الاتحاد

الرياضي

تونس حامل اللقب في اختبار صعب أمام نيجيريا


يخوض المنتخب التونسي حامل اللقب في النسخة الماضية اول اختبار حقيقي لقدراته عندما يلاقي نظيره النيجيري اليوم على استاد النادي المصري في بورسعيد في الدور ربع النهائي·ويلتقي اليوم ايضا على استاد الكلية الحربية في القاهرة المنتخبان الكاميروني والعاجي في مباراة ساخنة ثأرية·
في المباراة الاولى، يخوض 'نسور قرطاج' لقاء رد الاعتبار لنفسه في البطولة (بعد الخسارة الثقيلة امام غينيا صفر-3) عندما يلاقي 'النسور الممتازة' لقب نيجيريا في مباراة ثأرية للاخير حيث خسر في نصف نهائي الدورة الاخيرة في تونس قبل عامين بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الاصلي والاضافي بالتعادل 1-1 وتكتسي المباراة اهمية كبيرة خصوصا بالنسبة الى التونسيين ومدربهم الفرنسي روجيه لومير الذي صرح بأن 'المنتخب جاء الى مصر للدفاع عن لقبه وتأكيد أحقيته بالتأهل الى المونديال'·
وقال لومير 'انها مسألة سمعة بالدرجة الاولى، نحن ممثلو القارة السمراء في المونديال ونحن ايضا حاملو اللقب القاري، سنؤكد للجميع جدارتنا بذلك ونملك الامكانيات والمؤهلات لاثبات ذاتنا'·وتابع لومير 'خسارتنا امام غينيا صفر-3 كانت قاسية وأنا المسؤول الوحيد عنها، كانت مباراة تحصيل حاصل فقط، بيد ان مباراة الغد حاسمة ولا تقبل القسمة على اثنين'، مضيفا 'اللاعبون جاهزون للتحدي واستعادة التوازن ومواصلة المشوار حتى المباراة النهائية'·
واوضح 'هذا لا يعني ان مباراتنا ضد نيجيريا سهلة، فالمنتخب النيجيري قوي ويملك لاعبين متمرسين ومعنوياته ارتفعت في البطولة الحالية كثيرا وهو لن يكون خصما سهلاه ويرغب في الثأر للخسارة في نصف النهائي قبل عامين وكذلك احراز اللقب لمحو خيبة الامل في عدم التأهل الى المونديال'·
وتدخل تونس المباراة بتشكيلتها الكاملة بعدما غاب 7 لاعبين عن المباراة الاخيرة ضد غينيا بعدما فضل لومير اراحة بعضهم وعدم اشراك البعض الاخر تخوفا من حصولهم على الانذار الثاني وبالتالي الغياب عن مواجهة نيجيريا·
وتعول تونس كثيرا على هدافها فرانسيليدو دوس سانتوس صاحب 4 اهداف حتى الان في البطولة، اضافة الى عودة المشاكس زياد الجزيري بعد غيابه عن المباراتين ضد جنوب افريقيا وغينيا والامر ذاته بالنسبة الى رياض البوعزيزي وحاتم الطرابلسي·ولا تختلف تشكيلة تونس كثيرا عن مجموعتها التي كانت تغلبت على نيجيريا في نصف النهائي ويبقى الغائب الاكبر هو المدافع المخضرم خالد بدرة·
في المقابل، أكد مدرب نيجيريا اوستين ايجوافوين ان منتخب بلاده لم يسعفه الحظ قبل عامين امام تونس وخسر المباراة وقال 'كنا الطرف الافضل طيلة المباراة لكننا لم نوفق في الفوز وبالتالي الفرصة مواتية امامنا اليوم للثأر'·
ونيجيريا هي المنتخب الوحيد الى جانب الكاميرون وغينيا التي حققت 3 انتصارات متتالية في الدور الاول، كما أنه أزاح من طريقة عقبة احد ممثلي القارة السمراء في المونديال وهو المنتخب الغاني وهو يسعى الى ازاحة العقبة الثانية المتمثلة في تونس لتأكيد أحقيته بالتواجد في المونديال وان الفشل كان سحابة صيف عابرة'·وتابع 'سنحاول حسم نتيجة المباراة في الدقائق التسعين هذه المرة ولن نضطر الى خوض ركلات الترجيح، لاننا نريد الفوز للقباء في البطولة، فالخسارة تعني عودتنا الى بلادنا'·ويتذكر اوسازي اوديموينجي جيدا مباراة نصف النهائي قبل عامين لانه أهدر ركلة ترجيح أخرجت منتخب بلاده من البطولة·
