الاتحاد

عربي ودولي

سناتور أميركي يقترح 100 مليون دولار لدعم الديموقراطية في إيران


واشنطن-رويترز: اقترح السناتور الجمهوري الاميركي سام براونباك تخصيص 100 مليون دولار هذا العام لجهود نشر الديمقراطية في ايران وانهاء القروض التي يقدمها البنك الدولي للجمهورية الايرانية، وقال براونباك الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ والرئيس المناوب للجنة هلسنكي المدافعة عن حقوق الانسان انه على الولايات المتحدة ان تلتزم بالوفاء بما تعهد به الرئيس جورج بوش في خطاب حالة الاتحاد بدعم الحرية في ايران، مشيرا الى ان الادارة الاميركية تبحث عن خيارات مشروعة لتحقيق ذلك·
لكن براونباك اقر بان واشنطن أصبح لديها حساسية من الحديث عن تغيير النظام، وقال امام معهد 'اميركان انتربرايز' وهو معهد ابحاث محافظ: 'اميركا تحترم شعب ايران ونحترم حقكم في تحديد المصير لكن علينا ان نفعل المزيد لمساعدتكم على ممارسة حقوقكم·· ادعو لتخصيص 100 مليون هذا العام لدعم الديمقراطية وحقوق الانسان في ايران بدلا من المبلغ الزهيد وهو 14 مليونا'·
ورفع الكونجرس المعونات المقدمة للجماعات المطالبة بالديموقراطية في ايران من ثلاثة ملايين الى عشرة ملايين خلال العامين الماضيين لكن لم يتضح مدى التأييد الذي ستحصل عليه دعوة السناتور الجمهوري لزيادتها عشرة امثال·
وقال براونباك ان زيادة المعونات يجب ان تجيء في اطار استراتيجية ازاء ايران تقوم على شقين، واضاف: 'الولايات المتحدة امامها دور قوي لتلعبه في الاثنين··تغيير النظام يمكن ان يحدث من الداخل وانا واثق من ان الشعب الايراني يمكنه ان يكون سيد مصيره اذا منح الفرصة·· ما أتحدث عنه هو بناء الديموقراطية وبناء المجتمع المدني بناء على العصيان المدني حيث ينقل الناس السلطة الى الشارع'، واضاف ان هناك ايرانيين سجنوا وقتلوا لتحديهم حكومتهم واستطرد قائلا: 'يجب الا نحجم عن تشجيعهم'·
ويناقش المسؤولون الاميركيون والخبراء ومن بينهم حلفاء بوش ما اذا كان على الولايات المتحدة ان تتحرك بهمة اكبر لتغيير النظام السياسي في ايران· وقال براونباك انه حتى بدون اسلحة نووية ستبقى حكومة ايران المتشددة ابرز راع للارهاب وستبقى طاغية شريرة بالنسبة لشعبها· وطالب بان توجه اموال المساعدات الى تمويل الجماعات المدافعة عن حقوق الانسان في ايران التي تعارض الارهاب وايضا تمويل حرية الصحافة والاذاعة والتلفزيون في ايران واستخدام الانترنت والكتب وشرائط الفيديو وتعزيز المباديء الديموقراطية·
واضاف ان ذلك يجب ان يصاحبه وقف التأييد الاميركي للقروض التي يقدمها البنك الدولي لايران والتي زادت على 1,1 مليار دولار منذ عام ·2003
كما طالب بأن تعين وزارة الخارجية الاميركية مبعوثا خاصا معنيا بحقوق الانسان في ايران·

اقرأ أيضا

دوي انفجار في وسط كابول