الاتحاد

الإمارات

الخرطوم تستضيف ندوة مركز ارتياد الآفاق


الخرطوم ـ ' وام ': ينظم ' مركز ارتياد الآفاق للأدب العربي ' الذي يرعاه محمد أحمد السويدي خلال الفترة من 11 إلى 14 فبراير الجاري في العاصمة السودانية الخرطوم الندوة السنوية الثالثة ' الرحالة العرب والمسلمون· اكتشاف الذات والآخر' والتي يناقش فيها أكثر من 50 باحثا واكاديميا وفنانا عربيا أدب الرحلة العربية فى السودان وافريقيا· ويتضمن برنامج الندوة ثلاث كلمات افتتاحية لنائب الرئيس السوداني ووزير الثقافة السوداني والشاعر نوري الجراح المشرف على المركز العربي للأدب الجغرافي التابع لمركز ارتياد الآفاق·
حفيد الكواكبي
ويقدم حفيد الكواكبي خلال الندوة شهادة حول استرقاق طفلة سودانية فى عهد جده· كما يقوم فريق من مركز ارتياد الافاق بمحاولة البحث عن أقربائها فى منطقة سنار· ويحيي عدد من الفنانين السودانيين والعراقيين من بينهم الاستاذ العراقي أحمد مختار والموسيقار السوداني حافظ حفلا موسيقيا كبيرا بهذه المناسبة·
وتقام الى جانب الندوة عدة معارض أبرزها معرض الرحلة العربية فى ألف عام· ويتم فيه عرض مائة كتاب من انجازات المركز العربي للأدب الجغرافي ودار السويدي وتغطي جميعها عشرة قرون من الإبداع في أدب الرحلة منذ رحلة ابن فضلان إلى بلاد الصقالبة' روسيا اليوم' وحتى رحلات الربع الأول من القرن الماضي إلى آسيا وأفريقيا وأوروبا وأميركا·
كما يقام معرض ' صور على خطا ابن بطوطة' ويقام كذلك معرض صور للمدن والأماكن السودانية القديمة ومعرض الرحلة والرحالة كما ستعقد في عدد من المواقع والمدن التاريخية أمسيات أدبية يقرأ خلالها بعض أدباء الرحلة المعاصرين مقاطع من أعمالهم·
إصدار سبعة كتب
يتم خلال الندوة اصدار سبعة كتب ستة منها حققها المركز وتتعلق جميعها بالرحلة عبر ومن ونحو القارة الأفريقية والسودان على وجه الخصوص أما الكتاب السابع فهوعبارة عن مجموعة ابحاث الندوة ' 725 صفحة ' التي ستتناول السودان وافريقيا في مدونات رحالة الشرق والغرب·
من جهة أخرى لفت سعادة محمد أحمد السويدي الى أن مركز ارتياد الآفاق هو المركز العربي الأول الذي ينشط في مجال أدب الرحلة حيث يوجد لديه نخبة كبيرة من الأكاديميين والمؤرخين المعنيين بأدب الرحلة على امتداد العالم· كما يرسل بعثات لرحالة حول العالم ويمنح جوائز مسابقة ابن بطوطة السنوية المخصصة لتحقيق المخطوطات والدراسات في أدب الرحلة وكتابة الرحلة المعاصر اضافة الى جائزتي التصوير الفوتوغرافي وترجمة أعمال الرحلة الى اللغات الأجنبية·
وأشار السويدي إلى العلاقات الجيدة والصلات القوية التي تربط بين المركز والمؤسسات الثقافية المماثلة في أوروبا موضحا أن ذلك من شأنه ان يعزز التقارب الثقافي والحوار المثمر بين الحضارات وصولا الى الفهم الجيد والصحيح للآخر وتصحيح المعلومات المغلوطة والأفكار المسبقة عنه·

اقرأ أيضا

"اتصالات" توفر باقة الحج الجديدة بزيادة البيانات والمكالمات