الاتحاد

الرياضي

الأبيض بطل خليجي 18 مع عُمان ودياً 19 مارس في مسقط

هدف إسماعيل مطر في مرمى عمان في نهائي  خليجي 18

هدف إسماعيل مطر في مرمى عمان في نهائي خليجي 18

أعلن خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم عن إقامة مباراة دولية ودية بين المنتخبين العماني والإماراتي في مسقط يوم 19 مارس المقبل·· وأضاف أن اتحاد الكرة تلقى خطاباً من الاتحاد اليمني لكرة القدم مقترحاً فيه إقامة مباراة دولية ودية مع المنتخب العماني بصنعاء أو مسقط في 15 مارس المقبل وقد تمت الموافقة من قبل لجنة المنتخبات الوطنية على أن تقام المباراة في مسقط بالموعد المحدد·
وقال رئيس الاتحاد العماني إن مسألة دوري المحترفين معقدة ونحن مطالبون بثمانية أندية فقط·· مؤكداً أن الزيارة التي قام بها إلى الاتحاد الآسيوي بماليزيا حققت الأهداف المرجوة منها·· وجاءت إيجابية من جميع النواحي·
وأضاف: على الرغم من أن الزيارة لمحمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي كان الهدف منها بناء علاقة شخصية وعملية مع الاتحاد الاسيوي فإن أهدافاً متعددة تحققت واتفقنا على برامج زيارات سيتم الإعلان عنها في الفترة المقبلة·· ونسعى إلى بناء شراكة حقيقية مع الاتحاد الآسيوي لعدة أسباب خاصة أن المسؤولين متحمسون جدا لهذه الشراكة بعد الانتخابات الناجحة التي جرت لاتحاد كرة القدم·· وهم واعون للكثير من الأفكار للرؤية الشاملة للكرة العمانية·
وقال خالد بن حمد إن مسألة دوري المحترفين معقدة وتحتاج إلى الكثير من المتطلبات وعلى الأندية أن تحققها حتى تكون مؤهلة للمشاركة في دوري المحترفين ولا بد من التعديلات في لائحة المسابقات وضرورة الموافقة على المقومات التي يتطلبها·· ولكن أنديتنا بعيدة عن تحقيق القليل منها·· وخلال الزيارة اتفقنا على عمل حلقة عمل في الاتحاد وبالتنسيق مع وزارة الشؤون الرياضية وعدد من الجهات لتقريب الفجوات ولتحقيق الاحتياجات المطلوبة·
وقال على الأندية أن تكون مؤسسات خاصة وهذا لا يتماشى مع الأنظمة التشريعية في السلطنة وليس من السهولة بمكان أن يتحقق هذا إلا بالتنسيق مع الجهة التشريعية والمالية والتنظيمية حتى يتم الوصول إلى متطلبات الاتحاد الآسيوي اذن فإن هناك تحديات للبدء في دوري المحترفين·· وهي فرصة للقطاع الخاص ليكون شريكاً في دراسة هذا الموضوع·· ليكون شريكاً حقيقياً ومن المناسب التفكير بجدية حتى تتحول إلى أندية محترفة·· خاصة وأننا مطالبون بثمانية اندية محترفة فقط وربما نتدارس التحول التدريجي خلال العامين أو الثلاثة المقبلة·
وأضاف رئيس اتحاد الكرة: أن هناك حلقات عمل ستقام في المرحلة المقبلة ولكن بعد التحضير الجيد لها حيث يجب أن نناقش تطوير مستوى الحكام والكرة النسائية وهناك الكثير من الجوانب التأسيسية لكرة القدم·· ولا بد من وجود علاقة متينة مع الاتحاد الآسيوي·· وكل هذه الجوانب يجب أن تدرس بتمعن لأن الاحتراف وسيلة مهمة لتطوير كرة القدم ولكن لابد من مراعاة خصوصية الكرة العمانية على الرغم أنه لا مفر من دوري المحترفين·
واستطرد قائلاً: ان مشروع الهدف الذي يتبناه الاتحاد الدولي بدعم الاتحادات ينقسم لعدة أجزاء أهمها بناء مقار الاتحادات ومشروع البنى الاساسية والكرة النسائية وتطوير التحكيم والمدربين وفي السابق كانت هناك فكرة مقر للاتحاد ولكنها جمدت والآن نود أن نحيي هذا المشروع مع انتهاء العام الحالي حيث ستطرح مناقصة خلال الأيام المقبلة لمقر الاتحاد وفق المتطلبات المناسبة لأن المخصصات موجودة من الاتحاد الدولي وسيكون في بوشر أو السيب وسينتقل مقر الاتحاد مؤقتاً إلى ستاد السيب وذلك بالتشاور مع وزارة الشؤون الرياضية·
وعن تجربة المنتخب أمام سنغافورة قال: إننا سعداء بنتيجة المباراة وبالأداء لأنها مهمة من حيث الجانب النفسي قبل ملاقاة المنتخب البحريني والهدف منها بث الروح العالية وايجاد التجانس·· وتبقى الجوانب الفنية للجهاز الفني وعليه أن يصححها كما أننا نطالب بوقفة الجماهير في مباراة الكويت وسنبدأ حملة لمؤازرة المنتخب خلال مشواره بالمونديال·
خطة جديدة
وأضاف: أن المدرب ريباس سيقدم خطة جديدة حتى نهاية كأس الخليج حيث رأينا إعادة النظر في برامج المنتخب·· بعد الدعم الذي حصلنا عليه بالإضافة إلى الموارد الذاتية التي يجمعها الاتحاد من خلال النشاط التسويقي·· كما أن خطة الإعداد يجب أن تتماشى مع مباريات الدوري وأيام الفيفا حتى نهاية كأس الخليج وهناك مقترح لإقامة بطولة ودية للمنتخب سيتم تحديد موعدها في المرحلة المقبلة· كما تقرر تثبيت الموعد الذي تم تحديده لعقد اجتماع اللجنة الدائمة لأمناء سر الاتحادات المشاركة في دوري كأس الخليج المقرر أن تقام بمسقط في يناير المقبل·· بالإضافة إلى تحديد موعد اجتماع رؤساء الاتحادات الذي سيعقد في 17 فبراير في مسقط·· يذكر أن الاجتماع لأمناء السر سيكون في 16 فبراير·
الكويت يلاقي الأحمر اليوم
يلتقي منتخب عُمان مع الكويت ودياً اليوم في مسقط في اطار استعدادات المنتخبين لتصفيات آسيا المؤهلة لمونديال جنوب أفريقيا 2010 ·· وتعد هذه التجربة الثانية لمنتخب عمان الذي فاز يوم الأحد الماضي على سنغافورة 2/0 بينما خسر منتخب الكويت من سنغافورة بنفس النتيجة·· ومباراة اليوم رقم 19 في تاريخ لقاءات المنتخبين ويتفوق المنتخب الكويتي في مرات الفوز ''10 انتصارات'' مقابل انتصارين لعمان و6 تعادلات واحرزت الكويت 38 هدفاً في مرمي عمان مقابل 11 هدفاً لعمان في مرمي الكويت·· ومنذ عام 2001 لم تحقق الكويت الفوز لعمان في خلال أربع مواجهات انتهت مباراتان بفوز عمان ومباراتان بالتعادل·
ومن خلال مباراة اليوم يسعى المنتخبان للاستفادة من التجربة خاصة وأنها التجربة الأخيرة للمنتخبين قبل لقاء عمان مع البحرين في مسقط والكويت مع الإمارات في أبوظبي في مستهل مشوار التصفيات الآسيوية·

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»