أبوظبي (الاتحاد)  نظم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ورشة العمل الثانية ضمن سلسة ورش العمل لمناقشة المخطط العام لتطوير جزيرة الحديريات الواقعة جنوب غرب جزيرة أبوظبي، والممتدة على مساحة تغطي 3000 هكتار. ويسعى المجلس من خلال هذه الورشة إلى تحفيز الشركاء من القطاعين العام والخاص على التفكير بطريقة مبتكرة تهدف إلى تطوير مخطط عمراني بأبعاد مستقبلية، بما يتماشى مع ضوابط واشتراطات إنشاء المجتمعات العمرانية المستدامة والمتكاملة.  تندرج هذه الورشة ضمن سلسلة خمس ورشات عمل تهدف إلى وضع واستكمال المخططات العامة والتصاميم الخاصة بجزيرة الحديريات والمتوقع الانتهاء منها بنهاية العام الجاري.  وقال عبدالله الساهي المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والبنية التحتية في المجلس، «نظراً إلى حجم المشروع ومساحته الهائلة، وبناءً على الرؤية للجزيرة التي سيستغرق إنجازها فترة زمنية طويلة تستمر على مدى العشرين عام المقبلة؛ نحرص في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني على أن تتجاوز الأفكار والمقترحات المقدمة لهذا المشروع الضخم كل ما عهدناه، وذلك بما يتناسب مع المعايير العمرانية لمدينة أبوظبي وتراثها وتاريخها الغنيين».  وأكد الساهي حرص المجلس على تشجيع الشركاء الاستراتيجيين من القطاع العام والخاص على تقديم أفكار مبتكرة جديدة تتعدى خطوط المألوف وتأخذ في الوقت ذاته بعين الاعتبار جيل المستقبل «الذي يشكل عماد حاضرنا ومستقبلنا، وفق نهج متكامل وفعال يضعنا في مصاف قطاعات التطوير العمراني الدولية».