الرياضي

الاتحاد

تصاعد الأحداث بعد تهديدات «الفيفا»

عقد اتحاد كرة القدم أمس اجتماعاً طارئاً على خلفية تداعيات انتخابات رئاسة الاتحاد السوداني الشهر الماضي، وقرار “الفيفا” بعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات نتيجة تدخلات حكومية، وذلك بمنع كمال حامد شداد من الترشح لرئاسة الاتحاد في ولاية ثالثة. وناقش الاجتماع المستجدات على ضوء قرار الاتحاد الدولي، الذي أمهل السودان حتى 15 أغسطس الجاري لإعادة الانتخابات أو مواجهة الإيقاف على الصعيد الدولي.
في الوقت الذي رفض فيه وزير الرياضة السوداني حاج ماجد سوار قرار الفيفا قائلاً: “من لا يحترم تشريعاتنا لا نحترم قراراته”، وأوضح مجدي شمس الدين أمين السر العام للاتحاد السوداني بأن الاتحاد سيدخل في حوار مع الوزير لإثنائه عن قرار عدم عقد الجمعية العمومية.
وذكر الاتحاد الدولي أنه لا يعترف بالانتخابات التي أجراها الاتحاد السوداني في 26 يوليو الماضي، والتي انتهت بانتخاب معتصم جعفر رئيساً جديداً، بسبب منع الحكومة للرئيس السابق للاتحاد السوداني من خوض المنافسة من أجل نيل فترة ثالثة.
وقال الاتحاد الدولي في بيان: “قررت لجنة الطوارئ التابعة للاتحاد الدولي عدم الاعتراف بالنتائج الخاصة بالانتخابات”.
وسيهدد أي إيقاف محتمل إمكانية خوض منتخب السودان لمباراته أمام الكونجو، وهي المباراة الأولى له في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2012، وذلك في الثالث من سبتمبر أيلول المقبل.
ويحتل السودان المركز 121 في تصنيف “الفيفا”، وعلى الرغم من المسيرة الجيدة للهلال والمريخ، وهما أكبر فريقين في البلاد في البطولات الأفريقية، إلا أن الجمهور السوداني لا يزال يشعر بالإحباط بسبب الأداء المتذبذب الذي يقدمه المنتخب الوطني.

اقرأ أيضا

«الأبيض» يتعادل مع «أسود التيرانجا»