الاتحاد

عربي ودولي

والدتا رهينتين ألمانيين في العراق تناشدان الخاطفين الإفراج عنهما


برلين - وكالات الأنباء: وجهت والدتا مهندسين ألمانيين مخطوفين في العراق نداء عبر شبكة التلفزيون الالمانية العامة 'أيه· آر· دي' وقناة 'الجزيرة' الفضائية القطرية مساء أمس إلى خاطفيهما للإفراج عنهما، فيما قالت الحكومة الألمانية إنها لا تزال تحاول الاتصال بمحتجزيهما·
وقالت والدتا المهندسين توماس نيتشكه ورينيه بروينليش 'شاهدنا ولدينا على التلفزيون وإننا خائفتان بشدة على حياتهما· توماس ورينيه سافرا إلى العراق دون أي دوافع سياسية ولم يكن في نيتهما قط الإضرار ببلدكم' وأضافتا 'نخاطب احسانكم ورحمتكم ونطلب منكم من كل قلوبنا أن تفرجوا عن ولدينا البريئين· من فضلكم أطلقوا سراح توماس ورينيه'·
كماعبرت زوجتا الرهينتين عن قلقهما الخاص على حياتهما وانضمتا إلى أميهما في مناشدة الخاطفين إطلاق سراحهما
وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير للصحافيين مساء أمس الأول 'يمكنني أن أخبركم أنه من الواضح أننا لا نزال في عملية اجرءا اتصال مع الخاطفين'· ورفض الادلاء بمزيد من التفاصيل·
ووجه شتاينماير في وقت لاحق أمس نداء عبر قناة 'الجزيرة' إلى خاطفي المهندسين يناشدهم فيه إطلاق سراحهما بعدما ذكر أن الحكومة الالمانية فشلت في الاتصال بهم·
واعتصم نحو 500 شخص بينهم زملاء للمهندسين أمام كنيسة في لايبزيج مساء أمس الأول ولزموا دقيقة صمت تعبيرا عن دعمهم لهما· وندد رئيس 'الاتحاد الاسلامي' في برلين ايكوت الغان باحتجاز الرهائن في العراق· وقال في بيان رسمي 'ان خطف اشخاص وتهديدهم بالعنف وترهيبهم هي أعمال غير إنسانية'·
واعتبر 'المجلس الاعلى للمسلمين' في ألمانيا نديم إلياس موقف الرهينتين خطيرا وأن الخاطفين ربما يرون أي تصرف آخر غير الاستجابة لمطالبهم بقطع جميع اِشكال العلاقات بين ألمانيا والعراق،استفزازا لهم· وأكد ضرورة الاتصال بهم عن طريق وفد أو شخصية مقربة·

اقرأ أيضا