الاتحاد

دنيا

جلسات ضوئية لعلاج الشعرانية


صلاح الحفناوي:
الشعرانية أو الشعر غير المرغوب أو الشعر الزائد، مشكلة المشاكل في حياة عدد كبير جدا من الفتيات والسيدات في الإمارات وفي دول الخليج العربية، لماذا؟··· رحلة البحث عن إجابة على هذا السؤال كشفت الكثير من الحقائق الغريبة، فالزيادة في معدلات الإصابة بهذه المشكلة التي تؤرق المرأة مرتبطة بالزيادة الكبيرة جدا وغير المفسرة علميا في معدلات الإصابة بأحد الأمراض النسائية التي تؤدي ضمن مضاعفاتها وأعراضها إلى ارتفاع هرمون الذكورة في دماء المصابات ومعه تتسلل بعض مظاهر الذكورة وعلاماتها إلى جسمها وفي مقدمتها الشعرانية أو ظهور الشعر بكثافة في مناطق غير مرغوبة من جسم المرأة· رحلة البحث عن إجابة على هذا السؤال قادتنا أيضا إلى متابعة تفاصيل أحدث الأساليب العلاجية للشعرانية، إلى استئصال الشعر الزائد نهائيا باستخدام أشعة الليزر، وباستخدام الضوء المكثف·
ما سبب الشعرانية، ما هي أسباب انتشارها بمعدلات كبيرة في الإمارات والخليج، وهل يصلح العلاج الضوئي أو بأشعة الليزر لجميع حالات الشعرانية، ولماذا لا تنصح به ذوات البشرة السمراء الأفريقية الداكنة؟، تساؤلات عديدة طرحناها في هذه المحاورة على الدكتورة إيناس عبد الحليم أخصائية الأمراض الجلدية في مركز الهنداوي الطبي بأبوظبي وعضو الأكاديمية الأووربية للمعالجة بأشعة الليزر·
ونبدأ بأسباب الشعرانية··· تقول الدكتورة ايناس عبد الحليم: هناك أسباب عديدة للشعرانية بعضها مؤقت وبعضها دائم وسوف نتناول هذا الجانب باختصار نظرا لان الحديث التفصيلي عن الأسباب يحتاج إلى محاورات عديدة· الشعر الزائد أو غير المرغوب عند النساء يكون عرضا مصاحبا لبعض الأمراض النسائية مثل مرض تكيس المبايض الذي يؤدي إلى اضطراب هرموني (زيادة في هرمون الذكورة) قد يساعد على ظهور الشعر الزائد في مناطق مختلفة من الجسم بالإضافة إلى أعراض أخرى مثل خشونة الصوت واضطراب الدورة الشهرية وتضخم العضلات وظهور حب الشباب، وكذلك كعرض مصاحب لأورام المبيضين أو فشل المبيض بعد سن اليأس· وهناك الشعرانية الأساسية وغالبا ما تكون عائلية أو وراثية أو عرقية وتشاهد عند السمراوات أكثر ولاسيما اللاتينيات والهنديات، والشعرانية ذات المنشأ الكظري كما في المتلازمة الكظرية وبعض أورام الكظر أو متلازمة كوشينج، وهناك الشعرانية ذات المنشأ النخامي كما في حالات متلازمة فرط البرولاكتين مع قصور في الغدد التناسلية· وهناك الكثير من الأسباب الاخرى ولكن في الخليج بشكل عام فإن تكيس المبايض أو تعدد الأكياس المبيضية يتصدر أسباب الشعرانية· ومن المهم هنا إجراء الفحوص المناسبة لتحديد اسباب الشعرانية قبل البدء في العلاج الضوئي لأن ذلك قد يكشف عن مشاكل صحية أخرى يؤدي علاجها مبكرا إلى نتائج جيدة·
رحلة العلاج
وننتقل إلى رحلة العلاج··· تقول الدكتورة إيناس عبد الحليم: فكرة العلاج الضوئي باختصار هي توجيه الحزمة الضوئية بدقة إلى جذور الشعر لتدمير بصيلة الشعر وبالتالي ضمان عدم نمو الشعر غير المرغوب مرة ثانية في منطقة المعالجة، مع عدم الإضرار بالخلايا السليمة·
وعلاج الشعر غير المرغوب يتم على شكل جلسات علاجية يختلف عددها باختلاف مكان ومساحة المعالجة، وعلى سبيل المثال فإن استئصال الشعر غير المرغوب في الوجه يحتاج إلى عدد من الجلسات العلاجية يتراوح بين 5 إلى 8 جلسات، بينما تحتاج معالجة الشعر غير المرغوب في الساق إلى عدد من الجلسات يتراوح بين 3 إلى 6 جلسات، وهكذا·
وتبدأ جلسة العلاج بتعقيم منطقة المعالجة بشكل كامل ثم إزالة الشعر غير المرغوب باستخدام شفرة خاصة حتى نضمن وصول الحزمة الضوئية العلاجية إلى جذور الشعر· وتستغرق جلسة العلاج حوالي 20 دقيقة، ويتم تكرار الجلسات بفاصل زمني حوالي شهر ونصف الشهر في البداية ثم يتضاعف الفاصل الزمني بين جلسة واخرى يتم التخلص من الشعر غير المرغوب بشكل نهائي·
؟ وهل تشعر المريضة بالألم أثناء جلسات العلاج؟
