابقة تقريباً، حيث تم تطويرها بالاعتماد على تاريخنا الحافل بالابتكارات والخدمات التكنولوجية المتطورة.
وأضاف “قمنا بالتأكيد على أن حجم وقيمة الخدمات الجديدة أكبر من حجم الاستخدام المتوقع حرصاً منا على ضمان استمتاع عملائنا بتجربة مماثلة لتلك التي اعتادوا عليها. إن هدفنا هو استمرارية الحصول على الخدمات التي يحتاجها مشتركينا”.
يذكر أن الباقات الجديدة مدعمة بأحدث خدمات الجيل الثالث للموجة العريضة عبر الهاتف المتحرك 3.5G، وسيتمكن العملاء الآن بفضل خدمات “اتصالات” من تنزيل البيانات بسرعة تصل إلى 21 ميجابت بالثانية وذلك اعتماداً على سرعة الجهاز المستخدم.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: أبطال العطاء قدوة مشرقة