صحيفة الاتحاد

الإمارات

«نقل أبوظبي» تطلق حملة «رحلة ذكية ومستدامة»

إحداث تغيير وتطوير في ثقافة النقل بالإمارة  (الاتحاد)

إحداث تغيير وتطوير في ثقافة النقل بالإمارة (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت دائرة النقل بأبوظبي حملة توعوية تحت عنوان، «رحلة ذكية ومستدامة»، تهدف إلى زيادة إدراك ووعي المجتمع، لا سيما قطاع الأعمال والمؤسسات، بأهمية التعاون المشترك وتعزيز الدور الذي يقوم به مجتمع الأعمال المحلي في دعم توجه الدائرة ومساعيها لإرساء قطاع نقل بمستوى عالمي.
وقال المهندس بدر القمزي، مدير إدارة تخطيط النقل المتكامل في دائرة النقل: إن هذه الحملة تهدف إلى رفع الوعي بقضايا الاستدامة بقطاع النقل، وإحداث تغيير وتطوير في ثقافة النقل بالإمارة، وتعزيز توجه المجتمع بمختلف شرائحه، السكان وقطاع الأعمال والزوار، نحو استخدام وسائل المواصلات العامة والنقل الجماعي، والتشجيع على تبني أساليب النقل الذكي والمستدام.
وأضاف أن الحملة تأتي في إطار التعاون المشترك مع القطاع الخاص، وتسعى بالدرجة الأولى إلى زيادة دعم مجتمع الأعمال لنظم إدارة الاستدامة في قطاع النقل، وتعزيز قدرته على التعامل مع حركة التنقل والمساهمة في إدارتها، بما يحد من الازدحام والاختناق المروري، ويشجع على استخدام وسائل النقل والمواصلات العامة، خاصة في المناطق التي تضم تجمعات لقطاع الأعمال ومراكز التسوق والفنادق والجهات الخدمية المختلفة.
وأوضح القمزي، أن تحويل مدينة أبوظبي إلى مدينة ذكية، وتقليص الاعتماد على المركبات الخاصة هو حل عملي للتغلب على التحديات الناجمة عن الزيادة غير المسبوقة في الطلب على النقل والحفاظ على بيئة نظيفة، مشيراً إلى أن استخدام وسائل النقل العام النقل الذكي سيؤثر بالإيجاب على الأداء التشغيلي للشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي ويدعم جهود الإمارة لتحقيق النمو المستدام فيها.
وتتمحور الحملة حول أربعة محاور أساسية، يتمثل الأول في اعتماد أساليب أكثر ذكاء واستدامة في التنقلات اليومية، فيما يتمثل المحور الثاني في تجنب التنقل أثناء أوقات الذروة، أما المحور الثالث فهو تجنب الأماكن المزدحمة والابتعاد عن المواقع التي تشهد حركة ارتياد كثيفة وحركة مرورية وسكانية نشطة، وأخيراً خفض الطلب على التنقل في المقام الأول.