الاتحاد

الإمارات

المدفع : الإمارات حققت إنجازات ومكاسب بيئية عالمية


استراتيجيـة متكاملـة لإدارة وإعــادة تدويــر النفــايات
وجه معالي حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للبيئة كلمة بمناسبة يوم البيئة التاسع لدولة الإمارات·
وقال معاليه في كلمته 'لقد حظيت جهود حماية البيئة وتنميتها في دولة الإمارات العربية المتحدة باهتمام بالغ منذ وقت طويل وحققت من خلال هذا الاهتمام والجهود التي بذلتها ولاتزال الجهات المعنية في الدولة إنجازات ومكاسب هامة جعلتها تتبوأ مكانة مرموقة على الصعيد العالمي·
وأضاف أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفل اليوم بمناسبة بيئية هامة هي يوم البيئة الوطني الذي يمثل وقفة نراجع فيها أعمال عام مضى ونستعد لعام جديد من العمل الجاد والمتواصل من أجل النهوض والارتقاء بمسيرة العمل البيئي في الدولة·
ورفع بهذه المناسبة أسمى آيات التهنئة والتبريك إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الاتحاد وشعب الإمارات وأعرب عن اعتزاز الهيئة وتقديرها للدعم والمساندة التي تلقاها قضية المحافظة على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة من مختلف الأوساط·
وأكد أن احتفالنا بيوم البيئة الوطني التاسع الذي يقام تحت شعار 'الإدارة السليمة للنفايات·
ترشيداً للموارد والثروات' جاء ليؤكد الأهمية الخاصة التي تحظى بها قضية الإدارة السليمة للنفايات والتي تمثل واحدة من أولويات العمل البيئي في الدولة كما حددتها الاستراتيجية الوطنية البيئية وخطة العمل البيئي لدولة الإمارات·
قضية رئيسية
وأشار إلى بروز قضية إدارة النفايات في دولة الإمارات العربية المتحدة كقضية بيئية رئيسية نتيجة النهضة التنموية الشاملة التي بدأتها الدولة منذ أوائل سبعينيات القرن الماضي حيث قاد ذلك إلى نمط استهلاكي وإنتاجي كبير أدى إلى توليد كميات كبيرة من النفايات بأنواعها المختلفة بحيث أصبح معدل إنتاج الفرد من النفايات في دولة الإمارات واحداً من المعدلات العالية· وأضاف انه إدراكاً منها للتأثيرات السلبية والضارة للنفايات بمختلف أنواعها على الصحة العامة وعلى كل مكونات البيئة الأساسية الماء والهواء والتربة بذلت الجهات المعنية في دولة الإمارات العربية المتحدة جهوداً مكثفة ومضنية من أجل تلافي التأثيرات السلبية والضارة للنفايات، ونجحت في ذلك إلى حد بعيد ·
وأوضح أن نجاح دولة الإمارات العربية المتحدة في إدارة النفايات بمختلف أنواعها في ظل التزايد المستمر للأنشطة التنموية إنما يؤكد مدى الجهد الذي تبذله في هذا السياق ونجاح السياسات والخطط والإجراءات التي اتخذتها الدولة في هذا المجال·
تدوير النفايات
وأكد معالي وزير الصحة أن الأمر لم يقتصر عند هذا الحد بل عملت الجهات المعنية في الدولة على الاستفادة من كم كبير من النفايات والمخلفات البلدية في عمليات التدوير وإعادة التصنيع بحيث بدأت صناعة تدوير وإعادة تدوير المخلفات تشهد نمواً متزايداً في السنوات الأخيرة خاصة تدوير الورق والكرتون، وتحويل بعض أنواع المخلفات إلى سماد·
وقال إنه فيما يتعلق بالنفايات الخطرة التي تعرف بأنها مخلفات الأنشطة والعمليات المختلفة أو رمادها المحتفظة بخواص المواد الخطرة والنفايات الطبية فإن لها تأثيرات ضارة للغاية على الصحة والبيئة معاً ولهذا فقد أولت الجهات المعنية لهذه النوعية من النفايات اهتماماً خاصاً ووضعت معايير وضوابط صارمة لإدارتها بصورة سليمة· وأوضح معاليه أن الإجراءات التي اتخذتها الدولة في هذا الصدد شملت التشريعات والنظم ووضع القوانين والتشريعات التي تضمن منع التأثيرات السلبية لهذا النوع من النفايات·
استراتيجية وخطة عمل
وأضاف أن دولة الإمارات نجحت في وضع استراتيجية وخطة عمل متكاملة لإدارة النفايات ضمن الاستراتيجية الوطنية البيئية وخطة العمل البيئي لدولة الإمارات التي اعتمدها مجلس الوزراء بموجب قراره رقم ''3 لسنة 2002 ·
الإنتاج النظيف
وقال معالي حمد عبد الرحمن المدفع في كلمته إن قطاع الصناعة يعمل على تعزيز تقنيات الإنتاج الأنظف والتقليل من إنتاج النفايات في المصانع القائمة في الدولة وتقييد الصناعات الجديدة ذات الإنتاج العالي للنفايات مؤكداً أن قطاع النفط والغاز يعمل على التقليل المطرد لإنتاج النفايات الخطرة وتطوير التقنيات الملائمة للتقليل من إنتاج النفايات وتحسين إجراءات وإرشادات التشغيل لإدارة النفايات الخطرة تشمل الفرز والكميات المنتجة إضافة إلى العمل على تطبيق إجراءات فعالة فيما يتعلق بالنقل والتخزين الآمن والتخلص من النفايات الخطرة·

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة ينعى سلطان بن زايد