الاتحاد

الإمارات

مبادرة أم الإمارات تدعم بناء الأسرة العربية


خديجة الكثيري:
أشادت القيادات العربية النسائية المشاركة في اجتماعات المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية الذي اختتم أعماله بالقاهرة بقرار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بإطلاق جائزة 'سمو الشيخة فاطمة للمرأة المتميزة في الأسرة العربية'، وثمَّنت الفعاليات هذه المبادرة الكريمة من سموها ، ورحبن ترحيبا كبيرا بإطلاق الجائزة، والتي وجدت صدى كبيراً وتأييداً وتقديراً لدى أعضاء المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، اللاتي عبرن عن تقديرهن لهذه المبادرة التي تجيء في سياق اهتمامات سمو الشيخة فاطمة بقضايا المرأة العربية وعطاءات سموها الكريمة لكل ما فيه خير المرأة وتقدمها، وكل ما من شأنه أن يدعم تفعيل قدراتها ودورها في بناء أسرتها ومجتمعها·
وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، قد قررت بمناسبة يوم المرأة العربية الذي صادف الأول من شهر فبراير الحالي، تخصيص جائزة باسم 'جائزة سمو الشيخة فاطمة للمرأة المتميزة في الأسرة العربية'، وذلك بهدف إبراز الدور المتميز للمرأة العربية في بناء الأسرة والمجتمع والوطن، وقد قررت سموها أن تكون الجائزة على مستوى الوطن العربي لتشمل جميع النساء العربيات كإضاءة فاعلة في تثمين دور المرأة العربية في بناء الدولة، وتكريم النماذج الرائدة، لتكون حافزا وتشجيعا لشابات وبنات المستقبل، لتمكين المرأة العربية من المساهمة في دفع عملية التقدم والتنمية بالوطن العربي·
كما جاء الصدى الكبير لهذه الجائزة من منطلق الإعلان عنها الذي وافق مناسبة يوم المرأة العربية، والذي أيضا تزامن مع فعاليات الاجتماع العادي الثالث للمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية الذي انتهت أعماله بالقاهرة أمس الأول، وقد أبلغت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام الاجتماع بهذا القرار·
اهتمام ورعاية
وقد احتلت إطلاق الجائزة أصداء كبيرة لدى القيادات النسائية العربية وعضوات المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية·
وقالت سعادة الدكتورة ودودة بدران المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية، إن مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك هي واحدة في سلسلة طويلة ومستمرة من العطاء الذي لا ينقطع لما تقدمه سموها للمرأة العربية، إيمانا منها بقدراتها وتشجيعا لها على التميز ودعما لمحاولاتها الجادة لأن ترقى لمكانة متميزة في جميع الأصعدة·
وتؤكد بدران أن هذا العطاء ليس مستغربا من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، فهي صاحبة عقلية مستنيرة وعزيمة صادقة، ودائما تسعى سموها وتعمل لرؤية المرأة العربية في الصدارة بين نظيراتها من نساء العالم، وتشهد على ذلك النهضة التي حققتها المرأة الإماراتية في ظل رعاية سموها واهتمامها بمسيرتها·
ومن سوريا قالت سعادة الدكتورة بشرى كنفاني مديرة إدارة بوزارة الخارجية السورية وعضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، أعتقد إن تخصيص جائزة للمرأة العربية المتميزة وفق معايير ومقاييس للتميز، أمر يستحق الشكر والتقدير الكبيرين لسمو الشيخة فاطمة، فلها كل اعتزازنا وتقديرنا لمبادراتها العديدة لصالح المرأة العربية ومنظمة المرأة الناشئة، فرعاية سموها واهتمامها محط تقدير وامتنان على مدى السنين·
وقالت أمين عام المجلس القومي للمرأة وعضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية سعادة الدكتورة فرخندة حسن: نحن سعداء جدا بهذه الجائزة التي تدل على رعاية سمو الشيخة فاطمة للنهوض بالمرأة في الوطن العربي، وتقديرها للدور الذي تقوم به المرأة للنهوض بالمجتمع ككل في الوقت الذي تسعى الدول العربية لمواجهة التحديات والمتغيرات على المستوى الدولي، والذي يجب أن يساهم فيه كل قوى المجتمعات وليس نصف هذه المجتمعات، فهذه الجائزة ستحقق أهدافا أخرى غير التقدير للمرأة العربية، وهي إطلاع المجتمع الدولي على مدى تقدم وضع المرأة في المنطقة، وتعريفه بالمكانة المرموقة التي تحتلها·
ومن الأردن أكدت معالي الأستاذة والدكتورة رويدا المعايطة عضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية إن مبادرة سمو الشيخة فاطمة هي إحدى المبادرات الهامة لتقدير وتكريم المرأة المتميزة في الأسرة العربية، وما هي إلا تثمينا لدور المرأة العربية في مختلف المجالات، فالمرأة الأم، والمرأة العاملة، والمرأة صانعة ومربية الأجيال·
