الرياضي

الاتحاد

العين يخسر تجربة كنكورديا 1 - 3

شباب العين قدموا مباراة جيدة

شباب العين قدموا مباراة جيدة

خسر الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين أمام كنكورديا الروماني، أحد أندية الدرجة الثانية 1 - 3، وذلك في اللقاء الودي الذي جمع الفريقين مساء أمس الأول على ملعب مدينة بروك النمساوية.
وتعتبر المباراة هي الودية الرابعة للبنفسج خلال مرحلة إعداده الخارجي في النمسا حيث فاز في الأولى على أنيف النمساوي 3 - صفر، وتعادل أمام بوخ بهدف لمثله وخسر من فيورث الألماني 2 - 7.
وتقدم فريق كنكورديا الروماني في الشوط الأول بثلاثة أهداف نظيفة، وأحرز له بوبا “13”، وترايكا “25”، وبوديان “38”، فيما سجل هدف العين جمعة سعيد “86”.
وتغاضي حكم الساحة البولندي مارتن ستون احتساب ضربة جزاء صحيحة للعين عندما تعمد المدافع الروماني عرقلة عبد العزيز فايز داخل منطقة الجزاء في الدقيقة “18”.
ودفع مدرب العين في المباراة بعناصر شابة أظهرت مردوداً متميزاً أمام الفريق الروماني.. وجاءت المباراة سريعة من جانب الفريقين.
وأكد الكابتن عبد الحميد المستكي مدرب العين أن المباراة كانت تجربة جيدة للشباب، مؤكداً أن النتيجة التي انتهت عليها المواجهة لا تعبر عن أداء العين، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه على الرغم من تأخر فريقه بثلاثية نظيفة في الشوط الأول إلا أن العين كان الأفضل، ولكن الفريق الروماني نجح في استثمار الفرص وترجمتها إلى أهداف.
وأضاف: في الشوط الثاني سيطرنا على مجريات اللعب تماماً من خلال كرة قدم جماعية رائعة، وحمداً لله أنه لم تكن هناك أي إصابات في صفوف الشباب للظروف التي صاحبت اللقاء والمتمثلة في الأمطار والخشونة.
ورداً على سؤال حول مبررات الخسارة من وجهة نظر فنية قال: لا أعتقد أننا أتينا إلى هنا من أجل الفوز ببطولة دوري النمسا، والهدف من المعسكر هو إعداد الفريق للموسم المقبل وقد عملنا على معالجة الأخطاء التي كشفتها مواجهة فيورث الألماني فضلاً عن منح الفرص للاعبين الشباب على النحو الذي يمكنهم من إظهار إمكاناتهم الفنية خلال المباريات الودية بالمعسكر، وإن كنا نود الفوز في المباريات الودية أعتقد أن فريق الفندق جاهز سنقابله ونحقق فوزاً كاسحاً بنتيجة 15 أو 18 هدفاً، فقط علينا أن ندرك جيداً أننا هنا نعمل في صمت، وفي اعتقادي أن الأمور تمضي حالياً على نحو جيد وكما خططنا لها، وشخصياً أدخل أي لقاء وأدرك تماماً أن النتائج في كرة القدم تعتمد على ثلاث قواعد فوز، تعادل وخسارة والمتابع لتشكيلة الفريق الذي لعب أمام كنكورديـا يجد أعمار اللاعبين فيه تتفاوت ما بين 17 و20 سنة، كما أننا خضنا المواجهة من دون أجانب، أننـا لم نسـع للفوز بقدر الفائدة الفنية للفريق.
مكاسب النمسا
وحول وجهة نظره في الدفع بهزاع سالم كظهير أيمن قال: سبق وأن ذكرت في لقاءات سابقة بأنني لن استقدم أي لاعب محلي من خارج أسوار النادي إلا إذا كان يستحق اللعب لنادي العين.. لذا لابد من تسخير إمكانات الشباب الذين يمتلكون قدرات عالية لخدمة الفريق على النحو الأمثل في الأمور الميدانية، والمتابع لهزاع سالم في هذه المواجهة يجده من أفضل لاعبي المباراة من خلال تركيزه العالي وسرعته الكبيرة، الأمر الذي مكنه من القيام بدوره الدفاعي على أكمل وجه، فضلاً عن مساهمته في بناء الهجمات بصورة لافتة، وفي ظني أن الدفع باللاعب في هذا المركز من مكاسب معسكر النمسا لأنه يتناسب مع إمكاناته، وقدرات هزاع وسرعته تتطلبان منحه مساحات أكبر حتى يظهر أفضل ما لديه في الميدان، وسترون العين خلال الموسم المقبل يمتلك عناصر مقاتلة تتمتع بروح الفوز والغيرة على الشعار.
مباراة سريعة
من جانبه أكد مساعد مدرب كنكورديا الروماني فينتيلا بوجدان أن فريقه أظهر أفضل ما لديه خلال المواجهة الودية ممتدحاً أداء لاعبيه وقتالهم في الميدان، الأمر الذي ساعدهم في الفوز على العين، موضحاً أن اللقاء جاء سريعاً في إيقاعه مما أضفى أنواعاً من الإثارة خلال مجريات اللعب.. مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الفائدة الفنية من مثل تلك اللقاءات دوماً ما تكون كبيرة على اعتبار أن الفريقين يتأهبان لموسم طويل وشاق.
وحول رأيه في مردود الفريق العيناوي قال: لقد قابلنا فريقاً شاباً شرساً، قاتل من أجل إثبات جدارته وكان رائعاً في كثير من المناسبات خصوصاً خلال شوط اللعب الثاني.. ويمتلك عناصر تحتاج إلى المزيد من الخبرة والاحتكاك، وأعتقد أن المهاجم جمعة سعيد صاحب هدف العين في المباراة يمتلك مقومات فنية رائعة وكان نجماً فوق العادة أرهق دفاعات فريقي.. كما أن المدافع عبد السلام محمد لديه قدرات جيدة، وكذلك الجناح الأيسر عادل جمال الذي يتمتع بمهارة فنية عالية كالبرازيلي رونالدينيو تماماً.

اقرأ أيضا

158 فارسة في كأس فاطمة بنت منصور للقدرة