الشارقة (الاتحاد) تقدم مليحة للسياحة البيئية والأثرية في الشارقة لزوارها مزيجاً متكاملاً من البرامج الترفيهية والمنافسات القوية في طبيعة خلابة وفريدة على مدار العام.. ضمن تجربة مشوقة لا تخلو من روح المتعة والتشويق وضمن أجواء مفعمة بالتحدي والمغامرة التي يعشقها محبو الرياضات الصحراوية. وإن عشاق الرياضات الصحراوية والباحثين عن الجديد في عالم المغامرة والإثارة على موعد مميز لخوض سلسلة من المغامرات الاستثنائية الدائمة طيلة أيام السنة، إذ توفر الوجهة تجارب تتحدى الأقوياء في مواجهةٍ تضاريس الجبال الشاهقة والكثبان الرملية الصعبة والصخور الوعرة. ومن التجارب والتحديات التي تقدمها الوجهة، مثل تجربة قيادة الدراجات الصحراوية على الطرق الوعرة والكثبان الرملية التي تتطلب قوةً وإصراراً هائلين حتى إنهاء المسير، والقفز بالمظلة والمظلة المروحية فهو تحدٍ يتطلب الجرأة والشجاعة لاستكشاف الوجهة من علو السماء، ورحلات السفاري في سيارات الدفع الرباعي مع مجموعة من السائقين المحترفين ذوي الخبرة في تحدٍ يتخلله مزيج من الإثارة والمجازفة وسط الصحراء. وتوفر الوجهة أيضاً تجربةً على دراجات «فات بوي» ذات مواصفات خاصة تجعلها قادرة على اجتياز التضاريس الوعرة، بفضل إطاراتها العريضة المصممة للقيادة في جولات صحراوية خاصة هو تحدٍ قاسٍ للأقوياء واختبار لقدرة التحمل لديهم أمام عظمة الصحراء وقسوتها. وصممت الأنشطة والمغامرات في «مليحة للسياحة البيئية والأثرية» لتتناسب مع جميع محبي هذا النوع من الرياضات التشويقية والمليئة بالتحدي والمنافسة، وتمنحهم فرصة لإطلاق العنان لقدراتهم الرياضية حيث توفر الوجهة الإمكانات كافة لتجعل من الزيارة الأولى مقدمة وافية لمعاني الإثارة والمجازفة لتتبعها باقاتٌ هائلة من مغامرات حافلة بالتشويق لا تنسى. ويدعو مشروع «مليحة للسياحة البيئية والأثرية» في الشارقة عشاق المغامرات والمجازفات إلى قبول تحدي استكشاف «وادي الكهوف» في جبال مليحة، فهي رحلةٌ يخوض الزوار غمارها مشياً على الأقدام في تحدٍ واضح أمام المسارات الوعرة في الوادي وآخر أمام الذات وقدرتها على إنجاز هذه المغامرة حتى النهاية.