؟؟ لا يوجد إحساس بالألم بالمعنى الصحيح لهذه الكلمة، ولكن فقط إحساس بوخز خفيف جدا، ومن واقع التجربة العملية فإن معظم السيدات اللاتي يعالجن بهذه الطريقة لا يشتكين من هذا الوخز الخفيف، ولكن في بعض الحالات التي تتسم بالحساسية المفرطة تجاه أي إحساس بالوخز يُستخدم مخدر موضعي على شكل كريمات خاصة· وبعد جلسة العلاج يتم تبريد البشرة لمنع الإحساس بالحرقة وذلك باستخدام هلام 'جل' خاص·
؟ وهل هناك موانع لاستئصال الشعر غير المرغوب بهذه الطريقة؟
؟؟ هناك بعض الحالات التي لا يجب أن تعالج بهذه الطريقة، وفي مقدمتها الحمل، وهنا أؤكد انه لا توجد أي دراسات تشير إلى تعارض علاج الشعر غير المرغوب بأشعة الليزر مع الحمل، ولكن بشكل عام فإننا كأطباء نفضل ألا تتعرض السيدة الحامل لأي نوع من الأشعة بما في ذلك الأشعة أو الحزم الضوئية كإجراء احترازي·
ومن الموانع المهمة كذلك الإصابة ببعض الأمراض الجلدية مثل البهاق أو الصدفية، وكذلك يمنع العلاج بهذه الطريقة عن الأشخاص الذين يعانون من التحسس الضوئي، وايضا في منطقة الشامات والوحمات والخال لان أنسجة هذه المناطق تتميز بطبيعة خاصة تجعل تعرضها لأي نوع من الموجات الإشعاعية محفوفا بالمخاطر·
احمرار شمسي
تضيف الدكتورة إيناس: بعد جلسة العلاج مباشرة قد يميل لون الجلد إلى الاحمرار قليلاً، تماما كما يحدث بعد الحصول على حمام شمسي خفيف، وفي معظم الحالات نصف للمريضة كريماً لتهدئة الجلد، وفي أحيان نادرة يمكن أن يظهر بعض التقشر الخفيف في المناطق المعالجة ولكنه يزول خلال أيام قليلة·
وبعد الجلسة العلاجية تنصح المرأة باستخدام كريم واق من الشمس من نوع مناسب يحدده لها الطيب المعالج حسب بشرتها، وتنصح أيضا بعدم تعريض مناطق المعالجة لأشعة الشمس المباشرة لمدة أسبوعين بعد الجلسة العلاجية·
وبخلاف ذلك تستطيع ممارسة حياتها العادية بشكل طبيعي تماما، ويمكن غسل المناطق المعالجة بالماء والصابون الخفيف مع مراعاة عدم استخدام مستحضرات مهيجة للجلد·
ومن الحقائق المهمة أنه خلال عشرة أيام من جلسة العلاج سوف تلاحظ السيدة المعالجة نمو أو ظهور بعض الشعر في منطقة العلاج، وهذا الشعر هو في الحقيقة نفس الشعر الذي تمت معالجته ولكنه يتساقط ويمكنك إزالته بالملقاط، وإذا كانت بشرة المرأة تميل إلى السمرة فقد تلاحظ أنها قد يتغير لونها بعض الشيء بصورة مؤقتة·
وهناك بعض النصائح التي نوجهها للسيدات اللاتي يعانين من الشعر غير المرغوب قبل البدء في جلسات العلاج وأخرى بعد العلاج··· ومن النصائح السابقة على العلاج تجنب التعرض الطويل لأشعة الشمس المباشرة بغرض إكساب البشرة اللون البرونزي لمدة 4 إلى 6 أسابيع قبل العلاج، وتجنب تشقير الشعر أو نزعه بالطرق التقليدية مثل الشمع أو بالطرق الكهربائية قبل 6 أسابيع من العلاج، ومن المهم إخبار الطبيب بأي إصابة سابقة بمرض الهربس حيث يتطلب الأمر في مثل هذه الحالات إعطاء المريضة دواء معينا· وفي بعض الحالات نصف للسيدات صاحبات البشرة السمراء دواء معينا للاستخدام لمدة عدة أسابيع قبل بدء جلسات العلاج لمنع نشاط الخلايا الصبغية·
وبعد العلاج تنصح السيدة بوضع كمادات باردة على منطقة المعالجة لمدة 5 إلى 10 دقائق لتخفيف الإحساس بالحرقة ونوضح لها أنها قد تلاحظ احمرارا بسيطا جدا في الجلد سرعان ما يزول، وفي بعض الحالات قد تنصح المرأة باستخدام كريم معين لمدة يوم أو يومين بعد جلسة العلاج، ويسمح بالاستحمام بعد الليزر ولكن يجب أن يكون لطيفاً وبدون حك، ويمكن استعمال مواد التجميل في اليوم التالي·
درجات البشرة
؟ هل تستجيب البشرة السمراء الداكنة للعلاج الضوئي للشعرانية؟
؟؟ نحن نقسم البشرة في طب الجلد إلى 6 درجات، الأولى والثانية هي البشرة الشقراء الأوروبية، والثالثة للبشرة السمراء سمارا خفيفا، والرابعة للبشرة السمراء كتلك السائدة في الخليج، والخامسة للبشرة السمراء الداكنة جدا، وأخيراً السادسة للبشرة السوداء الأفريقية· وفي درجات البشرة الأربع الأُول تحدث استجابة كاملة للعلاج الضوئي للشعرانية، وفي الدرجة الخامسة يتطلب الأمر عناية خاصة وتحضيرات للمعالجة، أما في الدرجة السادسة فلا يصلح العلاج الضوئي للشعرانية·

اقرأ أيضا