الاتحاد

الإمارات

المنهالي يحذر من معادلة غير محسوبة


خالد البدري :
استنكر خطباء المساجد في خطبة الجمعة امس الاساءة التي تناولتها بعض الصحف الدنماركية لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم واصفين هذه التصرفات بانها مشينة تعبر عن نفوس اصابها الشيطان بالفسوق والضلال · وقالوا لقد أجمع مفكرو العالم ومصلحوه لا سيما من علم ما كانت عليه أحوال الناس قبل البعثة النبوية أن النبي صلى الله عليه وسلم له آثار إصلاحية عظيمة على البشرية جمعاء، ومهما حاول شياطين الإنس والجن أن ينالوا من شخصيته العظيمة بأقوال أو أفعال أو رسوم ساخرة، فإنهم لن يتمكنوا من ذلك لأن شخصية النبي صلى الله عليه وسلم محاطة بحفظ الله تعالى، قال تعالى: 'والله يعصمك من الناس' المائدة: 67 '
من جانبه قال فضيلة الشيخ منصور عيضة المنهالى مدير ادارة الشؤون الإسلامية والأوقاف إن الوزارة تسعى حاليا إلى تطوير وتأهيل ائمة وخطباء المساجد في الدولة من خلال اجراء العديد من الدورات التدريبية التي تساهم في صقل المهارات والقدرات على امور الخطابة في المساجد بالصورة المناسبة التي تتواكب مع متطلبات العصر · واضاف ان معالى محمد بن نخيرة الظاهري وزير العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف يوجه بتنفيذ خطط وبرامج الوزارة في مجال قطاع الأوقاف بما يحقق الطموح الذي تهدف إلى تطبيقه بواسطة العديد من الدراسات المستفيضة التي تتم وتحدد طبيعة برامج التطوير الواجب تنفيذها مستقبلا ·
وحذر فضيلته من الانزلاق في هاوية الاستفزاز التي حدثت مؤخرا في الصحف الدنماركية بشأن الاساءة لرسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم مشيرا إلى ان الصورة المثلى لعلاج هذا الأمر انما تكون من خلال ردة فعل منضبطة وفقا للشرع وأن لا تدفعنا الغيرة والحماس أن نرتكب أعمالا تحسب على الاسلام والمسلمين ونحن أيضا لا نرضي الاساءة لرسولنا الكريم ولا ينبغي أن نكف عن استنكارما حدث ولكن بالوسيلة المناسبة وأن لا نستفز لأن أعداء الإسلام يجتهدون في ان نستفز ولابد أن لا ناخذ افعالنا من السفهاء بل من خلال الشرع والعقلاء مشيرا اننا قمنا بالرد على المستوى الرسمي تجاه هذه القضية من خلال البيان الذي اصدره معالي محمد بن نخيرة الظاهري مؤخرا وكذلك من خلال العلماء الذين اغتنموا الاحتفال بذكرى الهجرة النبوية الشريفة للحديث عن هذه الاساءة ·
وقال انه يقع على جمعيات حقوق الإنسان العبء الأكبر في الوقوف ضد هذه الافعال وكذلك على الجمعيات الإسلامية والمسلمين في الغرب لأن المسلمين هناك يعرفون القوانين ويجب أن يوجهوا رسائل لمن فعل هذه الفعلة الشنعاء خاصة اننا نعلم بالطبع انه ليس كل الدنماركيين على هذه الشاكلة وهناك منهم من يناصر الإسلام والمسلمين، وحذر المنهالي المسلمين من الاستدراج إلى معادلة غير محسوبة ·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد وسعود القاسمي يشاركان قبيلتي الخاطري والغفلي أفراحهما