وتضيف المعايطة إن تحديات الوطن العربي كثيرة، ولذلك لابد من الاستثمار في جميع طاقات وإمكانات المجتمع من رجال ونساء لبناء الأوطان، فالمجتمع يتطلب أن يحتل كل فرد فيه مكانه الصحيح، فيدفعه نحو العمل بشكل أكبر ومكثف لدفع عملية التقدم والتطور في العالم العربي، والنساء نصف المجتمع وعليهن أيضاً واجب البناء، ولا يمكن لمجتمع ما أن يتقدم دون الاستثمار في جميع الطاقات والنهوض بها·
وأشارت المعايطة إلى أن سمو الشيخة فاطمة وكعادة سموها الكريمة تأتينا بهذه المكرمات والمبادرات لإبراز دور المرأة ودفعها إلى الأمام، لتعمل كشريكة أساسية ويدا بيد مع أخيها الرجل، وذلك لصناعة المستقبل الأفضل لأطفالنا، أطفال اليوم وبناة وقادة المستقبل، وذلك هدف سام نقدره لسموها، لافتة إلى أن سمو الشيخة فاطمة لعبت دوراً أساسياً وبارزاً ورائداً في دعم المرأة الإماراتية بشكل خاص والمرأة العربية بشكل عام·
تاريخ حافل
ومن فلسطين قالت سعادة الأستاذة نبيلة قدومي عضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، إن جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك من أجل دعم المرأة العربية نابع من إيمانها العميق واهتمامها بقضايا المرأة، وهذا ليس غريبا على سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، فلسموها تاريخ طويل في دعم المرأة العربية في كافة المجالات وحرصها على الارتقاء الدائم بها على كافة المستويات والأصعدة، وخصوصاً المرأة العربية المكافحة في ظل الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة·
ومن البحرين تقول سعادة الأستاذة لولوة العوضي أمين عام المجلس الأعلى للمرأة ورئيسة المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية: لقد عودت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك المرأة الإماراتية والمرأة العربية على إطلاق مبادرات تعكس دور المرأة في مجتمعاتنا العربية، وذلك منذ فترات طويلة ومستمرة·
وتشير العوضي إلى أن مبادرة سموها بإطلاق جائزة للمرأة المتميزة في الأسرة العربية بمناسبة يوم المرأة العربية، يعد نموذجا آخر من المبادرات التي تطرحها سموها والتي تتميز عن غيرها من المبادرات، حيث تركز هذه الجائزة على دور المرأة في بناء الأسرة العربية، وبالتالي إبراز دور المرأة كعماد للأسرة والمجتمع العربي·
دعم كبير
ومن لبنان قالت سعادة الأستاذة الدكتورة فاديا كيوان عضو الهيئة الوطنية للشؤون اللبنانية وعضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، إن خطوة سمو الشيخة فاطمة هي خطوة كريمة تشكل دعماً معنوياً وعملياً كبيراً لمنظمة المرأة العربية، وإذ نفتخر بوجود قيادات نسائية ملتزمة بقضايا المرأة مثل سمو الشيخة فاطمة، فإن هذا يبشر بمستقبل أفضل للمرأة العربية وللعالم العربي عامة، ولهذا انتهز هذا المناسبة لتجديد شكرنا لسمو الشيخة فاطمة على هذه المبادرة وندعو لها بالتوفيق والنجاح الدائمين، وجزاها الله كل الخير·
ومن الجمهورية الإسلامية الموريتانية تقول السيدة ينصرها محمد محمود مستشارة مكلفة بمهمة في كتابة الدولة لشؤون المرأة وعضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية، أخيرا وجدت التي حملت كرها ووضعت كرها، وقضت حياتها في خدمة أسرتها ومجتمعها ووطنها بالحب والعمل والجهد، وجدت من يحسب لهذا التعب والجهد حسابه، ويقدر واجبها الجليل الذي تبذله في سبيل أسرتها ومجتمعها ووطنها الكبير، ليهديها جائزة تعد وساما تزين به حياتها، التي أثقل كاهلها الهم والتعب، فوجدت من يمسح آلمها ويفتح لها باب الأمل ويعيد لها الثقة في نفسها ويجدد لها الاعتبار والتقدير الذي قد يضيع في زحمة العمل أو يأخذه النسيان أو يقتله التجاهل·
وشددت ينصرها بالقول: فهنيئا للمرأة العربية هذا الاهتمام والتقدير والاعتبار والرعاية التي منحتها لها الأم العطوف سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، والتي عودت الأم العربية على الحب والاهتمام، وهنيئا لدولة الإمارات السبق في استحداث هذه الجائزة للمرأة العربية المتميزة، فهي وإن كانت ذات أهمية من النواحي المادية، فهي كجائزة لها من الأهمية المعنوية والتشجيعية، ما يجعلها تنشر السعادة والحب عند المرأة العربية وفي أوساط أسرتها ومجتمعها ووطنها، وعنها نقول جزا الله الخير كله لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وجزاها خير الجزاء عن المرأة العربية والوطن العربي، وهنيئا لمنظمة المرأة العربية بالخطوات المتقدمة على طريق النجاح الباهر·

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي