الاتحاد

الإمارات

100% نسبة إشغال حضّانات الأطفال الخدج بالشارقة

تقديم الرعاية للأطفال الخدج بالشارقة

تقديم الرعاية للأطفال الخدج بالشارقة

تصل نسبة إشغال الأسرة والحضانات الخاصة بقسم العناية المركزة للأطفال الخدج وحديثي الولادة بمستشفى القاسمي إلى 100% بصورة مستمرة، حيث يعاني القسم من توفير حضانات للأطفال الخدج أو ممن يحتاجون لرعاية في الشهور الأولى نظراً للإقبال المتزايد على القسم.
وأفادت الدكتورة منى خلف العليلي استشارية طب الأطفال بالمستشفى بأن هناك 12 حضّانة موجودة بالمستشفى، إضافة إلى 6 أسرّة يتم وضع الأطفال بها لتلقي الرعاية باعتبارها مرحلة انتقالية بعد الانتهاء من فترة الحضّانة.
وأشارت إلى أن القسم في حاجة إلى مضاعفة الأسّرة والحضّانات لاستيعاب أعداد المواليد المتزايدة التي تتلقاها المستشفى بصورة مستمرة، خصوصاً أن عدد الحالات قد تصل إلى قرابة 5000 مولود في العام، منهم ما يقارب 10% في حاجة إلى رعاية طبية خاصة كوضعهم في حضّانات.
وذكرت أن وضع المستشفى، باعتبارها المرجع الرئيسي في وزارة الصحة لطب النساء والولادة، ألقى عليها عبئاً كبيراً في استقبال الحالات وخاصة في الإمارات الشمالية، وهو ما جعل القسم في حالة ضغط مستمر لتوفير أكبر رعاية للأطفال الخدج وحديثي الولادة، ما يتطلب زيادة في عدد الحضَانات والكادر الطبي والتمريض في القسم (يوجد حالياً في القسم 6 أطباء فقط).
وأوضحت استشارية طب الأطفال أن القسم استقبل حالات ولادة لأطفال في السابق تمت قبل موعدها بقرابة 13 أسبوعاً، إضافة إلى أن وزنها عند الولادة كان لا يتعدى 500 غرام (الطبيعي 37 أسبوعاً و3 كيلوجرامات و500 جرام )، وعليه يتم وضعهم في الحضّانات إلى أن يكتمل نموهم بصورة طبيعية.
ونظمت إدارة المستشفى صباح أمس ندوة حول “طب الأطفال والخدج” شارك فيها أكثر من 70 ممرضاً وممرضة من مستشفيات الشارقة وتناولت خمسة محاور، منها رعاية الأطفال الخدج من تقديم الأغذية وجهاز المناعة والعناية التمريضية والرضاعة، ومرض الدم “هيموفيليل” وإساءة معاملة الأطفال بمختلف أنواعها النفسية والاعتداء اللفظي والجسدي وتأثيراتها الجانبية على الأطفال، إضافة إلى تشخيص اضطرابات النزيف لدى الأطفال والآثار الجانبية لانخفاض درجات الحرارة عند المواليد الجدد.
يذكر أن قسم الولادة بشكل عام شهد العام الماضي 4388 حالة ولادة وبزيادة بلغت 250 حالة عن العام الذي سبقه، والذي سجل 4138 حالة، وأنه يضم حالياً 48 سريراً، في حين كان يضم سابقاً 75 سريراً، منها 16 سريراً للولادة وما قبل الولادة، ويضم القسم 20 طبيباً وطبيبة وأنه منذ ما يزيد على أربع سنوات لم يشهد المستشفى أي حالة وفاة أثناء عمليات الولادة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات منصة الخبرات العالمية لخير البشرية