ويقول اوديموينجي 'كانت تسديدتي ضعيفة وتصدى لها علي بومنيجل بسهولة، انها ذكرى سيئة ومرارتها لم أهضمها بعد، كادت مسيرتي تتوقف بعد البطولة لكن والدي وعائلتي ساندوني كثيرا واقنعوني على مواصلة مسيرتي'·
وتابع 'لا أحتاج الى المزيد من المساندة للفوز على تونس، كل ما أتمناه هو تسجيل هدف يقود منتخب بلادي الى الدور نصف النهائي ويفقد تونس اللقب'·اما حارس مرمى نيجيريا فينسنت اينياما فقال 'نريد ان تدفع تونس الثمن هنا في مصر'·
ومن المحتمل ان يخوض القائد جاي جاي اوكوتشا مباراته الاولى في البطولة اليوم ضد تونس بعدما غاب عن المباريات الثلاث الاخيرة بسبب الاصابة، والاكيد ان مشاركته ستعطي دفعا معنويا للاعبين وستقوي من حظوظ نيجيريا لتخطي عقبة التونيين·
الكاميرون وساحل العاج
لا تختلف مباراة الكاميرون وساحل العاج عن سابقتها بين تونس ونيجيريا لانها تحمل نكهة الثأر أيضا·ويمكن القول بأن الثأر ينطبق على المنتخبين، فساحل العاج تسعى الى رد الاعتبار لخسارتيها امام الكاميرون صفر-2 في ياوندي و2-3 في ابيدجان في تصفيات المونديال، فيما تطمح الكاميرون الى رد الاعتبار الى نفسها بعد فقدانها صدارة المجموعة والتأهل الى نهائيات كأس العالم·وتبدو كفة 'الاسود غير المروضة' وهو لقب الكاميرون راجحة للفوز بالنظر الى الانتصارات الثلاثة المتتالية التي حققوها في الدور الاول، فمعنوياتهم عالية خصوصا بعد تغلبهم على ممثلين من الممثلين الخمسة للقارة السمراء في مونديال المانيا وهما انغولا 4-1 وتوغو 2-صفر، وهم سيحاولون بالتأكيد الى ازاحة الممثل الثالث ساحل العاج·وأكد المنتخب الكاميروني حتى الان انه افضل المنتخبات القارية في البطولة سواء من خلال نتائجه او عروضه بقيادة نجمه المتألق مهاجم برشلونة الاسباني صامويل ايتو متصدر لائحة الهدافين برصيد 5 اهداف والساعي الى تحطيم الارقام القياسية في عدد الاهداف المسجلة في دورة واحدة (9 اهداف) وفي تاريخ النهائيات (14 هدفا)، فيما بدت عروض العاجيين متذبذبة او ان صح التعبير لعبوا باقتصاد وحققوا الاهم بالتأهل·
وتشكل المباراة مواجهة ثانية بين المهاجمين ايتو وديدييه دروجبا نجم ساحل العاج وتشيلسي الانجليزي علما بان اللاعبين يتنافسان الى جانب لاعب وسط غانا وتشلسي ميكايل ايسيان على جائزة افضل لاعب في القارة السمراء لعام 2005 وأكد كل من ايتو ودروجبا حتى الان انهما صاحبي الفضل في التأهل الى الدور ربع النهائي، فالاول ضرب بقوة بتسجيله 5 اهداف حتى الان، فيما تألق الثاني بتسجيله هدفين، الاول كان الوحيد في مرمى المغرب في الجولة الاولى، والثاني في مرمى ليبيا 2-1 ويعود دروجبا الى صفوف ساحل العاج بعدما غاب عن المباراة الاخيرة ضد مصر 1-3 والامر ذاته بالنسبة الى مدافع ارسنال الانكليزي الصلب كولو توريه، فيما يتوقع دخول ارونا ديندان بعد عودته من فرنسا التي اضطر الى السفر اليها قبل انطلاق البطولة بسبب وفاة ابنته·
واعترف مدرب ساحل العاج الفرنسي هنري ميشيل بقوة المنتخب الكاميروني وقال 'الكاميرون تملك منتخبا قويا وافضل من المنتخب الذي تغلب علينا مرتين في التصفيات، لكننا لم نظهر حتى الان بمستوانا الجيد'، مضيفا 'نحن الان في الدور ربع النهائي وبحكم خبرتي الطويلة في اللعبة فان المباريات تختلف كليا عن الدور الاول، لان الضغوط تكون قوية وكبيرة وبالتالي فان اي خطأ يكون قاتلا'·

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا