الاتحاد

الرياضي

فريق أبوظبي يحرز المركز الثاني في سباق بودابست

سيارة فريق أبوظبي بقيادة شين إدواردز (يمين)  تلاحق تاندي في سباق بودابست للبورش

سيارة فريق أبوظبي بقيادة شين إدواردز (يمين) تلاحق تاندي في سباق بودابست للبورش

أحرز شين إدواردز سائق “فريق أبوظبي”، الذي يحظى بدعم هيئة أبوظبي للسياحة، المركز الثاني في سباق بودابست الجولة الثامنة من “كأس بورش موبيل 1 سوبر كاب”، بينما أضاف النجم الإماراتي خالد القبيسي ثلاث نقاط رسمية إلى رصيده.
وفرضت حلبة “هانجرورنج”، التي يبلغ طول مضمارها 3.481 كلم، تحديات كبيرة على المتنافسين. وشهدت انطلاقة السباق تصادمات عديدة أجبرت 6 سيارات على الانسحاب، ودخول سيارة الأمان خلال خمس لفات. وانحصرت المنافسة على الصدارة بين نيك تاندي وإدواردز مع انطلاق السباق مجدداً. وحافظ إدواردز على أدائه المتوازن مسجلاً أسرع لفة أثناء الحدث، ورغم ذلك لم يتمكن من ملاحقة تاندي، مكتفياً بالمركز الثاني خلفه بفارق ثانيتين تقريباً بزمن إجمالي 29:10.571.
نتائج طيبة
وقال إدواردز: “حققنا نتائج طيبة في جولة المجر، استطعت التقدم إلى الصفوف الأولى في الوقت المناسب خلال التصفيات. في بداية السباق، تجاوزت نيك من الجانب الخارجي للمضمار، ولكنني تركت له مساحة واسعة سمحت له بالمرور للأمام مرة أخرى. ولم تتح لنا حلبة هانجرورنج فرصاً كثيرة لتجاوز المنافسين. أعتبر هذه النتيجة جيدة”.
بدوره، واصل البطل الإماراتي خالد القبيسي إنجازاته في موسمه الأول ضمن فريق أبوظبي في “كأس بورش موبيل 1 سوبر كاب”، محتلاً المركز 14 في سباق بوادبست، ومضيفاً 3 نقاط رسمية لرصيده.
خبرات جديدة
وقال القبيسي: “واجهت منافسة قوية من توماس ميسير وروبرت فان دن بيرج، واستمتعت كثيراً بهذه التجربة التي منحتني خبرات جديدة، حالفني التوفيق في التقدم عقب انسحاب السيارات تباعاً بسبب الحادث، ولكني تمكنت من التركيز على تجنب الاصطدام، وبصفة عامة، أنا راضٍ تماماً عن أدائي والمحصلة النهائية للسباق”.
من جهته، استفاد الألماني ساشا ماسين، سائق “فريق أبوظبي” من مهاراته وخبراته الطويلة لإنهاء السباق في المركز التاسع، مضيفاً نقاطاً مهمة إلى رصيد الفريق ساهمت في تضييق الفارق الذي يفصله عن صاحب المركز الخامس فريق “بليكيمولين هارديز بلازا” لأربع نقاط فقط.
يذكر أن “فريق أبوظبي” يحظى بدعم “هيئة أبوظبي للسياحة” في إطار مبادراتها الرامية إلى إعداد أجيال من الأبطال المواطنين في سباقات السيارات، ونشرها في الدولة، إلى جانب الاستفادة من الرياضات ذات الطابع الدولي في تعزيز الوعي بالعاصمة الإماراتية كوجهة سياحية متميزة في المحافل العالمية.

وقال أحمد حسين، نائب مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة للعمليات السياحية: “تفتح هذه السباقات المجال أمام سائقي فريق أبوظبي لإظهار مهاراتهم وسط جمهور يعشق سباقات السيارات، كما أنها تزودنا بمنصة لتعزيز الوعي بطموحاتنا في مجال رياضات السيارات، قبيل تنظيم أبوظبي لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 خلال شهر نوفمبر المقبل”.
ويندرج فريق أبوظبي المشارك في كأس “بورش موبيل 1 سوبر كاب” ضمن مبادرات الهيئة في مجال الرياضة، ومنها رعاية فريق “أبوظبي بي بي فورد” في “بطولة العالم للراليات”.
وتشارك ثلاث سيارات تحمل شعار أبوظبي في راليات بطولة العالم، ويقود أحدها الشيخ خالد القاسمي، الذي سجل نتائج لافتة جعلته أنجح سائق عربي في تاريخ البطولة. وتضم مبادراتها كذلك “برنامج أبوظبي لتطوير السائقين الناشئين”.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» جاهز لأوزبكستان بـ «قمة المعنويات»