الاقتصادي

الاتحاد

مصر تفتح الطريق أمام التعاون الاقتصادي مع أميركا اللاتينية

وقعت مجموعة “ميركسور”، وهي تجمع تجاري في أميركا الجنوبية يضم البرازيل والأرجنتين، وهما من كبار مصدري المنتجات الزراعية، اتفاقاً للتجارة الحرة مع مصر أمس الأول. ويفتح الاتفاق سوقاً به 76 مليون مستهلك أمام المجموعة التي تضم أيضاً باراجواي وأوروجواي. وتصدر الدول الأعضاء في “ميركسور” أيضاً السيارات ومكونات السيارات.
وقالت وزيرة الصناعة الأرجنتينية ديبورا جيورجي، في مدينة سان خوان بشمال الارجنتين حيث تعقد قمة لـ(ميركسور)، “هذا الاتفاق يفتح فرصاً جديدة لمنتجات لا نبيعها حتى الآن (إلي مصر) مثل السيارات ومكونات السيارات والأدوية ومنتجات الورق والدجاج والفاكهة ومنتجات أخرى”. وتتفاوض المجموعة أيضاً على اتفاقات تجارية مع الأردن والمغرب ومجلس التعاون الخليجي.
ووفقاً لبيانات رسمية فإن مصر هي أكبر مستورد في العالم للقمح، في حين أن الأرجنتين هي أحد المصدرين العالميين الرئيسيين للحبوب على الرغم من أنها لم تصدر قمحاً إلى مصر العام الماضي. ومصر هي أيضاً مشترٍ مهم للذرة ومنتجات الصويا من الأرجنتين. ووفقاً لوزارة التجارة المصرية فإن إجمالي صادرات مصر إلى البرازيل، أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية، بلغ 87,7 مليون دولار في 2009 في حين بلغت وارداتها 1,53 مليار دولار.

اقرأ أيضا

مجموعة العشرين: فيروس كورونا يهدد الاقتصاد العالمي